الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

لا تتخلفوا عن سفينة 29 ابريل*

اركبوا في سفينة 29 من ابريل، واجعلوا منها سفينة لإنقاذ وطنكم الذي يكاد يغرق بسبب ما يهدده من تحديات، خاصة في مجال وحدته الوطنية.
 اركبوا في سفينة 29 من ابريل، واجعلوا منها سفينة تتسع لكل الموريتانيين، بمختلف أعراقهم، وشرائحهم.

وتتواصل عمليات شفط جيوب المواطنين

 لا خلاف على أن السلطة القائمة قد أبدعت في التحصيل، ولا خلاف على أنها قد استطاعت وبأساليب شتى أن تشفط ما تبقى في جيوب مواطنيها من نقود قليلة، ولعل آخر إبداعات السلطة في هذا المجال تتمثل في مصادقتها على إطار ينظم التنقيب السطحي عن الذهب.
إن هذا الإطار الجديد الذي صادقت عليه الحكومة في أيام الشدة هذه، ليس في حقيقته إلا مجرد مصيدة جديدة تم نصبها للتحايل على المواطن، ونهب ما تبقى لديه من نقود قليلة بعد سبع عجاف.

السبت، 23 أبريل، 2016

وتتواصل الانجازات الكبرى..!!

ربما تكون موريتانيا هي البلد الوحيد في هذا العالم الذي لا تتوقف فيه "الانجازات" الكبرى، وربما تكون هي البلد الوحيد في هذا العالم الذي يتحول فيه الفعل ونقيضه إلى إنجازين كبيرين، وإليكم بعض الأمثلة السريعة التي تؤكد ذلك.
1ـ أن يتم تقسيم الجامعة اليتيمة إلى جامعتين فإن ذلك لمن كبريات المنجزات، وأن يعاد دمج الجامعتين في جامعة واحدة فإن ذلك ليصنف عند القوم في دائرة الانجازات غير المسبوقة.
2ـ أن يتم تحويل العطلة الأسبوعية من الأحد إلى الجمعة فإن ذلك لمن الإنجازات العظيمة، وأن تعاد العطلة إلى يوم الأحد فإن ذلك أيضا لمن الانجازات العظيمة.

الاثنين، 18 أبريل، 2016

إلى أهلنا في الحوض الشرقي

 في الأسبوع الأول من شهر مارس من العام 1985 نظم الرئيس "معاوية ولد سيد أحمد الطايع" بنسخته القديمة زيارة تاريخية لمدينة النعمة، وفي الأسبوع الأول من شهر مايو من العام 2016 سينظم الرئيس "معاوية ولد سيد أحمد الطايع" بنسخته الجديدة زيارة تاريخية أخرى لمدينة النعمة، وهي الزيارة التي يراد لها أن تكون زيارة غير مسبوقة.

الخميس، 14 أبريل، 2016

القراءة الثامنة


 شكَّل كتاب "العادة الثامنة" لمؤلفه "ستيفن كوفي" تكملة ضرورية لكتاب "العادات السبع للناس الأكثر فعالية"، وقد حقق الكتابان شهرة كبيرة، وبيعت منهما ملايين النسخ. إن فكرة الكتاب التكملة التي جاء بها "ستيفن كوفي" هي نفسها الفكرة التي استخدمها كاتب هذه السطور لإكمال مقال سابق كان قد تضمن سبع قراءات لتصريحات الوزراء الثلاثة الذين تحدثوا عن تمديد المأموريات وعن تعديل الدستور.

السبت، 9 أبريل، 2016

إلى عقلاء الموالاة


رفع رئيس حزب الوئام في السنوات الماضية شعار "المعارضة المسؤولة"، وكأنه بذلك أراد أن يقول بأن أي معارضة أخرى غير معارضته ليست بالمعارضة المسؤولة. وأذكر بأني كنتُ قد اقترحتُ في وقت سابق على رئيس حزب الوئام بأن يبدل شعار معارضته المسؤولة بشعار "الموالاة المسؤولة"، فهذا الشعار الأخير كان ـ ولا يزال ـ هو الأنسب لحزب الوئام ولرئيسه.

الأربعاء، 6 أبريل، 2016

حقوق تزلفكم محفوظة ..فأنتم هم السابقون!!

يبدو أن البلاد مقبلة في الأيام القادمة على موجة عارمة من التملق والتزلف والتصفيق والتطبيل، وسيكون تعديل الدستور، والمأمورية الثالثة، ومبايعة "أمير المؤمنين" هي العناوين الأبرز لهذه الموجة التطبيلية التزلفية القادمة.
سيخرج المتزلفون والمتملقون والمطبلون من جحورهم، وسيتنافسون في التصفيق والتطبيل والتزلف، ستتناسل المبادرات، وستنتعش بعض القنوات، وسيظهر صراع قوي بين سلف المتزلفين وخلفهم على حقوق الملكية الفكرية، وستدَّعِي جهات شتى بأنها هي صاحبة السبق في المطالبة بتعديل الدستور وبالتمديد للرئيس المؤسس، رئيس العمل الإسلامي، ناصر الفقراء، محارب الفساد، أمير المؤمنين: محمد ولد عبد العزيز.

الأحد، 3 أبريل، 2016

قراءة في التعديل الوزاري الأخير

إنه لمن الصعب جدا أن نقدم قراءة ذات قيمة لهذه التعديلات والترقيعات التي تشهدها الحكومة من حين لآخر، وذلك لسبب بسيط جدا وهو أن هذه التعديلات والترقيعات لا تخضع في العادة لأي منطق، وإنما تخضع فقط  لتقلبات مزاج الرئيس. تلك هي قناعتي، ولكني وعلى الرغم من ذلك، فإني أرى بأن محاولة تهجي "الرسائل المزاجية" التي حاول الرئيس أن يبرقها إلى جهات شتى من خلال هذا التعديل الأخير، بأن محاولة تهجي تلك الرسائل قد لا يكون بالجهد الضائع، ولا بالأمر العبثي.

الجمعة، 1 أبريل، 2016

سبع قراءات وثلاث ملاحظات ومقترح واحد!!


 كلما تأملت وأعدتُ التأمل في تصريحات الوزراء الثلاثة المتعلقة بتعديل الدستور وبمأمورية ثالثة خرجتُ بنتيجة جديدة مخالفة لنتيجة أخرى كنتُ قد توصلتُ إليها من خلال تأمل سابق أو من قراءة سابقة لتلك التصريحات. وفي المجمل فقد تحصلتُ بعد الكثير من التأمل وإعادة التأمل في تلك التصريحات على سبع قراءات مختلفة جاءت على النحو التالي:
القراءة السابعة: تقول هذه القراءة بأن الوزراء الثلاثة قد أصابهم مس من جنون، ولذلك فقد أخذوا يتلفظون بحماقات وسخافات تتعلق بالمأمورية الثالثة وتعديل الدستور. إن ردة الفعل التي علينا اتخاذها إن صدقت هذه القراءة يجب أن تقتصر على الدعاء للوزراء الثلاثة بالشفاء العاجل، دون أن يفوتنا أن نأخذ الحكمة من أفواه المجانين، والحكمة التي يمكن أخذها من مجانين المأمورية الثالثة تقول بأن الدستور ليس وحيا ولا قرآنا منزلا.