السبت، 28 فبراير، 2015

إنهم يستحقون أكثر من بطاقة حمراء!!

سألني العديد من الأصدقاء عن سر هذه الصورة التي أظهر فيها وأنا أرفع البطاقة الحمراء، فلماذا اخترتها لأن تكون هي صورتي الشخصية على صفحتي في "الفيسبوك"؟ ولماذا ظهرت هذه الصورة في مثل هذا الوقت بالذات؟ وفي وجه من أرفع هذه البطاقة الحمراء؟ ولماذا لم أرفع بطاقة صفراء من قبل رفع هذه البطاقة الحمراء؟

الأربعاء، 25 فبراير، 2015

من الطفل اللغز إلى الرئيس اللغز!!

سأحكي لكم  وبشيء من تصرف قصة طفل غير عادي، طفل ذكي جدا، ربما، غبي جدا قد يكون كذلك، المهم أنكم عندما تسمعون بقصته ستنقسمون إلى فسطاطين اثنين لا ثالث لهما: فسطاط سيعتبر هذا الطفل ذكيا جدا، وفسطاط آخر سيعتبره غبيا جدا، المهم أنكم لن تجدوا من بينكم من سيقبل بأن يصدق بأن هذا الطفل كان طفلا عاديا، لا أحد منكم سيعتبره طفلا متوسط الذكاء، فهو إما أن يكون في منتهى الذكاء، وإما أن يكون بمنتهى الغباء.

الاثنين، 23 فبراير، 2015

بأي لغة نتحدث عن الجيش؟

لستُ من أولئك الذين يعتبرون بأن كل حديث عن مؤسسة الجيش الوطني هو حديث مباح، ولستُ أيضا من أولئك الذين يعتبرون بأن كل حديث عن تلك المؤسسة هو حديث ممنوع، فبين هؤلاء الذين يستبيحون كل حديث، وأولئك الذين يُحَرمون كل حديث فإنه يمكننا دائما  أن نجد منطقة وسطى أو لغة وسطى قد تكون هي الأنسب للاستخدام عند الحديث عن المؤسسة العسكرية.

السبت، 21 فبراير، 2015

لا تَمتْ وأنتَ في شاحنة عسكرية*!!


أيها الجندي لا تمت وأنتَ في شاحنة عسكرية، فإن حدث وإن مُتَّ وأنتَ في شاحنة عسكرية فعليك أن تعلم بأن الذي سيحدث بعد وفاتك هو الآتي: لن تتوقف إذاعة "الخدمة العمومية" عن غيها، وستستمر "الموريتانية" في بث سخافاتها، وستواصل الوكالة الموريتانية للأنباء ثرثرتها، وكأن لا فاجعة حدثت في وطن، و كأن لا كارثة ألمت بجيش، وكأن لا مأساة حلت بأسر**.

الأربعاء، 18 فبراير، 2015

لن أحاور..فما هو البديل؟


هل جربت مرة أن تفاجئ أحدا من الناس بالسؤال التالي : ما هو هدفك في هذه الحياة؟ الكثير من الناس سيرتبك، وسيظل مرتبكا، ولن تسمع منه إجابة على هذا السؤال حتى لو انتظرته دهرا، والبعض منهم سيرتبك أيضا، ولكنه مع ذلك سيبدأ يفكر ليأتيك بأول إجابة تخطر على باله، هذه الطائفة من الناس هي أيضا بلا أهداف، ولا تختلف عن الطائفة الأولى. أما القلة من الناس فإنها ستجيبك بشكل سريع وواضح، وذلك يعني بأنها قد رسمت أهدافا لحياتها، وبأنها تسعى لتحقيق تلك الأهداف.

الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

أخطاء شائعة!!


هناك جملة من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها البعض كلما أراد أن يتحدث عن الحوار، ولعل من أهم تلك الأخطاء ومن أكثرها تكرارا وشيوعا ما سيتم الحديث عنه من خلال النقاط التالية:

الأحد، 15 فبراير، 2015

ألغاز × ألغاز!!


المتابع لتصرفات الرئيس "عزيز" في الفترة الأخيرة لابد وأن يصيبه دوار شديد إذا ما حاول أن يربط تلك التصرفات بعضها ببعض، وأن يعطيها تفسيرا منطقيا على أساس أنها يمكن أن تساعد في تفسير وفي تحديد ما يفكر فيه هذا الرئيس.
ورغم أن عهد الرئيس "عزيز" كان قد ارتبط بالكثير من الألغاز والأسرار التي لم يتمكن الموريتانيون وإلى حد الآن من فك طلاسمها بشكل كامل إلا أنه ورغم ذلك فيمكننا القول بأن ما شهدته الأسابيع الماضية من ألغاز لم يكن مألوفا من حيث الكم، حتى وإن كان قد لا يصل من حيث درجة التعقيد إلى مستوى ألغاز أخرى كرصاصات "أطويلة" أو كصناديق "كمبا با" مثلا.

الخميس، 12 فبراير، 2015

"خبر عادي"!!

نشرت بعض المواقع الإخبارية "خبرا عاديا" مفاده أن طفلة صغيرة في عامها الثامن تم اغتصابها وقتلها في حي الترحيل (القطاع 18).
فحسب ما نشرته بعض المواقع، فإن الطفلة "رقية بنت يعقوب"، والتي لم تتجاوز عامها الثامن، قد وجدت معلقة بملحفتها في مطبخ منزل أهلها بحي الترحيل، وذلك بعد أن كانت قد تعرضت لاغتصاب متوحش حسب ما أكدته تحليلات الطب الشرعي.

الأحد، 8 فبراير، 2015

ما أشبه الليلة بالبارحة!!


لما قرر حزب "تواصل" أن يشارك في انتخابات 23 نوفمبر 2013، وخرج بذلك عن إجماع  منسقية المعارضة لم أتردد حينها في انتقاده، بل إني خصصت كل المقالات التي كتبتُها  في تلك الفترة للتهجم عليه، وذلك رغم ما أكنه لهذا الحزب ولأهله من تقدير واحترام.

الجمعة، 6 فبراير، 2015

خاص برافضي الحوار!!

يحتج بعض رافضي الحوار بجملة من الحجج لعل من أهمها أن المعارضة الموريتانية كانت قد جربت الحوار مع السلطة الحالية أكثر من مرة، وأن تلك التجارب لم تكن مشجعة، ولذلك فلا داعي لحوار جديد مع هذه السلطة.
هذا كلام سليم ومنطقي جدا، لا خلاف على ذلك، ولكن دعونا نطرح السؤال التالي: ألم تجرب المعارضة الموريتانية البدائل الأخرى وفشلت؟ ألم تجرب الثورة؟ ألم ترفع شعار "ارحل" وفشلت في ترحيل النظام القائم؟

الاثنين، 2 فبراير، 2015

برقية غير مشفرة!!


أيها المواطنون ..أيتها المواطنات:
هل فيكم من يعرف أين يقع مقر "المجلس الأعلى للشباب" الذي كان قد وعد به الرئيس "عزيز" ذات لقاء بالشباب؟ وهل فيكم من يعرف اسم الرئيس الذي تم اختياره لرئاسة هذا المجلس الشبابي؟