الأربعاء، 27 يونيو، 2012

بيان من مناضل في الأغلبية



نظرا لأهمية تنظيم المبادرات والمسيرات والمهرجانات الداعمة في هذه الظرفية الحرجة التي تمر بها البلاد، وبوصفي واحدا من المناضلين الدائمين في صفوف الأغلبية، والذين لم يتخلفوا في أي يوم من الأيام عن صفوف أي أغلبية مهما كان الرئيس الذي تلتف حوله، ونظرا لما تحصل لديَّ من خبرات في مجال النضال في صفوف الأغلبيات، أغلبية بعد أغلبية، نظرا لكل ذلك فإني أتقدم لأخوتي في الأغلبية بالبيان التالي.

الأحد، 24 يونيو، 2012

مهرجان الحشد النفسي الكبير...!!



للمرة الرابعة يلبي المواطنون الموريتانيون نداءات أحزاب المنسقية فيحضرون بكثافة لمسيرتها ومهرجانها الرابع، والذي اختارت له هذه المرة شعار" الحشد الكبير"، وللمرة  الرابعة ـ أيضا ـ  يقع قادة المعارضة في سلسلة من الأخطاء، والتي ربما يتسبب تراكمها ـ إن لم يتم تفاديها مستقبلا ـ في فتور الحماس، وفي تراجع الحضور للمشاركة في أي مهرجان أو مسيرة تنظمه هذه المعارضة مستقبلا.

السبت، 23 يونيو، 2012

لن أشارك في مهرجان الحشد الكبير..!!



لن أشارك في مهرجان الحشد الكبير، أتدرون لماذا؟ لأن "رئيس الفقراء" وبعد مرور أربع سنوات على حمله لهذا اللقب لم يتحول بعد إلى "رئيس للأغنياء"، ولا يزال يحتفظ بلقب "رئيس الفقراء"، حتى وإن لم يعد بإمكانه أن يزورنا نحن الفقراء في "أكواخ الدجاج" التي نسكن، ليقول لنا بأن خزائن الدولة مملوءة، ولِيَعِدنا و ليمنينا بالتوظيف وبخفض الأسعار، وبأشياء أخرى، كما كان يفعل سابقا لتشريع انقلاب 6 أغسطس 2008.

لن أشارك في مهرجان الحشد الكبير، أتدرون لماذا؟ لأنه لا يزال يوجد في الأغلبية الداعمة لرئيس الفقراء من لم يهجر ـ حتى الآن ـ تلك الشعارات البراقة التي ترددت كثيرا بعد الحركة التصحيحية، ولا يزال هناك من يمتلك الجرأة للتحدث عن : "موريتانيا الجديدة"، وعن "تجديد الطبقة السياسية"، وعن "الحرب على الفساد"، وعن "التغيير البناء" دون أن يشعر بأن استخدامه لتلك الشعارات قد أصبح بمثابة أقوى تهكم وسخرية يمكن أن يوجه لرئيس الفقراء.

الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

لماذا مبادرة الرئيس مسعود؟



لقد اختار الرئيس مسعود أن يعلن عن مبادرته من خلال برنامج الحوار التلفزيوني الذي استضافه في إحدى حلقاته، وكان من اللافت أن الرئيس مسعود ومن قبل أن يكشف ـ خلال البرنامج ـ عن نيته  للقاء زعماء المعارضة المقاطعة للحوار، كان قبل ذلك قد تحدث عن مبادرتين: إحداهما لم تكن معروفة، وقد تحدث عنها بحماس بدا غريبا إلى حد ما، حتى وإن كان قد وجد صعوبة في تذكر اسم صاحبها. أما المبادرة الثانية فقد تحدث عنها بفتور، رغم أنها كانت تضم شخصيات وازنة، ورغم أنها كانت قد اكتسبت ـ من قبل ذلك اللقاءـ  شهرة كبيرة في الصحافة المستقلة.

السبت، 16 يونيو، 2012

إني أخاطبك أنت ...يا أيها الصامت دوما!!!



عندما تتلاشى الدولة، وتنهار القيم والأخلاق، ويهرب الحكماء والعقلاء من الميدان بدعوى ورع زائف. وعندما يكثر الهرج والمرج، وتشهر الأسلحة الفاسدة في  كل مكان، فتنفجر قنابل السب ومفرقعات الشتم هنا وهناك، ويشهر بسلاح الفتنة العرقية هنا وهناك، وتستنفر القبيلة هنا وهناك.
عندما يحدث كل ذلك فأعلم  بأن الصمت حينها حرام..
وأعلم بأن التفرج وقتها لا يليق حتى بالعوام..

الخميس، 14 يونيو، 2012

تسقط دويلة توفالو...!!



عندما استيقظت صباح هذا اليوم وعلمت ـ لأول مرة في حياتي ـ بأن في هذا العالم دولة تدعى توفالو من تسعة جزر، وعدد سكانها 12 ألف نسمة، ومساحتها 26 كلم مربعا، وأنها تقع في المحيط الهادي، وتتوسط استراليا وهواي، وأن عاصمتها فونافوتي، وأنها دولة فقيرة جدا، عندما علمت بكل تلك المعلومات دفعة واحدة، اعتقدت بأن الأمر لن يتعدى كوني قد أضفت إلى معلوماتي المتواضعة في الجغرافيا معلومات جديدة.

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

بشرى سارة للشعب الموريتاني...!!



في مثل هذه الأوقات التي لم نعد نسمع فيها عن خبر مفرح، وفي مثل هذه الأوقات التي كثرت فيها الأزمات والمشاكل على وطننا الجريح، ولم تعد لدينا حتى القدرة على التفكير في البحث عن حلول لها، وإنما أصبحنا عند حدوث أي أزمة نكتفي بالتفرج في انتظار حدوث أزمة جديدة علَّها تنسينا أزمتنا القديمة، حتى أصبح حالنا كحال المتنبي الذي أنشد يوما:
فـصـرت اذا أصابتني سهامٌ
تكسرت النصالُ على النصال

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

يوميات شخص عادي جدا (11)



لم أكن في منتصف الثمانينات لأتخيل نفسي أستاذا، فقد كنت أكره تلك المهنة كرها شديدا. وربما يكون سبب ذلك أني كنت من أكثر الطلاب مشاغبة، وكنت أخاف أن يبعث الله لي طالبا مشاغبا ومزعجا مثلما كنت، عندما أصبح أستاذا. ولكن رغم ذلك الكره الشديد فقد بذلت في مطلع العام الدراسي 1985ـ 1986 جهودا كبيرة لكي يُسْمَح لي بالترشح في مسابقة اكتتاب الأساتذة التي نظمت في ذلك العام.

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

اليوم العالمي للسخرية من البيئة!!!



لم أجد عنوانا أفضل من هذا العنوان للتعليق على الاحتفالات الساخرة  التي خلدت بها حكومتنا الساخرة اليوم العالمي للبيئة، تلك الاحتفالات التي بدأت بإطلاق أنشطة ساخرة  لتخليد اليوم العالمي للبيئة. وقد أشرف على تلك الأنشطة الساخرة  السيد "آمادي كامرا" الوزير الساخر المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالبيئة والتنمية المستدامة ( أرجو أن أكون قد كتبت وظيفة الرجل بشكل صحيح).

تعليق سريع على مداخلة نائب شجاع


يبدو أن مداخلة النائب البرلماني "سي صمبا"، نائب مقاطعة "بوكي" باللغة البولارية، والتي كانت هي أول مداخلة من نوعها في البرلمان، قد أثارت جدلا كبيرا في البرلمان، وربما تثير أيضا جدلا أكبر في الأيام القادمة بين المهتمين بالشأن العام باعتبارها أول مداخلة في البرلمان لا يستخدم صاحبها اللغة العربية أو الفرنسية كما جرت بذلك العادة.

الاثنين، 4 يونيو، 2012

"الغابة السائبة"/ قصة قصيرة للأطفال


يحكى يا أطفال بأنه في حديث الأزمان، وفي قريب العصر والأوان، كانت هناك غابة شاسعة المساحة، وكانت تلك الغابة  مليئة بالخيرات والثروات، كما كانت تطل على بحر عظيم فيه من أنواع السمك والحوت ما لا يعلمه إلا الله.
وكانت قلة من الحيوانات هي التي تعيش في الغابة السائبة، وكانت تلك الحيوانات تتميز عن غيرها من  حيوانات الغابات الأخرى بالضعف والهزال، وهو ما كان يثير الاستغراب،  فالغابة السائبة فيها من الخيرات ومن الأشجار المثمرة ما لا يوجد له مثيل في الغابات الأخرى، ورغم ذلك فقد اشتهرت بهزال الحيوانات التي تعيش فيها، هذا إذا ما استثنينا قلة قليلة جدا من الأرانب والقطط السمينة والتي ظلت تنفرد بخيرات الغابة وبثمارها وتبذرها تبذيرا لم تشهد الغابات المجاورة مثيلا له.