الأربعاء، 13 فبراير 2019

هل قررت المعارضة أن تُضَيِّع فرصة 2019؟


لستُ متشائما، بل على العكس من ذلك، فأنا من الذين يحاولون دائما أن يزرعوا الأمل في نفوس القراء، وخاصة من يتخندق منهم في فسطاط المعارضة، ولكني في هذه المرة لن أحاول أن أزرع أملا، بقدر ما سأحاول أن أتحدث بلغة صريحة جدا: لغة العقل والمنطق، والتي لا يوجد بها أي تخندق ولا أي تحيز للمعارضة.
لنقلها بصراحة : إن ما يجري الآن في مطلع العام 2019 ليؤكد بأن المعارضة لم تستفد من دروس 2009، ولذا فغالب الظن أن ما عاشته المعارضة من هزائم في منتصف العام 2009 ستعيشه مرة أخرى في منتصف العام 2019.

الاثنين، 11 فبراير 2019

عن خارطة الترشيحات الأمثل للمعارضة


إن فكرة المرشح الرئيسي للمعارضة مع مرشحين ثانويين يمكن أن تكون حلا بديلا يجمع بين إيجابيات المرشح الموحد، وإيجابيات تعدد المرشحين، فوجود مرشح رئيسي سيعطي للمعارضة مصداقية أكبر أمام جماهيرها، وسيظهرها أمام الناخب على أنها معارضة جدية، وبأنها قادرة على التنازل عن المصالح الحزبية الضيقة من أجل تحقيق مصلحة وطنية كبرى. أما تعدد المرشحين من خلال وجود مرشحين ثانويين، فإنه سيمكن المعارضة من اختراق مناطق وجماهير لم يكن بالإمكان اختراقها من خلال المرشح الموحد.

الخميس، 7 فبراير 2019

حتى لا ترتكب المعارضة حماقتين في وقت واحد!


تأخرت المعارضة كثيرا في التحضير الفعلي للانتخابات الرئاسية القادمة، فهي لم تتمكن حتى الآن من تسمية مرشحها، هذا فضلا عن كونها لم تنظم خلال الفترة الأخيرة أي نشاط جماهيري ضاغط للمطالبة بإعادة تشكيل اللجنة المستقلة للانتخابات، والتي لم يكن تمثيل المعارضة فيها مقنعا، وقد ازداد الأمر سوءا بعد ذوبان حزب الوئام في الحزب الحاكم وهو الحزب الذي كان يرفع زورا وبهتانا شعار المعارضة، وكذلك بعد انكشاف حزب التحالف الديمقراطي وظهوره على حقيقته، فهذا الحزب الذي لم يتخذ موقفا معارضا يحسب له منذ الإعلان عن ميلاده، قد فضحه مؤخرا موقفه الداعم للاعتداء على الدستور وعلى مواده المحصنة.

الثلاثاء، 5 فبراير 2019

أيهما نصدق : خطابات وزير الداخلية أم صور وزير الخارجية؟


إنه لأمر مؤسف أن يقبل وزير الخارجية والتعاون في بلادنا أن يتسلم رفقة الأمين العام للوزارة مفاتيح خمس سيارات كهدية من سفير كوريا. ألم يكن الأولى بأن يتسلم هذه الهدية موظف عادي بوزارة الخارجية؟ وإذا كان لابد من الاحتفاء بهذه "الهدية العظيمة" ألم يكن يكفي استجلاب مدير قطاع آسيا في الوزارة لاستلام هذه الهدية، وأن يكون ذلك بعيدا عن الكاميرات وعن الإعلام؟

الأحد، 3 فبراير 2019

هذه هي الخيارات المتاحة للمعارضة


لقد كان أهم درس يمكن استخلاصه من نتائج الانتخابات التشريعية والبلدية والجهوية الماضية هو أن التأخر في التحضير للانتخابات يأتي دائما بنتائج كارثية. هذا الدرس لم تستفد منه المعارضة، فها هي تتأخر كثيرا في التحضير للانتخابات الرئاسية، فالمعارضة حتى الآن لم تستطع أن تحدد من هو مرشحها التوافقي أو الرئيسي الذي ستدفع به إلى حلبة المنافسة.

وإذا ما عدنا إلى آخر انتخابات رئاسية تشارك فيها المعارضة، أي انتخابات 2009، فسنجد بأن من أهم الأسباب التي أدت إلى فوز المرشح محمد ولد عبد العزيز هو أنه خاض حملتين انتخابيتين (حملة 6/6 وحملة النصف الأول من يوليو 2009)، في حين أن المعارضة لم تخض إلا حملة انتخابية واحدة بإمكانيات ضعيفة وبوسائل شحيحة.

الأربعاء، 30 يناير 2019

من معارض إلى مرشح النظام لرئاسيات 2019


لقد ارتأيتُ أن أبعث إليكم بهذه الرسالة المفتوحة والمختصرة جدا، وذلك بعد أن تم الإعلان ـ بشكل شبه رسمي ـ عن ترشيحكم من طرف النظام الحاكم.

إني أود من خلال هذه الرسالة المفتوحة والمختصرة جدا أن ألفت انتباه سيادتكم إلى الأمور التالية:

(1)

إن من ناصركم حقا، وإن من دعمكم حقا، وإن من ساهم في وصولكم إلى الرئاسة  ـ إن قُدِّر لكم الوصول إليها من خلال الانتخابات القادمةـ  هم أولئك الذين دافعوا عن مبدأ التناوب السلمي على السلطة، وسواء دعموكم بعد ذلك في حملتكم الانتخابية أو دعموا منافسا لكم. أما أولئك الذين طالبوا بإسقاط مبدأ التناوب السلمي على السلطة، فهم الذين حاولوا حرمانكم من الوصول إلى الرئاسة، حتى وإن

الاثنين، 28 يناير 2019

ورقة عن دور الشباب في فرض التناوب السلمي على السلطة*


سنناقش في هذه الورقة دور الشباب في فرض التناوب السلمي على السلطة، وسيكون ذلك من خلال ثلاثة محاور، ولكن دعونا ـ ومن قبل الحديث عن تلك المحاور ـ أن نطرح إشكاليتين تستحقان أن نتوقف معهما في هذه الورشة.
الإشكالية الأولى :  هي أن الشباب كثيرا ما ينتقد الطبقة السياسية التقليدية، وكثيرا ما نسمع اتهامات لتلك الطبقة بأنها طبقة تسعى إلى مصالحها الشخصية على حساب المصلحة

الأربعاء، 23 يناير 2019

هل فهمتم شيئا؟



(1)

يُقال بأن وزير الدفاع سيكون هو المرشح القادم للنظام، ويُقال أيضا بأن الجيش هو من يقف ضد التمديد والمأمورية الثالثة ..هذه الأقوال تفترض أن يقف وزير الدفاع وقادة الأركان ضد المبادرة الانقلابية التي قادها عدد من النواب من أجل مأمورية جديدة للرئيس الحالي. ما حدث على أرض الواقع هو أن وزير الدفاع ومدير الأمن وقائد الحرس ومدير الجمارك وغيرهم من كبار القادة العسكريين مارسوا كل

السبت، 19 يناير 2019

تنظيم أيام تفكيرية تحت عنوان "الشباب المعارض ورئاسيات 2019"

بدأت اليوم السبت في القاعة الكبرى في مقر حزب تواصل أعمال أيام تفكيرية تحت عنوان: "الشباب المعارض ورئاسيات2019"، منظمة من طرف منصة رئاسيات 2109.
وتم افتتاح هذه الأيام من طرف منسق المنصة الكاتب والمدون محمد الأمين ولد الفاظل، والذي قال في كلمته الافتتاحية بأن هذا النشاط يدخل ضمن سلسلة من الأنشطة ستنظمها المنصة في المرحلة المقبلة، وقال بأن هذا النشاط التفكيري سيختتم مساء الأحد بتقديم  توصيات المشاركين. 

الجمعة، 18 يناير 2019

لنتحرك الآن من أجل فرض إعادة تشكيلة لجنة الانتخابات



نظرا لضيق الوقت الذي أصبح يفصلنا عن موعد انتخاب رئيس جديد لموريتانيا، فإنه قد بات من الضروري أن ترسم المعارضة خطة عمل للأشهر الست القادمة، وعليها أن ترتب الأولويات عند رسم هذه الخطة. هناك مساران يجب أن تشتغل عليهما المعارضة بشكل جاد، أولهما يتعلق بملف المرشح الموحد أو الرئيسي، والثاني يتعلق بفرض الشفافية في الانتخابات القادمة.

الثلاثاء، 15 يناير 2019

ماذا يجري الآن داخل فسطاط الموالاة؟


تمر الموالاة بحالة ارتباك شديد، ولا يعني ذلك بأن هناك وضوح رؤية لدى المعارضة، فالمعارضة للأسف الشديد قد تعودت على ردود الأفعال بدلا من أخذ زمام المبادرة وصناعة والفعل، ومن تعود على ردود الأفعال لابد وأن يعيش ارتباكا شديدا إذا ما كان صانع الفعل مرتبكا.

تعيش الموالاة ارتباكا شديدا، ولتأكيد ذلك فإليكم هذه الطائفة المختصرة جدا من الأخبار والمعلومات التي هي قيد التحديث، وستبقى دائما قيد التحديث، وذلك بسبب ضبابية المشهد السياسي، والذي يتشكل الآن على سطح متحرك.

 

(1)

الخميس، 10 يناير 2019

عن ترشيح ولد بوعماتو لرئاسيات 2019


نشرت بعض المصادر الإعلامية خبرا يتعلق بوجود حراك داخل المعارضة الموريتانية يهدف إلى ترشيح رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو، وقالت تلك المصادر بأن النقاشات المتعلقة بترشيح ولد بوعماتو لرئاسيات 2019 قد دخلت في مرحلة متقدمة.
هذا الخبر أثار جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، ولقد عبر عشرات المدونين المحسوبين على المعارضة عن موقفهم من ترشيح ولد بوعماتو، وكأن خبر ترشيحه قد أصبح أمرا  محسوما. إن ردة الفعل السريعة والواسعة التي تعامل بها المدونون مع هذا الخبر تستوجب تقديم جملة من الملاحظات، بعض هذه الملاحظات يمكن للقراء أن يعتبروه معلومات، والبعض الآخر عليهم أن يعتبروه مجرد استنتاجات تحليلية تعبر عن وجهة نظر كاتبها.

الثلاثاء، 8 يناير 2019

هل هناك أهداف غير معلنة لمسيرة الأربعاء؟


فجأة، وبدون مقدمات، يقرر الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن يقود مسيرة لساعة أو ساعتين ضد التمييز وخطاب الكراهية. هذه المسيرة  جاءت بعد مسيرة عشر سنوات من العمل على بث روح الفرقة بين مكونات المجتمع الموريتاني، وذلك من خلال الترويج والتمكين للخطابات الفئوية والشرائحية والمناطقية.
هذا التحول المفاجئ في بوصلة اهتمامات النظام، والذي كان بمقدار180 درجة،  يبرر طرح السؤال :  هل هناك أهداف غير معلنة لمسيرة الأربعاء؟

(1)
إن هذه المسيرة قد تكون خطوة أولى في سلسلة من الخطوات التي تهدف إلى تهيئة الأجواء لعملية "سطو" على شعار "تعزيز اللحمة الوطنية"، ورفعه كشعار للمرحلة القادمة، مع العمل على إلصاق طابع العنصرية

الخميس، 3 يناير 2019

أيهما نصدق : طريق "الأمل" أم وزيرة التجهيز والنقل؟


تحدثت وزيرة التجهيز والنقل عن حوادث السير في أول لقاء لها مع النواب بعد تعيينها على قطاع التجهيز والنقل، وقدمت خلال حديثها إحصائيات قالت فيها بأن تهالك الطرق لا يتسبب إلا في 9% فقط من حوادث السير، وأن 85 % من الحوادث هي نتيجة لأخطاء بشرية يرتكبها السائقون. هذه النسب  كررها أيضا وزير الاقتصاد والمالية خلال ردوده على النواب في جلسة برلمانية أخرى.

الثلاثاء، 1 يناير 2019

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ (الحلقة الأخيرة)


في منتصف العام 2007 اتخذت قرارا جريئا حسب بعض أصدقائي، أحمق طائشا حسب البعض الآخر، ولكنه في حقيقة الأمر لم يكن إلا مجرد قرار عادي لمن عاش طفولة كطفولتي، ولمن كان أيضا يلهث خلف حلم كبير كما هو الحال بالنسبة لي.
في منتصف ذلك العام حصلتُ على قرض بقيمة مليون وستمائة ألف أوقية عن طريق الوكالة الوطنية لتشغيل ودمج الشباب، وذلك بصفتي حامل شهادة عاطل عن العمل. ولقد حصلت على ذلك القرض بعد أن اقتربتُ من إكمال عقدي الثاني مع البطالة، وبعد أن أصبح عمري يقترب من الأربعين عاما.

السبت، 29 ديسمبر 2018

الساموري ...من نقابي إلى مخرج أفلام هندية؟


بدءا لابد من القول بأن هذه القضية يجب أن يفتح فيها تحقيق جدي وشفاف ويجب أن تعلن نتائج هذا التحقيق للرأي العام، ويجب أن يعاقب من يستحق العقاب، وفي انتظار أن يحصل ذلك، فإن المتاح الآن من شهادات يزيد من الشكوك حول رواية النقابي الساموري، وهي رواية كانت مهزوزة أصلا.

الخميس، 27 ديسمبر 2018

مبادرة لترشيح الرئيس ولد عبد العزيز للجائزة الأغلى عالميا


مع انتشار حمى المبادرات الداعية لانتهاك الدستور، فإني اقترح على "المبادرين" إطلاق مبادرة لترشيح الرئيس محمد ولد عبد العزيز لجائزة هامة سيكون مؤهلا للفوز بنسختها للعام 2019 إن هو التزم بتنفيذ شرطين أساسيين التزمت بهما الرئيسة الفائزة بهذه الجائزة في العام 2018.
في يوم الاثنين الموافق 19 فبراير 2018 فازت الرئيسة السابقة لليبيريا " إلين جونسون سيرليف" بجائزة عملاق الاتصالات السوداني "مو إبراهيم"، وذلك بعد أن التزمت بالمأموريتين الرئاسيتين المنصوص عليهما في دستور بلادها. لم تفكر هذه الرئيسة في التمديد، وإنما قررت أن تشرف على انتخابات شفافة مكنت من فوز لاعب الكرة السابق "جورج ويا" برئاسة البلاد.

الأربعاء، 26 ديسمبر 2018

رسالة مفتوحة إلى رئيس موريتانيا القادم


سيدي الرئيس،
لقد قررت أن أكتب لكم هذه الرسالة المفتوحة، وذلك لثقتي بأن هناك رئيسا قادما لموريتانيا في منتصف العام 2019، وذلك على الرغم مما نشاهده في أيامنا هذه من مبادرات التطبيل والتزلف التي تُطالب الرئيس الحالي بالبقاء في السلطة من خلال تعديل الدستور والترشح لمأمورية ثالثة.
سيدي الرئيس،
أكتب لكم هذه الرسالة المفتوحة قبل أشهر من وصولكم إلى السلطة، وذلك لأتعهد لكم ـ إن كان في العمر بقية ـ بما يلي:

الاثنين، 24 ديسمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة 13

لما كنت طالبا في الثانوية في النصف الأول من عقد الثمانينيات كنت أتخيل أن الزمن سيظل يسير بتكاسله المعهود، وبخطواته المتثاقلة، وأن العام 2000 لن يأتيني على حين غرة، ولكن الذي حدث في عقد التسعينيات كان مخالفا لكل توقعاتي. لقد قرر الزمن، وبشكل مفاجئ، ومن دون أن يعلن عن ذلك رسميا، أن يسرع من خطاه، فعبر عقد التسعينيات مسرعا وكأنه كان في عجلة من أمره، ولم أشعر بعبوره إلا بعد أن وجدتني مرميا على قارعة العام ألفين من قبل أن أحقق شيئا مذكورا.

كنت أعتقد بأن العام 2000 لن يُطِل بأصفاره الثلاثة، إلا بعد أن أكون قد حققت من الإنجازات ما يكفي لأن يشغل الناس لقترة من الزمن، ولكن ذلك العام  أطل بوجهه الشاحب، وأنا لا زلت عاطلا عن العمل أبحث عن وظيفة.

السبت، 22 ديسمبر 2018

كيف نرد على مبادرات التزلف والتطبيل؟


وأخيرا أطلق "إطارات وعجلات" ولاية اترارزة مبادرتهم التزلفية التطبيلية، والتي من المؤكد بأنها ستشكل شرارة لموجة عارمة من التزلف والتطبيل قد تعم كل ولايات الوطن في الأيام والأسابيع القادمة، وخاصة الولايات الشمالية والجنوبية، مع احتمال قوي أن تصل رياح هذه الموجة التزلفية التطبيلية إلى الولايات الشرقية.

الخميس، 20 ديسمبر 2018

كيف نُفعل المادة السادسة من الدستور الموريتاني؟


لقد تواصل في هذا العام تراجع مستوى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، فعلى الصعيد الرسمي لم يتم تنظيم أي نشاط حتى ولو كان تحت إشراف أمين عام أو مدير قطاع بإحدى الوزارات، وعلى مستوى الفعاليات الشعبية التي تطلقها منظمات أو جمعيات مدافعة عن اللغة العربية، فقد لوحظ تراجعا كبيرا لاحتفالات هذا العام إذا ما قورنت باحتفالات العام الماضي، والتي كانت بدورها احتفالات متواضعة جدا.

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة 12


بعد تخرجي من قسم الاقتصاد شعبة التخطيط في العام 1989، كان أول شيء عملته هو أني وليت وجهي شطر الوكالة الأمريكية للتنمية طلبا لمنحة دراسية من أجل إكمال دراستي العليا في أمريكا. وكانت تلك هي المرة الثانية التي أحاول فيها أن أذهب إلى أمريكا لغرض الدراسة، وكانت أيضا تلك هي المرة الثانية التي تخذلني فيها أمريكا.
في البداية اعتقدت أن الوكالة الأمريكية للتنمية ستوفر لي منحة، خاصة بعد أن طلبت مني أن أرفق بملفي بعدد من التزكيات الموقعة من طرف بعض أساتذتي، وهو ما قمت به، ولكن في نهاية المطاف تم رفض الملف.
ولقد حزنت لذلك الرفض حزنا عظيما، ولكني بعد ذلك بسنوات سأكتشف أنه قد كان في ذلك الرفض الكثير من المنح التي خبأها الله لي في ما بدا لي حينها بأنه كان محنة عظيمة.

الاثنين، 17 ديسمبر 2018

هذه ملامح المرشح التوافقي...فهل عرفتموه؟


يدور في الوقت الحالي نقاش واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وخارجها، حول المرشح التوافقي المحتمل لقوى التغيير: ما هي صفاته؟ هل من الأفضل أن يكون حزبيا أم لا؟ هل يستحسن اختياره من داخل المعارضة أم من خارجها؟
أسئلة كثيرة يتكرر طرحها، وللمساهمة في هذا النقاش الهام فقد ارتأيت أن أعد ورقة خاصة بالمرشح التوافقي لصالح "منصة رئاسيات 2019"، وسأحاول في هذه الورقة أن أرسم صورة تقريبية أو تخيلية للمرشح التوافقي الذي أرى بأنه سيكون قادرا على أن ينافس بشكل جدي مرشح النظام في رئاسيات 2019، ولمَ لا الفوز عليه في تلك الانتخابات.

الأحد، 16 ديسمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة 11


لم أكن في منتصف الثمانينات لأتخيل نفسي أستاذا، فقد كنت أكره تلك المهنة كرها شديدا. وربما يكون ذلك بسبب أني كنت من أكثر الطلاب شغبا، وكنت أخاف أن يبعث الله إليَّ ـ عندما أصبح أستاذا ـ طالبا مشاغبا ومزعجا مثلما كنتُ، ولكن رغم ذلك، فقد بذلت في مطلع العام الدراسي 1985ـ 1986 جهدا كبيرا لكي يُسْمَح لي بالترشح في مسابقة اكتتاب الأساتذة التي نظمت في ذلك العام.

 لقد اضطررت لأن أترشح لتلك المسابقة لأن الخيارات كانت بالنسبة لي محدودة جدا. فإما أن أكون أستاذا، وإما أن أسجل في جامعة نواكشوط الفتية حينها، والتي لا زالت حتى يومنا هذا توصف بأنها فتية رغم أنها دخلت في عقدها الرابع، ورغم أنها لفظت عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل إلى آلاف الأسر المنهكة أصلا، وأجبرت تلك الأسر المنهكة على أن تواصل الإنفاق على من توقعت ذات يوم أنه سيصبح هو معيلها.

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة العاشرة


كان الركاب يتمايلون  بتناغم عجيب مع تمايل سيارة 504، ذات الركاب التسعة (سبعة رجال وامرأتين). وكانت السيارة تبتلع طريق الأمل بسرعة فائقة، لا تعادلها إلا السرعة العجيبة التي سيبتلع فيها عقد التسعينيات آمال وأحلام جيل بكامله، قُدِّر لي أن أكون واحدا منه.
جيل كان يعتقد أن الباكالوريا هي بداية لتحقيق الأحلام، فإذا به يكتشف لاحقا بأنها كانت بداية للخيبة الكبرى التي ستلتهم كل الآمال والأحلام.
لقد قدر الله لي، ولحكمة بالغة لا يعلمها إلا هو، بأن أكون واحدا من ذلك الجيل، وأن أكون أيضا واحدا من ركاب تلك السيارة، التي اختزنت رحلتها من مدينة لعيون إلى العاصمة نواكشوط ذات يوم من أيام أكتوبر 1985، الكثير من أسرار رحلة أخرى، ستكون أكثر اختصارا، حتى وإن بدت أطول زمنيا. إنها رحلتي التي بدأت  يوم ولدت، وستنتهي حتما يوم أموت، في مكان ما، وفي لحظة ما، من يوم قادم لا محالة.

كفى ظلما...امنحوا لولد صلاحي جواز سفره


احتفلت بلادنا في يوم 10 ديسمبر ـ وكباقي دول العالم ـ باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ففي مثل هذا اليوم من العام 1948 اعتمدت الأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. تقول المادة 13 من هذا الإعلان:
ـ  لكلِ فرد الحق في مغادرة أي بلد، بما في ذلك بلده، وفي العودة إلى بلده.
وتقول المادة 10 من الدستور الموريتاني: تضمن الدولة لكافة المواطنين الحريات العمومية والفردية وعلى وجه الخصوص:
ـ حرية التنقل والإقامة في جميع أجزاء تراب الجمهورية

الاثنين، 10 ديسمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة التاسعة

في فصل الصيف كانت ترتفع أسهمي الشخصية ارتفاعا ملحوظا، ويزداد الطلب على "شخصي الكريم"، وتتنافس أسر عديدة في حَيِّنا لتكتسبني وتستقطبني إليها. أما في الخريف فكانت أسهمي الشخصية تنخفض انخفاضا حادا، في حين أنها كانت تحتفظ بقيمتها العادية جدا في فصل الشتاء.

لقد عرفتْ أسهمي الشخصية في عقد الثمانينيات تذبذبا حادا في بورصة الحي، وظلت تتذبذب بين مستويات ثلاثة تبعا لتغير فصول السنة، أما بعد الثمانينيات، فقد شهدت هذه الأسهم ركودا في كل الفصول، أعقبه هبوط حاد، استمر لسنوات، ولم يتخلله أي ارتفاع يذكر. وهذا الهبوط المستمر، هو الذي جعلني ـ مع أسباب أخرى ـ أفرض على الكاتب تسمية هذه الرواية، بيوميات شخص عادي جدا، رغم اعتراضه الشديد على هذه التسمية.

الأحد، 9 ديسمبر 2018

ما بعد 2019...موريتانيا إلى أين؟


في لحظة سياسية فارقة قررت المنظمة الشبابية لحزب تكتل القوى الديمقراطية أن تُطلق صالونا حواريا نصف شهري، واختار القائمون على الصالون أن تكون حلقته الأولى التي تم تنظيمها مساء السبت الموافق 8 ديسمبر 2018 تحت عنوان " ما بعد 2019...موريتانيا إلى أين؟" .
سؤال كبير وهام طرحته الحلقة الأولى من الصالون، والإجابة على هذا السؤال تتطلب منا أن نتفق أولا على أن ملامح موريتانيا فيما بعد 2019 ستتحدد طبقا لما سيجري في الانتخابات الرئاسية التي من المفترض أن تنظم في منتصف العام 2019، وما ستفرزه تلك الانتخابات من نتائج.

الخميس، 6 ديسمبر 2018

أين سيارات الإسعاف وأين فرق الإنقاذ؟


في الساعة السادسة من فجر يوم الثلاثاء 4 ديسمبر وقع حادث أليم عند الكلم 94 على طريق "الأمل"، ونتج هذا الحادث عن اصطدام سيارة صغيرة من نوع "تويوتا" بشاحنة كبيرة، وكان السبب المباشر في وقوع الحادث هو نوم سائق السيارة الصغيرة.
أصيب السائق بجروح طفيفة، في حين حوصر مرافقه داخل السيارة، وذلك بفعل قوة الصدمة.
بعد الحادث وصلت فرقة متنقلة من الدرك، ولكن هذه الفرقة عجزت عن إخراج المصاب من

الأربعاء، 5 ديسمبر 2018

إلى متى ستظل العلاقات الموريتانية القطرية مقطوعة؟


لم يكن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، والذي كانت قد اتخذته الحكومة الموريتانية يوم السادس من يونيو 2017، أي بعد يوم واحد من قطع السعودية ومصر والإمارات والبحرين لعلاقاتها مع قطر، لم يكن ذلك القرار بالقرار الحكيم والراشد، بل على العكس من ذلك، فقد كان قرارا متسرعا وصادما ويوحي بشيء كثير من "الخفة الدبلوماسية" التي لا تليق ببلدنا.

الاثنين، 3 ديسمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة الثامنة


لقد كانت مدينة لعيون، في النصف الأول من الثمانينيات، مدينة حزينة، ولكنها أيضا كانت مدينة رائعة بحق، وهذا لا يعني ـ بأي حال من الأحول ـ أنها لم تكن رائعة في السبعينيات، أو أنها لن تكون رائعة فيما بعد النصف الأول من الثمانينيات.
كل ما في الأمر هو أن النصف الأول من الثمانينيات، كان له طعمه المثير، وكانت له نكهته الخاصة، وهي نكهة امتزجت فيها الدموع بالفرح، واختلط فيها البكاء بالضحك، خاصة في العام الدراسي 1983 ـ 1984. وقد خُيِّل إليَّ في ذلك العام، أن جبال المدينة الراسيات الشامخات قد تنازلت عن شيء من كبريائها، وأنها اضطرت لأن تنحنيَ شيئا قليلا في وجه العاصفة. حتى المدينة نفسها فقد اضطرت، في ذلك العام، لأن تغطي شيئا من فتنتها بثوب شاحب حزين، وكلما

السبت، 1 ديسمبر 2018

عن زيارة ولي العهد السعودي لموريتانيا


أثار الإعلان عن زيارة ولي العهد السعودي لموريتانيا نقاشا وتباينا واختلافا كبيرا بين الموريتانيين، فهناك من يعارض بقوة هذه الزيارة، بل وينظم الاحتجاج ضدها، وهناك من أعلن عن ترحيبه بهذه الزيارة.
وبحثا عن مصالح موريتانيا، وبعيدا عن لغة العواطف، ولغة الاستقطاب الحاصل الآن، فإن الإعلان عن هذه الزيارة يفرض تسجيل جملة من الملاحظات لعل من أهمها:

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة السابعة


تعرفت في الصف الثالث إعدادي على أساتذة جدد، كان من بينهم أستاذ التاريخ والجغرافيا والذي أعتقد أنه كان يدعى "محمد سالم" أو "أحمد سالم".
كان هذا الأستاذ شديد الإزعاج باختباراته الشفهية التي كان يفتتح بها حصص مادته التي كانت هي المادة الأكثر إزعاجا لي من بين كل المواد المقررة. ولقد نجحت في التحايل على هذا الأستاذ مدة من الزمن، فكنت أصر دائما على أن آخذ مكانا متقدما أثناء حصصه، وكان كلما طرح سؤالا رفعت يدي وقربتها منه حتى تكاد تلامس وجهه، ثم أبدأ أصرخ بأعلى صوتي:
ـ أستاذ أنا.. أستاذ أنا .. أستاذ أنا.

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة السادسة


كنت سعيدا جدا بانتقالي إلى المرحلة الإعدادية، وكان دخولي لتلك المرحلة يعني بالنسبة لي أشياءً كثيرة. فهو من جهة سيضع حدا نهائيا لعمليات الضرب والتعذيب التي كنت أتعرض لها في المرحلة الابتدائية. كما أنه سيمكنني من أستمع وأتحدث بشكل مباشر مع الأساتذة "العرب" الذين يُدرسون في الثانوية، والذين كنت أحلم دائما بالتحدث معهم، بل كنت أتتبعهم في سوق المدينة، لأسترق السمع إليهم، وهم يُحدثون خبازا هنا أو جزارا أو بائعة خضروات هناك. وهو فوق ذلك كله، أي الانتقال إلى المرحلة الإعدادية، سيمكنني من أن أمتلك وأكتب دروسي في دفاتر من فئة مائتي صفحة. لقد كنتٌ أعتقد، ولقد كان هذا الاعتقاد سائدا عند تلاميذ الابتدائية في تلك المرحلة، أنه لا يجوز لنا أن نملك أو نكتب إلا في دفاتر 32 صفحة، ما دمنا لم نتجاوز المرحلة الابتدائية.

الاثنين، 26 نوفمبر 2018

ست قراءات لصورة واحدة!


شاهدتُ الصورة التي تم تداولها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يظهر فيها النائب بيرام ولد الداه ولد أعبيد وهو في طريقه إلى المستشفى مكبل اليدين بالحديد.
هذه الصورة شاهدتها لعدة مرات، وكنتُ مع كل مشاهدة لها أخرج بقراءة جديدة تختلف تماما عن القراءة السابقة، إن لم تكن مناقضة لها.
القراءة الأولى : من يلعب بالنار؟
كان أول شيء تذكرته عند أول مشاهدة لهذه الصورة هو مقال سابق لي، كان تحت عنوان " قبل أن تصبح موريتانيا علبة كبريت!"، وهو المقال الذي كنتُ قد نشرته يوم 9 أكتوبر 2018، ولقد جاء فيه: " المتأمل في تصرفات السلطة الحاكمة في هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلاد، والباحث عن خيط ناظم يجمع ويفسر تلك التصرفات، لابد وأنه سيصل إلى استنتاج خطير، وهو أن هذه السلطة الحاكمة تعمل جاهدة من أن أجل أن تجعل من موريتانيا علبة كبريت قابلة للاشتعال في أي وقت."

السبت، 24 نوفمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة الخامسة


لم يكن كاتب هذه اليوميات راضيا عن الحلقات الأولى منها، وكان يُظهر من حين لآخر عدم رضاه ذاك، كلما انزويت أنا وهو في خلوة من خلواتنا الأسبوعية التي كنا نواظب عليها، مع نهاية كل أسبوع، تمهيدا لكتابة ونشر حلقة جديدة، من حلقات الرواية.
والحقيقة أني لم أهتم في بادئ الأمر بعدم رضا الكاتب عن تلك الحلقات، لأنه كان يعبر عن عدم رضاه ذاك، بخجل شديد، مما جعلني أعتقد أن الأمر مجرد انزعاج عابر، سيختفي مع الوقت، ولن يؤثر على مشروع كتابة الرواية، ولكن في الجلسة التي سبقت هذه الحلقة من الرواية، فوجئت بأن الكاتب قد قرر ـ في هذه المرة ـ أن يعبر عن انزعاجه بلغة صريحة وفصيحة، وغير لبقة في بعض الأحيان، وهو ما استفزني به كثيرا.

الجمعة، 23 نوفمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة الرابعة


مع اختتام عام اللكمات، وتشجيعا لي على تفوقي، فقد اختارتني إدارة المدرسة لأمثلها في المخيم الصيفي الذي تم تنظيمه في نهاية ذلك العام الدراسي، وكانت تلك هي أول مرة يتم فيها اختيار أحد تلاميذ مدرسة العرقوب ليشارك في مخيم صيفي، وربما كانت ـ كذلك ـ هي آخر مرة. فلم يحدث أن بلغني بعد ذلك، أن أي تلميذ آخر من مدرستنا شارك في أي مخيم صيفي، تم تنظيمه بعد المخيم الذي كان لي الشرف في أن أمثل فيه مدرستنا.

الخميس، 22 نوفمبر 2018

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"/ الحلقة الثالثة

رواية "يوميات شخص عادي جدًا"
الجزء الأول


الحلقة الثالثة
غمرتني سعادة عارمة، عندما علمت أن والدي رحمه الله تعالى، قد اعتذر للمعلم المشكلة، ولم يسمح له بتحويلي معه إلى مدرسته الجديدة. وبالتأكيد فإني لم أكن أنا هو الوحيد الذي غمرته السعادة، قبيل نهاية ذلك العام الدراسي، بل إن كل تلاميذ مدرستنا ومعلميها قد غمرتهم سعادة عارمة لما علموا بتحويل المدير المشكلة، ولم تكن المشاكل الصغيرة، التي كانت تواجهنا كتلاميذ من حين لآخر، قادرة على أن تسلبنا، ولو شيئا قليلا، من تلك السعادة العارمة، التي غمرت مدرستنا، بعد أن تأكد لنا خبر تحويل المعلم المشكلة إلى مدرسة أخرى.