الاثنين، 13 يوليو، 2015

شكرا لمعالي السفير الأمريكي في بلادنا

يستحق السفير الأمريكي كلمة شكر على ما يقوم به من عمل "إنساني" رائع، فهو يستحق علينا الشكر يوم قرر أن يغسل الصحون، وأن يوزع  الإفطار بنفسه على فقراء حي "الورف" في العشر الأواخر من رمضان.
لقد أظهر سفير أمريكا في بلادنا، وفي العشر الأواخر من رمضان، بأنه أكثر اهتماما بالصائمين، وأكثر قربا من الفقراء الموريتانيين، من معالي وزير الشؤون الإسلامية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ومن رئيس رابطة العلماء، ومن رئيس هيئة الفتوى والمظالم، ومن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى. فنحن لم نشاهد أي واحد من هؤلاء يذهب في أي يوم من أيام الشهر الكريم إلى أحياء الفقراء، ليغسل للفقراء أوانيهم، ولا ليوزع عليهم بنفسه وجبات الإفطار في العشر الأواخر من رمضان.

فشكرا لك أيها السفير الأمريكي لأنك بتصرفك هذا كنتَ قد أحرجت كل أولئك الذين يرأسون هيئات وإدارات إسلامية، وأظهرت مدى تقصيرهم في حق المسلمين الفقراء من أبناء هذه البلاد.
وشكرا لك أيها السفير الأمريكي يوم وليت وجهك شطر الملعب الأولمبي، مرتديا قميص المنتخب الوطني، وذلك لتناصر منتخبنا الوطني في واحدة من مبارياته الهامة. فشكرا لك على ما أظهرت في ذلك اليوم من فرح كبير كلما تمكن منتخبنا من تسجيل هدف، وشكرا لك على ما أظهرت من حزن عميق كلما أضاع أحد لاعبي منتخبنا الوطني فرصة كان يمكن  أن يسجل من خلالها هدفا ثمينا.
فشكرا لك على ما أظهرت من تفاعل كبير ومن حماس لافت خلال تلك المباراة، وشكرا لك لأنك أظهرت لنا مدى فقر مشاعر وزيرة الرياضة وكبار المسؤولين في هذا القطاع، وكم هو ضعيف حسهم الرياضي والوطني. شكرا لك لأنك في ذلك اليوم كنتَ قد أحرجت كل آل قطاع الرياضة في بلدنا.
وشكرا لكَ أيها السفير الأمريكي يوم شاهدناك تتبرع بدمك لمرضى موريتانيا، وكيف لا نشكرك ونحن لم نشاهد يوما أي وزير صحة يتبرع بدمه، ولم نشاهد أي مسؤول كبير في هذه الوزارة يتبرع بقطرات من الدم لمرضى بلده.
فشكرا لك أيها السفير الأمريكي لأنك بتبرعك ذلك كنتَ قد أحرجت كل المشتغلين في قطاع الصحة، بدءا من الوزير وانتهاء بالبواب، ولو كانت الدماء تجري في أجساد وزرائنا لأحرجهم ما تقوم به  يا معالي السفير من أعمال خيرية ووطنية لم يقدموا هم ثمن عشرها.
وشكرا لك أيها السفير الأمريكي يوم زرت سجن ألاك برفقة طبيب بعثتك الدبلوماسية، وشكرا لك يوم قدمت لرئيس منظمة "كاوتل" السجين "جيبي صو" الدواء، وشكرا لك يوم طلبتً له الحرية المؤقتة فسارعت الحكومة للاستجابة لطلبك. لقد ظهرتَ في وقت غابت فيه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وغاب فيه الفريق البرلماني لحقوق الإنسان والحريات العامة، وغابت فيه شبكة البرلمانيات لترقية حقوق الإنسان.   
وشكرا لك أيها السفير الأمريكي على ما تقوم به من عمل خيري ووطني لا يمكن حصره في مقال واحد..شكرا لك أيها السفير الإنسان فقد شاهدناك في كل المواضع والمواقع التي كان من المفترض أن نشاهد فيها الرئيس الإنسان، أو أن نشاهد فيها رئيس الفقراء، أو أن نشاهد فيها رئيس العمل الإسلامي.
فشكرا لك أيها السفير الأمريكي لأنك أظهرتَ لنا بأن في موريتانيا يوجد سفير إنسان، ولكن لا يوجد بها رئيس إنسان، وبأن في موريتانيا يوجد سفير للفقراء، ولكن لا يوجد بها رئيس أو وزير للفقراء، وبأن في موريتانيا يوجد سفير أمريكي يهتم بالعمل الإسلامي في العشر الأواخر من رمضان أكثر من رئيس العمل الإسلامي، وأكثر من وزير التوجيه الإسلامي، وأكثر من كل أولئك الذين يرأسون هيئات إسلامية.
وشكرا لك أيها السفير الأمريكي فنحن كلما شاهدناك ترقص تحت خيمة، أو تأكل المشوي في محل شعبي، أو تحتضن طفلا في بيت فقير، أو تغسل صحون صائمين فقراء، أو تتبرع بدمك الأمريكي لمرضى موريتانيين، فنحن كلما شاهدناك في مشهد من تلك المشاهد، تذكرنا بأننا دولة بلا سفراء، وبأن من نعتبرهم سفراء لنا في دول العالم ليسوا بسفراء، وإنما هم مجموعة من السماسرة والتجار، ولكن بجواز دبلوماسي، وبرتبة سفير.
وتبقى كلمة يا معالي السفير الأمريكي
يمكن لكل أبناء هذا البلد أن ينخدعوا بأعمالك الطيبة التي تقوم بها، ولكن كاتب هذه السطور لن ينخدع بتلك الأعمال أبدا، وهذا لا يعني بأني أنكر بأنه ليس في أمريكا الكثير من الأمريكيين الطيبين الذين يقومون بأعمال إنسانية لا يريدون منها إلا خدمة الفقراء والمحتاجين في العالم. إني لا أستطيع أن أنكر ذلك، ولكني أكاد أجزم بأنك يا معالي السفير لستَ واحدا من أولئك.
هذا ما يقوله ماضيك في السودان حيث ظهر أن كل أعمالك الخيرية هناك لم تكن من أجل السودان، بل كانت على العكس من ذلك، فقد كانت من أجل إحداث المزيد من الخراب والفتن بهذا البلد الشقيق.
ويبقى سؤال:
لماذا يا سعادة السفير الإنسان لم تبذل أي جهد لإطلاق سراح الموريتانيين المعتقلين في معتقل "غوانتانامو"  السيئ الصيت؟ ولماذا تغضب وتتهرب من الحديث عن هذه الحالة الإنسانية كلما أثيرت في مجالسك؟ أليس هؤلاء الذين ظلمتهم حكومة بلادك أولى بتدخلك وبمساعدتك من أي موريتاني آخر؟
 تقبل الله صيامنا وصيامكم وقيامنا وقيامكم...
حفظ الله موريتانيا..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق