الاثنين، 25 يوليو، 2016

شكرا لأمير الكويت

شكرا لأمير الكويت عندما سارع بالإعلان عن مشاركته في قمة نواكشوط، وشكرا له يوم قطع إجازته، وشكرا له يوم شد الرحال وجاء من مكان بعيد حيث كان يقضي إجازته للمشاركة في قمة نواكشوط.

السبت، 23 يوليو، 2016

هؤلاء العشرة يعملون على إفشال القمة!

(1)
إذا كنتَ تدعي بأنك من النخبة ومن قادة الرأي في هذه البلاد، ثم قلتَ من بعد ذلك بأن قمة نواكشوط هي قمة الرئيس عزيز، وبأنها ستنجح بحكمته، وبأنها إن نجحت فإن ذلك سيكتب في صحيفته، لا في صحيفة موريتانيا..إذا كنتَ ممن يقول بهذا الكلام، فاعلم بأنك أنت أيضا تعمل على إفشال القمة.

الجمعة، 22 يوليو، 2016

عن روح المخاطرة لدى الرئيس عزيز

إذا ما أردنا أن نفهم الكثير من قرارات الرئيس محمد ولد عبد العزيز فإنه علينا أن نتذكر دائما بأن لهذا الرئيس عقلية مغامرة ومخاطرة، وبأن أسلوبه في إدارة شؤون البلاد يعتمد في الأساس على الارتجال وعلى المخاطرة، والشخص المخاطر إما أن يربح كل شيء أو يخسر كل شيء.
بهذه الروح المخاطرة أو المغامرة قبل الرئيس عزيز تنظيم القمة العربية في موريتانيا، وذلك على الرغم من قصر الفترة الممنوحة للتحضير، وكذلك على الرغم من أن موعد القمة كان قد اختير له أن يكون في موسم الخريف، وبالتأكيد فإن ذلك يشكل تحديا كبيرا لعاصمة بلا صرف صحي.

الأربعاء، 20 يوليو، 2016

وانتصر الهاتف على الدبابة!

لم تكن المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا مساء الجمعة الماضي بالمحاولة التقليدية، ولم تكن الأساليب التي تم اعتمادها لإفشال تلك المحاولة الانقلابية بالأساليب التقليدية. فأن تكون الساعة صفر في محاولة انقلابية ما هي الساعة التاسعة والنصف ليلا، لا الساعة الثالثة، أو الرابعة، أو الخامسة فجرا، فهذا يعني بأننا أمام محاولة انقلابية غير تقليدية، حتى وإن جاءت هذه المحاولة الانقلابية في منتصف شهر الانقلابات (يوليو)، وحتى وإن تم فيما بعد القول بأن الساعة صفر كانت في الأصل هي الساعة الثالثة فجرا، وأن الخوف من انكشاف المحاولة هو الذي أدى إلى تعجيل تحرك الانقلابيين. هذه المحاولة الانقلابية لم تكن أيضا تقليدية لا في أساليب إفشالها، ولا في نتائجها، فأن يتم إدراج 2745 قاضيا ومدعيا عاما على قائمة المطلوبين، وأن يتم إيقاف 15200موظفا من العمل في وزارة التعليم، وأن يُطالب المجلس الأعلى للتعليم بإقالة 1577 عميدا بعد ثلاثة أيام فقط من بدء المحاولة الانقلابية الفاشلة فهذا يعني بأننا أمام حدث غير تقليدي، وسواء كان هذا العدد الكبير من موظفي وزارة العدل والتعليم قد شارك فعلا في المحاولة الانقلابية الفاشلة أم أنه لم يشارك فيها، ففي كلتا الحالتين، فنحن أمام حدث غير تقليدي وغير عادي.

السبت، 16 يوليو، 2016

إنه لحكمٌ جائر

إنه لحكم جائر ذلك الحكم الذي أصدرته محكمة الجنح بنواكشوط الغربية مساء الخميس الموافق 14 يوليو 2016 في حق الناشط "الشيخ باي".
ويكفي لمعرفة مدى جور هذا الحكم أن نجري مقارنة سريعة بين حجم المكافآت أو الأحكام المخففة التي تصدر في حق من يطلق الرصاص في هذه البلاد، مع الحكم القاسي الذي صدر في حق شاب ألقى حذاءً في وجه وزير، وذلك مع العلم بأن الحذاء لم يصب الوزير، وإنما سقط على أرضية شاحبة، في قاعة شاحبة، تتبع لوزارة شاحبة.

الأربعاء، 13 يوليو، 2016

فتوى سياسية عن قمة نواكشوط

إذا كان فسطاط الموالاة الداعمة للنظام الحاكم في هذه البلاد قد حسم أمره من قمة نواكشوط، أو من "قمة الأمل" التي سيتم تنظيمها بعد أيام معدودة في عاصمة بلاد دكاكين أمل، وطريق الأمل، ومثلث الأمل، وشباب أنتم الأمل، إذا كان ذلك الفسطاط قد حسم أمره من قمة الأمل، فإن الفسطاط المعارض في هذه البلاد لم يحسم أمره من بعد من هذه القمة، ويظهر ذلك من خلال تعدد المواقف داخل هذا الفسطاط المعارض وتناقضها، فهناك طائفة من هذا الفسطاط قد قررت أن تدعو ـ وعلى استحياء ـ  إلى بذل كل الجهود الممكنة من أجل إنجاح قمة نواكشوط، وهناك طائفة ثانية من هذا الفسطاط قد قررت أن تدعو ـ وبخجل ـ  إلى إفشال القمة، في حين أن هناك طائفة ثالثة لا تزال مذبذبة لا هي إلى هؤلاء، ولا هي إلى أولئك.

الاثنين، 4 يوليو، 2016

عاجل ...إلى اللجنة التحضيرية للقمة العربية

إنه لمن المستغرب حقا أن تكون كل التحضيرات الجارية لتنظيم القمة العربية، والتي شملت كل شيء، قد خلت تماما من فكرة تشييد مسجد في قصر المؤتمرات بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، وهو القصر الذي من المفترض به أن يحتضن أهم أعمال هذه القمة.
 إن هذا القصر المزود بكثير من التجهيزات لا يوجد به مسجد يصلى فيه زواره، وهو  الشيء الذي كان مستهجنا خلال كل السنوات الماضية، وكنا نأمل ـ  ولا نزال كذلك ـ أن تكون التحضيرات للقمة العربية مناسبة لتصحيح هذا الخطأ الذي لا يليق بسمعة أكبر وأهم قصر لتنظيم المؤتمرات والندوات بالجمهورية الإسلامية الموريتانية.

السبت، 2 يوليو، 2016

ولنتعلم من أخطاء الأربعاء

وصلتني تعليقات وملاحظات على مقالي السابق المتعلق بأحداث الأربعاء، وقد وجدتُ في تلك التعليقات والملاحظات مناسبة جيدة لإثارة موضوع في غاية الأهمية، وفي اعتقادي بأن إثارة نقاش واسع حول هذا الموضوع قد يكون أولوية نضالية في أيام الناس هذه.
بدءا دعونا نتخيل أو نفترض جدلا بأن أحداث الأربعاء كانت قد اتخذت مسارا مغايرا للمسار الفعلي لها، وليكن المسار التخيلي أو الافتراضي لتلك الأحداث كان على النحو التالي:
صبيحة الأربعاء: وصول الحاكم والشرطة لإجبار سكان "كزرة طب ولد بوعماتو" على الرحيل. السكان يقررون البقاء ويرفضون الرحيل من قبل أن توفر لهم السلطة قطعا أرضية ومبالغ مالية تعوضهم عن الخسائر التي سيتكبدونها بسبب الابتعاد عن مصادر رزقهم.