الأربعاء، 19 يونيو 2024

قراءات سريعة في خطاب افتتاح الحملة الانتخابية (3)


" أعتزم بحول الله، وعلى غرار مندوبية تآزر، إنشاء مندوبية أخرى لترقية الشباب. يوكل إليها ملف الشباب في جميع أبعاده، وستمنح لها كل الصلاحيات والموارد الضرورية لذلك."

المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني في خطاب افتتاح الحملة (نواكشوط 14 يونيو 2024).

في يوم 24 إبريل 2024 وجه فخامة رئيس الجمهورية رسالة إلى الشعب الموريتاني، أعلن من خلالها عن ترشحه لمأمورية ثانية، وقد جاء في هذه الرسالة  أن المأمورية المقبلة، ستكون بإذن الله، مأمورية بالشباب ومن أجل الشباب.

قد يَرى البعضُ أن هذا مجرد شعار انتخابي، في حملة انتخابية عابرة، لكسب أصوات الشباب، ولكننا في "منتدى 24ـ 29 لدعم ومتابعة تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية" نعتقد أننا على أبواب مأمورية جديدة ستشهد عملا كبيرا بالشباب ولصالح الشباب.

هناك أكثر من إشارة تقول بأنه قد أظلتنا مأمورية للشباب، ستأتي من بعد مأمورية الفئات الهشة، وما كان للرئيس أن يبدأ حكمه بغير الفئات الهشة، وما كان له أن يُثنيه بغير الشباب، ولا يعني هذا الكلام أن مأمورية الفئات الهشة قد أهمل فيها الشباب أو أن مأمورية الشباب القادمة ستهمل فيها الفئات الهشة. 

كل ما في الأمر هو أن لكل مأمورية عنوانها الكبير العريض، فكانت الفئات الهشة هي العنوان الأبرز للمأمورية المنتهية، وسيكون الشباب بإذن الله هم العنوان الأبرز للمأمورية القادمة.

لقد أكد المرشح في كلمته في افتتاح حملة الشباب ( وأصبح للشباب حملتهم الخاصة الداعمة للرئيس، كما أصبحت لهم من قبل ذلك لائحة خاصة في البرلمان، وتلك إشارات سياسية لها دلالتها)، أقول أكد المرشح في كلمته في افتتاح حملة الشباب بأن قراره بجعل مأموريته الثانية مأمورية بالشباب ومن أجل الشباب لم يأت من فراغ، وأنه ليس مجرد شعار انتخابي، وإنما هو وليد قناعة كانت موجودة عنده، وهي قناعة ترسخت من خلال ممارسته لشؤون الحكم في المأمورية المنتهية، فالممارسة تعطي دروسا، وهذه الدروس استخلص منها الرئيس ـ وكما جاء في كلمته ـ أن تقدم بلدنا سيبقى مرهونا بقدرته على الاستفادة من طاقاته الشبابية.

نعم، إن تقدم بلدنا سيبقى مرهونا بالاستفادة من طاقات شبابه، ومن قرأ رسالة إعلان ترشح الرئيس، أو برنامجه الانتخابي (طموحي للوطن)، أو استمع إلى خطاباته في افتتاح الحملة الوطنية أو حملة الشباب، سيدرك أن الرئيس قد عقد العزم لأن تكون مأموريته الثانية مأمورية بالشباب، ومن أجل الشباب. 

غزواني الخيار الآمن لمستقبل واعد. 

#منتدى24_29

حفظ الله موريتانيا..


السبت، 15 يونيو 2024

قراءات سريعة في خطاب افتتاح الحملة الانتخابية (2)


" نعتبر أن التجربة والخبرة التي اكتسبناها تجعلنا الأكثر تأهيلا لقيادة البلد في السنوات المقبلة بحول الله."

المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني في خطاب افتتاح الحملة (نواكشوط 14 يونيو 2024).

هناك مغالطة كبيرة يرددها الناشطون في الحملات المنافسة، تقول : مرشحنا لم يُجرب من قبل، ولذا فإننا ندعوكم إلى أن تصوتوا له وتجربوه!!

فيا إخوتنا الكرام في الحملات المنافسة إن مشكلتنا الأولى مع مرشحيكم، والذين نحترمهم كثيرا كما يحترمهم مرشحنا، هي أنهم بلا تجربة وبلا خبرة تؤهلهم لتسيير شؤون البلد في مرحلة دقيقة من تاريخه.

فعليكم أن تعلموا ـ يا إخوتنا الكرام ـ أن الدول لا يمكن أن يُخاطر بمستقبلها، ولا يمكن أن تسلم إدارتها لمرشح بلا تجربة وبلا خبرة في إدارة الحكم، ولا توجد في سيرته المهنية أنه تولى ـ على الأقل ـ تسيير مصلحة من الدرجة الثانية في إدارة عمومية من الدرجة الثالثة.

فبأي منطق تريدوننا أن نسلم حكم البلاد ـ ولسنوات خمس قادمة ـ لمرشح بلا تجربة وبلا خبرة، خاصة وأننا نعيش في منطقة من العالم تمر بتعقيدات أمنية مقلقة؟

فهل فاتكم يا من تنادون بالتصويت لمن لا تجربة له ولا خبرة له أننا نعيش في منطقة من العالم غير آمنة، تمدد فيها الإرهاب، واتسع فيها نفوذ الحركات المسلحة، وأصبحت ( فاغنر) تصول وتجول قرب حدودنا الشرقية؟

لا تتوقف التعقيدات الأمنية التي تمر بها منطقتنا عند هذا الحد، بل إن هناك ما يقلق أكثر، ونقصد بذلك موجة الانقلابات التي شهدتها العديد من دول المنطقة في السنوات الأربع الأخيرة ( انقلاب أغسطس 2020 في مالي، انقلاب إبريل 2021 في تشاد، انقلاب سبتمبر 2021 في غينيا، انقلاب يناير 2022 في بوركينافاسو، انقلاب يوليو 2023 في النيجر، وانقلاب أغسطس 2023 في الغابون).

إن وصول مرشح بلا تجربة ولا خبرة إلى السلطة في ظرفية أمنية بالغة التعقيد كهذه، سيعرض بلادنا لهزات أمنية عنيفة، وقد يؤدي بها إلى أن تصبح رقما جديدا في لائحة طويلة من دول المنطقة التي شهدت انقلابات عسكرية في السنوات الأخيرة. 

إن تجربة المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني في قيادة الجيوش وتجاربه في قطاعات أمنية أخرى هي التي حصنت بلادنا في المأمورية المنتهية من التهديدات الأمنية الخارجية، وحصنتها كذلك من موجة الانقلابات التي عرفتها دول المنطقة، ولو أنه فاز في رئاسيات 2019 مرشحٌ آخر بلا خبرة وبلا تجربة، لما سلمت بلادنا من موجة الانقلابات، ولَكُنا قد عشنا انتكاسة ديمقراطية، ولكانت مطالبنا تنحصر اليوم في استعادة المسار الديمقراطي.  

فيا إخوتنا الكرام إن الأمن والاستقرار بالنسبة للدول كالصحة بالنسبة للأفراد، فإذا كانت الصحة تاجاً على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى، فإن الأمن تاجٌ على رؤوس الدول الآمنة والمستقرة لا تراه ولا تقدر قيمته إلا الدول التي تعيش الفتن والحروب، ولذا فقد لا يقدر الكثير منكم نعمة الأمن والاستقرار التي عاشتها البلاد خلال المأمورية الماضية.

لم يغتر مرشحنا غزواني بخبرته وتجربته الطويلة التي راكمها قبل الوصول إلى السلطة في العام 2019، بل ها هو يعترف وبكل تواضع في خطاب افتتاح حملته الانتخابية بأنه اكتسب تجربة وخبرة جديدة في المأمورية الماضية جعلته أكثر أهلية لقيادة البلاد من منافسيه الذين يفتخرون بأنهم بلا تجربة ولا خبرة، ومع ذلك يطلبون من الشعب الموريتاني أن يصوت لهم، وأن يسلمهم السلطة ليجعلوا من أمن البلد واستقراره مخبر تجارب يتدربون فيه على كيفية ممارسة الحكم.

من المؤكد أن الشعب الموريتاني لن يُفرط في أمن واستقرار بلده، وأمن البلد أعز وأغلى عند الناخب الموريتاني من أن يُخاطر به من خلال التصويت لمن لا خبرة له ولا تجربة له في إدارة الحكم، ليسلمه بذلك حكم البلاد في ظرفية أمنية بالغة التعقيد.

غزواني الخيار الآمن لمستقبل واعد. 

#منتدى24_29

قراءات سريعة في خطاب افتتاح الحملة الانتخابية (1)


"لن يكون هناك مكان بيننا لمن يُصرُّ على مد يده للمال العام، كائنا من كان، ولن يراعى في ذلك أي اعتبار."

المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني في خطاب افتتاح الحملة (نواكشوط 14 يونيو 2024).

إنه التزامٌ صريح وقوي من المرشح بأنه "لا مفسد في المأمورية الثانية"، ويأتي هذا الالتزام بعد إشارات أخرى ليست أقل قوة ولا أقل صراحة، تؤكد أن المأمورية القادمة ستكون مأمورية حرب جدية على الفساد، ومن تلك الإشارات، ما جاء في رسالة إعلان الترشح التي وجهها المرشح إلى الشعب الموريتاني، فقد جاءت في هذه الرسالة عبارةٌ قوية (الضرب بيد من حديد) عند الحديث عن محاربة الفساد، وهي عبارة لا تنتمي إلى قاموس "القوة الهادئة" التي عُرف بها المرشح، فقد قال المرشح في تلك الرسالة: "سنضرب بيد من حديد ونواجه بكل قوة وصرامة كافة مسلكيات وممارسات الفساد والرشوة والتعدي على المال العام، ومن أجل ذلك سنتخذ مع بداية المأمورية المقبلة كل الإجراءات الضرورية لتعبئة الأجهزة الإدارية والرقابية والقضائية كافة من أجل تحقيق هذا الهدف."

وفي الرافعة الأولى من البرنامج الانتخابي للمرشح (طموحي للوطن) التزم المرشح بإنشاء منظومة متكاملة لمكافحة الفساد والرشوة، مع ذكر العديد من الإجراءات المهمة في مجال محاربة الفساد، والتي لا يتسع المقام لبسطها.

نعم كانت هناك ملاحظات في محاربة الفساد في المأمورية الأولى، وقد قال الرئيس في رسالة إعلان الترشح: " لا شك أن إكراهات الواقع وما قد يكون حصل، هنا أو هناك، من خطإ في التقدير، أو قصور في التخطيط والتنفيذ، قد أعاق أحيانا، وأبطأ أحيانا أخرى، تنفيذ بعض المشاريع والبرامج. لكني أؤكد لكم أنه ما من خطإ أو تقصير حصل في مرحلة ماضية إلا وقد استخلصنا منه الدروس والعبر المفيدة، وسيشكل لنا دافعا ومحفزا إضافيا للإسراع في تصحيح المسار".

إننا في "منتدى24 ـ29 لدعم ومتابعة تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية" لنتطلع إلى إجراءات قوية ضد الفساد والمفسدين في المأمورية القادمة، ونحن على قناعة بأن فخامة الرئيس سيُنفذُ في المأمورية الثانية هذه الالتزامات القوية في مجال محاربة الفساد، والتي جاءت في رسالة إعلان ترشحه، وفي برنامجه الانتخابي، وكذلك في خطاب افتتاح الحملة.

غزواني الخيار الآمن لمستقبل واعد..

#منتدى24_29

الخميس، 30 مايو 2024

عن مرصد الوزير الأول لمراقبة الانتخابات


في العام 2019 أطلقنا في تنظيم من أجل موريتانيا مرصدا لمراقبة الانتخابات، وكان ذلك تفعيلا لإحدى توصيات مؤتمر التناوب السلمي على السلطة، وهو المؤتمر الذي كنا قد نظمناه في تلك الفترة وبحضور نوعي ومعتبر.

شرفني الزملاء في التنظيم باختياري لرئاسة هذا المرصد، والذي كان تمويله ذاتيا متحصلا من بعض تبرعات أعضاء التنظيم، وقد تمكن هذا المرصد وفي فترة وجيزة جدا من تحقيق النتائج التالية :

1 ـ تكوين ما يزيد على 120 مراقبا؛

2 ـ إطلاق ميثاق شرف انتخابي، وقعه جميع المترشحين في رئاسيات 2019 باستثناء المترشح بيرام، والذي قال بأنه لن يوقع الميثاق إلا إذا حُذفت منه النقطة الثانية، والتي يرى بأنها موجهة ضده، وهي النقطة التي تقول: " تجنب كل ما من شأنه إحياء النعرات القبلية أو الجهوية أو العرقية، والابتعاد عن كل ما يمس بالوحدة الوطنية".

3 ـ نيل ثقة الشركاء الأجانب، وقد زارتنا في مقر المرصد بعثة خبراء الاتحاد الأوروبي وبعثة مركز كندي، وحضر أحد مستشاري سفارة أمريكا في نواكشوط لحفل توقيع ميثاقنا الانتخابي.

في العام 2024، وبعد اللقاء التشاوري الذي نظمته وزارة الداخلية مع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، راسلتُ بعض الجهات المعنية، وعبرتُ لها عن استعدادي للمشاركة في أي مرصد يتم تأسيسه، وقدمتُ لتلك الجهات عرضا عن تجربتي الشخصية في مرصد تنظيم من أجل موريتانيا. 

توقعتُ أن ألقى ردا إيجابيا، وذلك لأسباب عديدة، لعل من أبرزها:

1 ـ أني أُحْسب على المجتمع المدني الذي يحاول أن يقدم عملا ميدانيا على أرض الواقع، ويفترض أن المجتمع المدني هو المعني الأول بالمرصد؛

2 ـ أن في سيرتي الذاتية المشاركة في تأسيس ورئاسة مرصد لمراقبة الانتخابات قدم عملا ملموسا في انتخابات 2019؛

3 ـ أني لا أحسب على المعارضة، على الأقل في هذا العهد، وإن كنتُ أعتقد أن الانتماء إلى المعارضة يجب أن لا يمنع من عضوية المرصد، بشرط أن يكون العضو المُعَين معارضا كان أو مواليا على استعداد لأن يجعل ولاءه للمرصد قبل ولائه السياسي.

لم أجد من يهتم بتلك المراسلات، ولم أجد من يستشيرني في الموضوع، ويبدو أن الوزارة الأولى لم تستشر كذلك المعارضة ولا أي من المترشحين للرئاسة من قبل الإعلان عن تشكيلة مرصدها، فجاءت نتيجة الإعلان عن المرصد سلبية في مجملها.

فبالإضافة على الحصول على التمويلات من بعض الشركاء، فمن المفترض أن الهدف من تأسيس مرصد لمراقبة الانتخابات هو تعزيز ثقة مرشحي المعارضة في الانتخابات الرئاسية القادمة، ولكن الذي حصل هو العكس تماما، فيكفي أن نتابع البيانات والتعليقات بعد الإعلان عن تشكيلة المرصد، لندرك أن ثقة المعارضة في الانتخابات قد تراجعت عن مستواها المنخفض أصلا بعد الإعلان عن تشكيلة المرصد، وقد كان من الأفضل أن لا يتم أصلا تأسيس مرصد للانتخابات، ما دام سيتم تأسيسه دون أي تشاور مع المعارضة أو مع هيئات المجتمع المدني التي تمتلك خبرة في هذا المجال.

للأسف، هكذا أضرت الوزارة الأولى بالرئيس ومن حيث أرادت أن تنفعه، فالرئيس وهو الذي يتوقع الجميع فوزه في الانتخابات القادمة، ليس بحاجة إلى مرصد مشوه لرقابة الانتخابات يزيد من شكوك منافسيه في شفافية الانتخابات، بل هو بحاجة إلى مرصد حقيقي يتمتع بالحد الأدنى من المصداقية، يستعيد بعض الثقة في المسار الانتخابي.

على كل حال لستُ نادما على أني لم أمنح العضوية في هذا المرصد، فقد كان هدفي الأول والأخير من عضوية المرصد هو استعادة بعض الثقة في العملية الانتخابية، فذلك هو ما كان سيفيد الرئيس، وذلك هو ما كان سيفيد الوطن، لستُ نادما على ذلك، فأنا الآن بإمكاني أن أشارك في الحملة الانتخابية دون أية قيود، وبالطريقة التي أراها مناسبة، والتي أعتقد أنها تخدم الوطن أولا، وتخدم الرئيس ثانيا، والذي أعتبر نفسي أحد داعميه الصادقين والمخلصين.

قد يغيب عن البعض أن هناك نوعا من الدعم قد يتعرض صاحبه لعداء شديد من جهتين متصارعتين في الظاهر، فهناك دعم قد يجعل صاحبه يصنف لدى بعض أغلبية الرئيس على أنه أخطر من المعارضة، وأنه يجب أن يُحارب أكثر منها، ولدي أمثلة دقيقة على ذلك، ولكن التوقيت لا يناسب لكشفها، ويُحارب في الوقت نفسه من طرف المعارضة، بل إنه في بعض الأحيان قد يتعرض لهجوم من المعارضة أشرس من هجومها على الداعمين التقليديين للنظام.

إن من يريد أن يكسب ثقة رئيس الجمهورية بدعم مختلف عن الدعم التقليدي سيجد عداءً شديدا من الأغلبية التقليدية، وإن من يريد أن يكتسب ثقة المواطن بأسلوب مختلف عن المعارضة سيجد عداءً شديدا من المعارضة، ولذا فعلى من يريد أن يكسب وفي وقت واحد ثقة رئيس الجمهورية وثقة المواطن، أن يكون على استعداد لتلقي النيران من جهتين متصارعتين في الظاهر، نيران من بعض الداعمين، ونيران من بعض المعارضين.

كل هذا العداء المزدوج لن يزيدنا إلا تمسكا بخط سياسي داعم، يجمع بين التثمين والنقد، ويضيف لهما ما تيسر من مقترحات، مع النزول إلى الميدان للمساهمة في تغيير الواقع كل ما كان ذلك ممكنا.

آه، نسيتُ أن أقول لكم بأني ومنذ مدة أهتم بمشاكل الشباب، وقد أطلقت برنامجا تدريبيا لاكتشاف وتنمية المواهب الشبابية، وقد استفاد منه حتى الآن العشرات من الشباب، ومع ذلك فلم أجد أي تعاون مع أي وزارة أو أي إدارة حكومية معنية بالشباب، وأعلم مسبقا أن أي تعاون مع المجتمع المدني في هذا المجال سيخصصه المسؤولون في القطاعات المعنية لبعض منظمات الحقائب التي يملكها أقارب أو مهرجين أو أي شخص آخر على استعداد للترويج إعلاميا أو سياسيا لأولئك المسؤولين.

يرفع الرئيس شعار "مأمورية بالشباب ومن أجل الشباب"، ومع ذلك لا تجد عملا ميدانيا لصالح الشباب يساهم به أيُّ من داعمي الرئيس تفعيلا لذلك الشعار المهم. 

شكرا للمركز الذي دعمنا في جمعية خطوة في هذا المشروع التدريبي الذي سيساعد في اكتشاف وتنمية المواهب الشبابية في بلادنا.

حفظ الله موريتانيا..




الأحد، 26 مايو 2024

هذا ما سُمِح بنشره وللحديث بقية..


تعودنا أن تأتي بعد كل كلمة لأبي عبيدة الناطق باسم كتائب القسام فيديوهات توثق بعض عمليات المقاومة، ولأن الكلمة الأخيرة كانت استثنائية، وكل كلمات أبي عبيدة هي كلمات استثنائية، فقد كان الفيديو الذي أعقبها استثنائيا، وكل الفيديوهات التي تبث بعد كلمات أبي عبيدة هي فيديوهات استثنائية.

خُتِمَ الفيديو الاستثنائي بعبارة " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.."، وكانت كلمة أبي عبيدة قد بدأت بواجهة جاء فيها قوله الله تعالى (فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، وهذا ختام الآية 26 من سورة الأحزاب (وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، ويأتي بعد هذه الآية قوله جل من قائل في الآية 27 (وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَٰرَهُمْ وَأَمْوَٰلَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَـُٔوهَا ۚ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ قَدِيرًا)، وفي هذا التسلسل القرآني ما يزيد من إيماننا بأن النصر قادم بإذن الله.

إن السرعة التي أُعِدَّت بها كلمة أبي عبيدة، والآية التي اختيرت لأن تكون مقدمة للكلمة، واللقطة التي جاءت في فيديو العملية، إن كل ذلك ليؤكد من جديد أن المقاومة ما زالت قادرة على القيام بمسؤولياتها العسكرية والإعلامية وحتى النفسية باحترافية كبيرة، وعلى أحسن وجه.

لقد أتت هذه العملية الاستثنائية، في توقيت استثنائي، من معركة طوفان الأقصى الاستثنائية، والتي لن يكون ما قبلها مثل ما بعدها. فهذه العملية قد جاءت في وقت ينتظر فيه العدو تحقيق أي انتصار بعد مرور أكثر من ثمانية أشهر. أراد العدو أن يستعيد جثث بعض جنوده ليسجل بذلك انتصارا وهميا، فكان أن وقع بعض جنوده في الأسر، وكانت تلك خيبة أخرى للعدو جاءت بعد خيبات كثيرة.

ولعل من أقوى رسائل فيديو " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.." أن يظهر المقاوم الفلسطيني بحذاء مدني بسيط أثار الكثير من التعليقات، وهو يسحب جنديا إسرائيليا في نفق كان وإلى وقت قريب مدججا بأحدث أنواع الأسلحة، وقد أظهر الفيديو صورا من تلك الأسلحة.

هذه الخيبة الجديدة للعدو زاد الله من خيباته، تأتي بعد خيبات كثيرة للعدو شهدها الأسبوع الأخير، ومن تلك الخيبات إعلان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن سعيه للحصول على أوامر اعتقال بحق رئيس وزراء العدو ووزير دفاعه، وإعلان ثلاث دول أوروبية اعترافها بدولة فلسطين، ثم قرار محكمة العدل الدولية بوقف عملية رفح فورا.

إن كل خيبة للعدو هي ـ وبلا شك ـ  انتصار للمقاومة، وتوالي انتصارات المقاومة ليؤكد أن ما قبل طوفان الأقصى لن يكون مثل ما بعده.

هناك تغير عميق يحدث في العالم بعد طوفان الأقصى، وربما يكون الاستثناء الوحيد هو شعوب وحكام بلاد العرب والمسلمين مع استثناءات قليلة، فرغم كل ما حدث في الأشهر الماضية، فلم تقطع أي دولة من الدول العربية المطبعة الست علاقاتها مع العدو، وربما تكون هناك دولة سابعة يُقال إنها في طريقها إلى التطبيع، فهل ينتظر حكام هذه الدول قيام الساعة حتى يقطعوا علاقاتهم الدبلوماسية مع العدو؟

وتبقى الشعوب العربية والإسلامية تشكل هي كذلك استثناءً، فهذه الأحداث العظيمة لم تغيرها، والدليل على ذلك أن عملية الأسر لم يتم الاحتفاء بها في العواصم والمدن العربية والإسلامية بما يليق بها من تحرك جماهيري.

هذا ما سمح الوقت بكتابته، وللحديث بقية..

حفظ الله المقاومة..

هذا ما سُمِح بنشره وللحديث بقية..

تعودنا أن تأتي بعد كل كلمة لأبي عبيدة الناطق باسم كتائب القسام فيديوهات توثق بعض عمليات المقاومة، ولأن الكلمة الأخيرة كانت استثنائية، وكل كلمات أبي عبيدة هي كلمات استثنائية، فقد كان الفيديو الذي أعقبها استثنائيا، وكل الفيديوهات التي تبث بعد كلمات أبي عبيدة هي فيديوهات استثنائية.

خُتِمَ الفيديو الاستثنائي بعبارة " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.."، وكانت كلمة أبي عبيدة قد بدأت بواجهة جاء فيها قوله الله تعالى (فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، وهذا ختام الآية 26 من سورة الأحزاب (وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، ويأتي بعد هذه الآية قوله جل من قائل في الآية 27 (وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَٰرَهُمْ وَأَمْوَٰلَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَـُٔوهَا ۚ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ قَدِيرًا)، وفي هذا التسلسل القرآني ما يزيد من إيماننا بأن النصر قادم بإذن الله.

إن السرعة التي أُعِدَّت بها كلمة أبي عبيدة، والآية التي اختيرت لأن تكون مقدمة للكلمة، واللقطة التي جاءت في فيديو العملية، إن كل ذلك ليؤكد من جديد أن المقاومة ما زالت قادرة على القيام بمسؤولياتها العسكرية والإعلامية وحتى النفسية باحترافية كبيرة، وعلى أحسن وجه.

لقد أتت هذه العملية الاستثنائية، في توقيت استثنائي، من معركة طوفان الأقصى الاستثنائية، والتي لن يكون ما قبلها مثل ما بعدها. فهذه العملية قد جاءت في وقت ينتظر فيه العدو تحقيق أي انتصار بعد مرور أكثر من ثمانية أشهر. أراد العدو أن يستعيد جثث بعض جنوده ليسجل بذلك انتصارا وهميا، فكان أن وقع بعض جنوده في الأسر، وكانت تلك خيبة أخرى للعدو جاءت بعد خيبات كثيرة.

ولعل من أقوى رسائل فيديو " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.." أن يظهر المقاوم الفلسطيني بحذاء مدني بسيط أثار الكثير من التعليقات، وهو يسحب جنديا إسرائيليا في نفق كان وإلى وقت قريب مدججا بأحدث أنواع الأسلحة، وقد أظهر الفيديو صورا من تلك الأسلحة.

هذه الخيبة الجديدة للعدو زاد الله من خيباته، تأتي بعد خيبات كثيرة للعدو شهدها الأسبوع الأخير، ومن تلك الخيبات إعلان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن سعيه للحصول على أوامر اعتقال بحق رئيس وزراء العدو ووزير دفاعه، وإعلان ثلاث دول أوروبية اعترافها بدولة فلسطين، ثم قرار محكمة العدل الدولية بوقف عملية رفح فورا.

إن كل خيبة للعدو هي ـ وبلا شك ـ  انتصار للمقاومة، وتوالي انتصارات المقاومة ليؤكد أن ما قبل طوفان الأقصى لن يكون مثل ما بعده.

هناك تغير عميق يحدث في العالم بعد طوفان الأقصى، وربما يكون الاستثناء الوحيد هو شعوب وحكام بلاد العرب والمسلمين مع استثناءات قليلة، فرغم كل ما حدث في الأشهر الماضية، فلم تقطع أي دولة من الدول العربية المطبعة الست علاقاتها مع العدو، وربما تكون هناك دولة سابعة يُقال إنها في طريقها إلى التطبيع، فهل ينتظر حكام هذه الدول قيام الساعة حتى يقطعوا علاقاتهم الدبلوماسية مع العدو؟

وتبقى الشعوب العربية والإسلامية تشكل هي كذلك استثناءً، فهذه الأحداث العظيمة لم تغيرها، والدليل على ذلك أن عملية الأسر لم يتم الاحتفاء بها في العواصم والمدن العربية والإسلامية بما يليق بها من تحرك جماهيري.

هذا ما سمح الوقت بكتابته، وللحديث بقية..

حفظ الله المقاومة..

هذا ما سُمِح بنشره وللحديث بقية..

تعودنا أن تأتي بعد كل كلمة لأبي عبيدة الناطق باسم كتائب القسام فيديوهات توثق بعض عمليات المقاومة، ولأن الكلمة الأخيرة كانت استثنائية، وكل كلمات أبي عبيدة هي كلمات استثنائية، فقد كان الفيديو الذي أعقبها استثنائيا، وكل الفيديوهات التي تبث بعد كلمات أبي عبيدة هي فيديوهات استثنائية.

خُتِمَ الفيديو الاستثنائي بعبارة " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.."، وكانت كلمة أبي عبيدة قد بدأت بواجهة جاء فيها قوله الله تعالى (فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، وهذا ختام الآية 26 من سورة الأحزاب (وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا)، ويأتي بعد هذه الآية قوله جل من قائل في الآية 27 (وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَٰرَهُمْ وَأَمْوَٰلَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَـُٔوهَا ۚ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ قَدِيرًا)، وفي هذا التسلسل القرآني ما يزيد من إيماننا بأن النصر قادم بإذن الله.

إن السرعة التي أُعِدَّت بها كلمة أبي عبيدة، والآية التي اختيرت لأن تكون مقدمة للكلمة، واللقطة التي جاءت في فيديو العملية، إن كل ذلك ليؤكد من جديد أن المقاومة ما زالت قادرة على القيام بمسؤولياتها العسكرية والإعلامية وحتى النفسية باحترافية كبيرة، وعلى أحسن وجه.

لقد أتت هذه العملية الاستثنائية، في توقيت استثنائي، من معركة طوفان الأقصى الاستثنائية، والتي لن يكون ما قبلها مثل ما بعدها. فهذه العملية قد جاءت في وقت ينتظر فيه العدو تحقيق أي انتصار بعد مرور أكثر من ثمانية أشهر. أراد العدو أن يستعيد جثث بعض جنوده ليسجل بذلك انتصارا وهميا، فكان أن وقع بعض جنوده في الأسر، وكانت تلك خيبة أخرى للعدو جاءت بعد خيبات كثيرة.

ولعل من أقوى رسائل فيديو " هذا ما سُمح بنشره وللحديث بقية.." أن يظهر المقاوم الفلسطيني بحذاء مدني بسيط أثار الكثير من التعليقات، وهو يسحب جنديا إسرائيليا في نفق كان وإلى وقت قريب مدججا بأحدث أنواع الأسلحة، وقد أظهر الفيديو صورا من تلك الأسلحة.

هذه الخيبة الجديدة للعدو زاد الله من خيباته، تأتي بعد خيبات كثيرة للعدو شهدها الأسبوع الأخير، ومن تلك الخيبات إعلان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن سعيه للحصول على أوامر اعتقال بحق رئيس وزراء العدو ووزير دفاعه، وإعلان ثلاث دول أوروبية اعترافها بدولة فلسطين، ثم قرار محكمة العدل الدولية بوقف عملية رفح فورا.

إن كل خيبة للعدو هي ـ وبلا شك ـ  انتصار للمقاومة، وتوالي انتصارات المقاومة ليؤكد أن ما قبل طوفان الأقصى لن يكون مثل ما بعده.

هناك تغير عميق يحدث في العالم بعد طوفان الأقصى، وربما يكون الاستثناء الوحيد هو شعوب وحكام بلاد العرب والمسلمين مع استثناءات قليلة، فرغم كل ما حدث في الأشهر الماضية، فلم تقطع أي دولة من الدول العربية المطبعة الست علاقاتها مع العدو، وربما تكون هناك دولة سابعة يُقال إنها في طريقها إلى التطبيع، فهل ينتظر حكام هذه الدول قيام الساعة حتى يقطعوا علاقاتهم الدبلوماسية مع العدو؟

وتبقى الشعوب العربية والإسلامية تشكل هي كذلك استثناءً، فهذه الأحداث العظيمة لم تغيرها، والدليل على ذلك أن عملية الأسر لم يتم الاحتفاء بها في العواصم والمدن العربية والإسلامية بما يليق بها من تحرك جماهيري.

هذا ما سمح الوقت بكتابته، وللحديث بقية..

حفظ الله المقاومة..

الخميس، 23 مايو 2024

في انتظار ميلاد مبادرة غير تقليدية!


وجه فخامة رئيس الجمهورية محمد الشيخ الغزواني منذ شهر تقريبا رسالة إلى الشعب الموريتاني أعلن من خلالها عن ترشحه لمأمورية ثانية، وتضمنت هذه الرسالة ملامح برنامجه الانتخابي، وقد شملت الرسالة العديد من الالتزامات المهمة في مختلف المجالات، وكان من أبرز تلك الالتزامات:

 1 ـ أن المأمورية القادمة ستكون بالشباب ومن أجل الشباب؛

 2 ـ أنه سيتم الضرب بيد من حديد على كافة أشكال ممارسة الفساد والرشوة والتعدي على المال العام؛

 3 ـ أن الإدارة تعاني من انتشار بعض المسلكيات المنافية لأخلاقيات المهنة، وأن هناك ضرورة لإصلاحها وعصرنتها، وهو ما يعني بطبيعة الحال الحاجة إلى المزيد من الشفافية في الاكتتاب، واعتماد الكفاءة في التعيين والترقية.

بعد نشر هذه الرسالة أُطْلِقت مبادرات عديدة داعمة لترشح الرئيس، وقد لوحظ أن القاسم المشترك بين أغلب تلك المبادرات هو الغياب التام لأي حديث جدي عن إشراك الشباب، ومحاربة الفساد، وإصلاح الإدارة، وهو ما يعني أن هناك محاولة لدى بعض المبادرين للالتفاف المبكر على أهم المرتكزات الإصلاحية التي جاءت في رسالة إعلان الترشح، ومن هنا تبرز أهمية إطلاق مبادرة غير تقليدية تدعم رئيس الجمهورية، وتعمل على استقطاب المصوتين له، وتقف في الوقت نفسه ضد أي محاولة يمكن أن تقوم بها أي جهة للالتفاف على ما جاء في رسالة إعلان الترشح من وعود إصلاحية في غاية الأهمية.

إننا اليوم في أمس الحاجة إلى مبادرة سياسية غير تقليدية تستقطب بعض الداعمين من أصحاب الرؤى الإصلاحية داخل الأغلبية، تعلن عن دعمها لرئيس الجمهورية في الحملة الانتخابية، على أن لا يتوقف دعمها للرئيس في فترة الانتخابات فقط، وإنما يمتد إلى السنوات الخمس القادمة (المأمورية الثانية)، وذلك لمساعدته في تنفيذ برنامجه الانتخابي الذي التزم به للشعب الموريتاني على أحسن وجه، فتسوق المنجز بشكل احترافي،  وترصد ما يقع من نواقص وخلل وما يسجل من بطء، وتقدم المقترحات اللازمة لتصحيح ما يقع من خلل، ولتسريع وتيرة الإنجاز إن لوحظ أن هناك بطئا في العمل الحكومي وفي تنفيذ الالتزامات المتعلقة بالاهتمام بالشباب ومحاربة الفساد وإصلاح الإدارة.

إننا في المأمورية القادمة للرئيس بحاجة ماسة إلى الخروج عن النهج التقليدي للأغلبية والمعارضة، فأسلوب الأغلبية القائم على أن كل شيء على ما يُرام، وأن البرنامج الانتخابي للرئيس قد أنجز بنسبة 100% لم يعد صالحا لزماننا هذا، وضرُّ هذا الأسلوب من الدعم أكثر من نفعه، ونفس الشيء يمكن أن يُقال عن أسلوب المعارضة التقليدي القائم  هو بدوره على العدمية، وعلى القول بأنه لا شيء من برنامج الرئيس الانتخابي قد تحقق إطلاقا.

إننا بحاجة ـ بالفعل ـ  إلى مبادرة شعبية لدعم ومتابعة تنفيذ البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية، يُعلن عنها في أقرب وقت، وتوضع لها من طرف مؤسسيها خطة عمل على مرحلتين:  

المرحلة الأولى / فترة الحملة الانتخابية : وفي هذه المرحلة يجب أن تقتصر أنشطة المبادرة على دعم الرئيس انتخابيا، واستقطاب المصوتين له، وذلك من خلال :

1 ـ العمل بجد على استقطاب المصوتين من خارج صفوف الداعمين التقليديين، على أن يكون التركيز على الناخبين المترددين، وكذلك الناخبين المحسوبين على المعارضة؛

2 ـ  ضمان حضور مرتكزات الإصلاح التي جاءت في رسالة الترشح (الاهتمام بالشباب ، محاربة الفساد، الإصلاح الإداري )، ضمان حضور تلك المرتكزات في الخطاب السياسي للحملة، وفي كل أنشطتها، على أن يكون ذلك من خلال اتصال مؤسسي المبادرة باللجنة السياسية لحملة فخامة الرئيس، وبكل الأحزاب والمبادرات الداعمة له، ومطالبتها بأن تعطي مساحة واسعة للمرتكزات الإصلاحية التي جاءت في رسالة إعلان الترشح في كل خطابات وأنشطة الحملة. ومن المؤكد أن حضور تلك المرتكزات الإصلاحية في خطاب الحملة وأنشطتها سيجلب المزيد من المصوتين لبرنامج رئيس الجمهورية.

المرحلة الثانية / ما بعد فوز و تنصيب رئيس الجمهورية

في هذه المرحلة يكون تركيز المبادرة على الأنشطة التي من شأنها أن تساهم في تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية الانتخابي على أحسن وجه، وذلك من خلال متابعة وتيرة تنفيذه، ويمكن أن يتم ذلك من خلال :

1 ـ تنظيم نشاط كبير تستعرض فيه حصيلة المائة يوم الأولى من المأمورية الثانية، على أن تقيم فيه عملية الإقلاع على مستوى تنفيذ البرنامج الانتخابي للمأمورية الثانية، وإعداد تقارير دورية من بعد ذلك (كل ثلاثة أشهر) عن وتيرة تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية، وخاصة في المجالات المتعلقة بالشباب، ومحاربة الفساد، والإصلاح الإداري.

2 ـ رصد النواقص والاختلالات في تنفيذ برنامج الرئيس الانتخابي، وتقديم المقترحات التي قد تساعد في تصحيح تلك الاختلالات؛

3 ـ العمل على تسويق ما يتم إنجازه من برنامج الرئيس خلال المأمورية الثانية بأسلوب احترافي يحظى بالمصداقية لدى المتلقي، وهذا مما أخفقنا فيه كداعمين للرئيس خلال المأمورية الأولى.

هذا عن خطة عمل المبادرة خلال السنوات الخمس القادمة، أما بخصوص الانتساب لها فهو يجب أن يكون مفتوحا أمام كل داعمي فخامة الرئيس الراغبين في الانضمام إليها، أما فيما يتعلق بتصدر واجهتها، أي تولي مناصب قيادية فيها، فهو أمرٌ مختلفٌ، وستكون له شروطه الصارمة، والتي من بينها:

1 ـ أن لا يكون في ماضي من يتقدم لأي منصب قيادي في هذه المبادرة أية شبهة فساد؛

2 ـ أن لا يكون في سجله السياسي أنه قد شارك في أي نشاط  سياسي ذي صبغة قبلية أو جهوية أو شرائحية؛

3 ـ أن لا يكون من طائفة السلبيين العدميين، أو المثبطين، أو المكتفين بالتفرج على ما يجري في البلد من أحداث دون أن تكون له أي ردة فعل؛ 

4 ـ أن يكون من المؤمنين بأهمية الإصلاح الآمن والمتدرج، وكذلك من المقتنعين بأن إصلاح المجتمع يبدأ أولا بإصلاح النفس؛

5 ـ أن يمتلك شجاعة التثمين والنقد والنصح وأن تكون لديه قدرة اقتراحية؛

6 ـ أن لا يكون من الذين يسعون لتحقيق مكاسب شخصية ضيقة من خلال المبادرة؛

7 ـ أن يكون على استعداد لتخصيص بعض وقته وجهده للخدمة العامة.

 

تنبيه : يعدُّ هذا المقال بمثابة رسالة إشعار لكل من تتوفر فيه الشروط أعلاه، ويرغب في الانضمام إلى هذه المبادرة غير التقليدية، والتي سيعلن عنها قريبا إن شاء الله.

حفظ الله موريتانيا..

محمد الأمين الفاضل

Elvadel@gmail.com

الأربعاء، 22 مايو 2024

لا معارضة تُنافس، ولا أغلبية تَدعم (الجزء الثاني)!


خصصنا الجزء الأول من هذا المقال لنقد المعارضة، وتحدثنا فيه عن عجزها وعن عدم قدرتها على أن تشكل منافسا محتملا وجديا للنظام في الانتخابات الرئاسية القادمة، وبينا في ذلك الجزء من المقال أن المعارضة لن تكون منافسة جدية في أي انتخابات رئاسية  لمرشح النظام، ما لم تأخذ بجملة من الإجراءات التحضيرية أو التمهيدية للدخول في الانتخابات، ولعل من أبرز تلك الإجراءات :

1 ـ أن تبدأ مبكرا في التحضير الفعلي للانتخابات الرئاسية، وأي تحضير لا يبدأ في أسوأ الأحوال قبل عام من موعد تلك الانتخابات لا يمكن أن نُصَنَّفه في خانة التحضير المبكر؛

2 ـ أن تُشَكل لجنة عليا لصياغة المبادئ العامة للبرنامج الانتخابي للمرشح التوافقي للمعارضة؛

3 ـ أن يوكل لتلك اللجنة مهمة تحديد الصفات أو المواصفات التي يجب أن تتوفر في المرشح التوافقي للمعارضة؛

4 ـ بعد ذلك تبدأ اللجنة في استقبال ملفات المعارضين الراغبين في الترشح، وذلك لتختار من بينهم من تتوفر فيه أغلب صفات المرشح التوافقي المحددة سلفا ليكون هو المرشح التوافقي للمعارضة، أو على الأقل مرشحها الرئيسي الذي تلتف حوله أغلب الأحزاب والتشكيلات السياسية المعارضة؛

5 ـ لا بأس بوجود مرشحين ثانويين محسوبين على المعارضة، ويمكن لمن لم يُقبل ملفه أن يترشح، ولكن بصفته مرشحا ثانويا يعتمد على قدراته وإمكانياته الذاتية ـ لا على المعارضة ـ  في تحصيل الأصوات.

اليوم تدخل المعارضة في منافسة انتخابية دون أن تأخذ بأي واحد من تلك الإجراءات التمهيدية أو التحضيرية، وهو ما يعني أنها لن تكون منافسا جديا في رئاسيات 2024، وإن كان من نصيحة يمكن أن نقدمها اليوم للمعارضة، فهي نصيحة قديمة جديدة، فيكفى المعارضة ما كررت من أخطاء سابقة، وعليها أن تركز جهودها مستقبلا خلال المأمورية القادمة على  العمل من أجل تقوية المؤسسات الدستورية، وعليها أن تصنف ملف رئاسيات 2029 على أنه ملف استراتيجي للمعارضة يحتاج إلى تحضير مبكر جدا.

لا أغلبية تدعم

في  الشطر الثاني من عنوان المقال (لا أغلبية تدعم) سنُوضحُ أن الأغلبية بشكلها الحالي عاجزة هي أيضا عن أداء دورها الرئيسي والأساسي، فهي عاجزة عن توفير ما يلزم من دعم سياسي وإعلامي لفخامة رئيس الجمهورية، وهذا العجز قد أشار إليه نائب رئيس حزب الإنصاف السيد يحيى ولد أحمد الوقف، وبشكل غير مباشر، خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الجمهورية لمدينة نواذيبو، وذلك عندما قال حسب ما نشرته منصة "سكوب ميديا" : " إن الحكومة أنجزت خلال السنوات الأخيرة الكثير من المشاريع الكبرى، لكنها لم تُحْظ بتسويق جيد لدى الرأي العام." 

فإذا كانت الحكومة قد أنجزت الكثير من المشاريع في السنوات الأخيرة، وإذا كانت تلك الإنجازات لم تحظ بتسويق جيد لدى الرأي العام، فمن هو المسؤول الأول عن هذا الفشل؟

هذا سؤال بسيط جدا، ويمكن أن يجيب عليه تلميذ في سنة أولى إعدادي حديث العهد بالاهتمام بالشأن العام. إن المسؤول الأول والأخير عن ذلك الفشل هو الأغلبية الداعمة للنظام بشكل عام، وحزب الإنصاف بشكل خاص.  

إن الأغلبية الحالية ـ وعلى رأسها حزب الإنصاف ـ  تعاني من عجز كبير، وعموما فإن الأغلبيات في موريتانيا تعودت على أن تقتات من الرصيد الشعبي للرئيس، ودون أن تضيف له شيئا، ولذا فكل "الأحزاب الحاكمة" تنهار مباشرة بعد أن يترك الرئيس الحكم، ولكم في الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي وحزب عادل خير مثالين يمكن تقديمهما في هذا المجال. 

إن هذا النوع من الدعم الذي يقتات سياسيا على الرصيد الشعبي للرئيس، جعل الأغلبية تتحول من داعم للرئيس، إلى عبء ثقيل عليه، وحول بالتالي دعمها من دعم إيجابي إلى دعم سلبي. 

إن دعم الأغلبية لن يكون إيجابيا إلا إذا احترم المنتمون لها الترتيب الآتي في تقديم  الدعم .

أداء الواجب أولا 

 ونقصد بذلك أن يؤدي الداعم للنظام واجبه أولا، فإن كان موظفا حكوميا أدى واجبه الوظيفي أولا، وإن كان رجل أعمال مارس أنشطته التجارية دون نهب للمال العام، وإن كان منتخبا (بفتح الخاء) أدى واجبه اتجاه الناخب أولا، وهكذا..

فمثلا الطبيب الذي يؤدي واجبه على أحسن وجه، ويتعامل مع مرضاه برفق، فهو بذلك يؤدي أكبر دعاية سياسية يمكن أن يؤديها الطبيب لأي نظام حاكم، والأستاذ الذي يؤدي واجبه الوظيفي على أحسن وجه، ويدرس تلاميذه بجد فهو يؤدي بذلك أكبر دعاية سياسية يمكن أن يؤديها الأستاذ لأي نظام حاكم، والموظف في شركة المياه مثلا عندما يبذل ما يستطيع أن يبذل من جهد في سبيل توفير وصول الماء إلى المواطن في أحسن الظروف، فهو بذلك يؤدي أفضل دعاية للنظام، والمنتخب (بفتح الخاء) نائبا كان أو رئيس جهة أو عمدة عندما يكون قريبا من ناخبيه، يستمع إلى مشاكلهم، ويسعى بجد إلى حلها، فهو بذلك يقدم أفضل دعم للنظام، والقيام بهذا النوع من الدعم الإيجابي سيزيد حتما من الرصيد الشعبي للرئيس. 

تقديم خدمة ذات نفع عام ثانيا

عندما يؤدي الداعم واجبه الوظيفي على أحسن وجه إن كان موظفا، وعندما يؤدي المنتخب (بفتح الخاء) ورجل الأعمال والوجيه مهامهم المنتظرة منهم أولا، ويبقى لديهم  من بعد ذلك فائضٌ من الوقت أو المال يريدون إنفاقه في خدمة النظام، فهنا تأتي مرحلة المبادرات الداعمة للنظام، وهنا يجب أن نفرق بين المبادرات ذات النفع العام، والمبادرات ذات الضرر العام، والمبادرات عديمة الجدوى، ونقصد بهذه الأخيرة تلك المبادرات التي لا تنفع ولا تضر.

بالفعل هناك مبادرات ذات ضرر عام، وهناك مبادرات عديمة الجدوى، وهناك مبادرات ذات نفع عام، والأغلبية بحاجة ماسة اليوم إلى هذا الصنف الأخير من المبادرات، وبحاجة إلى أن تُطلق مبادرات من نوع آخر غير تلك المعروضة حاليا في سوق السياسة، مبادرات تحت شعار "داعمون إيجابيون"، فبدلا من أن يتجه المبادرون إلى قصر المؤتمرات لإلقاء الخطب المكررة، وأخذ الصور التي قد يظهر فيها نفس الأشخاص، فعليهم بدلا من ذلك إن أرادوا أن يكون دعمهم للرئيس دعما إيجابيا أن يتجهوا إلى الشوارع لينظفوها، أو إلى بعض المنشآت العمومية ليرمموا ما يستطيعون ترميمه من نوافذ وأبواب، أو يذهبوا إلى المدارس لتقديم دروس تقوية لأبناء الفقراء، أو يسيروا قوافل طبية للقرى أو الأرياف...إلخ

على كل داعم جدي، وعلى كل مبادر صادق، أن يخصص ساعة على الأقل من كل أسبوع للخدمة العامة، فينفق جزءا من وقته أو من ماله إن كان من أصحاب الأموال في عمل تطوعي يعود بالنفع على الوطن والمواطن، ويزيد بالتالي من شعبية الرئيس، فهذا هو الدعم الإيجابي، وهذا هو الدعم الذي ينفع الرئيس ويزيد من شعبيته.

إن الدعم الذي نُشاهده في أيامنا هذه يدخل في الأغلب في دائرة الدعم السلبي، فيمكن أن تجد الموظف الذي لا يؤدي واجبه الوظيفي، والذي قد يدفع بالكثير من المواطنين لأن يعارضوا النظام بسبب سوء تعامله معهم، قد تجد مثل ذلك الموظف في مبادرة تنظم نشاطا في قصر المؤتمرات يمتد لساعات،  يقول فيها إنه داعم للرئيس، وقد فاته أن الظهور لساعة أو ساعتين في مبادرة داعمة للرئيس لن يعوض 1% من الأضرار التي جلبها للنظام وللرئيس من خلال سوء تعامله مع المواطن عندما يأتيه في مكتبه طالبا خدمة عمومية، أو من خلال ما ينهبه ذلك الموظف من مال عام.

للأسف الشديد، فإن أغلب داعمي الرئيس الذين يتسابقون اليوم للظهور في عشرات المبادرات، هم في حقيقة الأمر من أشد معارضيه، حتى وإن حاولوا التغطية على ذلك بمبادراتهم الداعمة. إنهم يعارضون الرئيس سرا بسوء أدائهم الوظيفي، وبنهبهم للمال العام، وبابتعادهم عن الناخب إن كانوا قد انتخبوا نوابا أو عمدا أو رؤساء مجالس جهوية.

صحيح أنه قد لا يظهر ضعف الأغلبية، وذلك بسبب ضعف المعارضة، وصحيح كذلك أنه قد لا يظهر ضعف المعارضة وذلك بسبب ضعف الأغلبية، فالأغلبية والمعارضة تعيشان اليوم ما يمكن أن نسميه "توازنا في الضعف"، وهذا التوازن في الضعف هو الذي جعل المعارضة غير قادرة على أن تنافس انتخابيا، وجعل الأغلبية غير قادرة على توفير دعم حقيقي للنظام، وتبقى  بذلك عبئا سياسيا ثقيلا على الرئيس تقتات على رصيده الشعبي، ودون أن تضيف أي شيء لذلك الرصيد.

حفظ الله موريتانيا...

الخميس، 9 مايو 2024

لا معارضة تنافس، ولا أغلبية تدعم! (الجزء الأول)


بدءا لا بد من القول بأن هذا المقال سيُغضب المعارضة ولن يرضي الأغلبية، أو بعبارة أخرى، سيغضب الأغلبية ولن يرضي المعارضة، أو بعبارة ثالثة أكثر دقة سيغضب كل الطيف السياسي بأغلبيته ومعارضته، ولن يرضي منهم أحدا.

لا معارضة تنافس

لا معارضة تنافس هذا هو الاستنتاج الذي يُمكن أن نخرج به بعد القراءة التحليلية لواقع المعارضة حاليا، ولما دفعت به من مرشحين منافسين في رئاسيات 2024.
هذا الاستنتاج السريع سيقودنا إلى طرح السؤال : متى تكون المعارضة منافسة في الانتخابات الرئاسية؟
في العام 2017 اشتغلتُ كثيرا على ملف رئاسيات 2019، ونشرتُ في تلك الفترة سلسلة من المقالات تحت عنوان : "حتى لا نضيع فرصة 2019"، وكان من أهم ما خَرجتْ به تلك السلسلة من المقالات أن المعارضة لن تشكل منافسا حقيقيا لمرشح النظام، إلا إذا أخذت بجملة من الإجراءات التحضيرية، لعل من أبرزها :
1 ـ أن تبدأ مبكرا في التحضير الفعلي للانتخابات الرئاسية، وأي تحضير لا يبدأ قبل عام من موعد تلك الانتخابات لا يمكن أن نُصَنَّفَه في خانة التحضير المبكر؛
2 ـ أن تشكل لجنة عليا لصياغة البرنامج الانتخابي التوافقي للمعارضة الموريتانية في الانتخابات الرئاسية، وقد يُكتفى بمبادئ عامة أو عناوين كبرى لهذا البرنامج الانتخابي؛
3 ـ أن يوكل لتلك اللجنة مهمة تحديد الصفات أو المواصفات التي يجب أن تتوفر في المرشح التوافقي للمعارضة؛
4 ـ بعد تحديد الصفات أو المواصفات المطلوبة في الترشح تبدأ اللجنة المشكلة من طرف المعارضة في استقبال ملفات المعارضين الراغبين في الترشح، وذلك لتختار من بينهم من تتوفر فيه أغلب صفات المرشح التوافقي المحددة سلفا ليكون هو المرشح التوافقي للمعارضة، أو على الأقل مرشحها الرئيسي الذي تلتف حوله أغلب الأحزاب والتشكيلات السياسية المعارضة؛
5 ـ لا بأس بوجود مرشحين ثانويين محسوبين على المعارضة، ويمكن لمن لم يقبل ملفه أن يترشح، ولكن بصفته مرشحا ثانويا يعتمد على قدراته وإمكانياته الشخصية لا على أحزاب المعارضة في تحصيل الأصوات.
في اعتقادي الشخصي أن المعارضة الموريتانية إذا لم تبدأ في التحضير للانتخابات الرئاسية قبل عام على الأقل من تنظيم تلك الانتخابات، وإذا لم تكتب برنامجا انتخابيا توافقيا، يتبناه مرشحها التوافقي الذي تلتف حوله، فإنها ستبقى معارضة خارج دائرة المنافسة في الانتخابات الرئاسية.
يمكنكم أن تلاحظوا أن الترشح في فسطاط المعارضة كان فوضويا، وأنه اليوم لا يوجد مرشح توافقي للمعارضة، بل ولا يوجد مرشح يمكن أن نصنفه على أنه هو المرشح الرئيسي للمعارضة في ظل تعدد المرشحين، ويمكنكم أن تلاحظوا كذلك أن التحضير لرئاسيات 2024 جاء متأخرا، وإلى الحد الذي جعل أكبر حزب معارض يفشل ـ وحتى كتابة هذه السطور ـ في تحديد موقفه النهائي من الترشح لرئاسيات 2024.
تأخرت المعارضة كثيرا في فتح ملف رئاسيات 2024، وكان حزب تواصل هو الأكثر تأخرا، وسبب ذلك واضح، وهو أن حزب تواصل غير معني بشكل مباشر بالانتخابات الرئاسية، فتركيزه ينحصر على الانتخابات التشريعية والبلدية والجهوية، وبما أن الحزب غير معني بالانتخابات الرئاسية، فقد تأخر كثيرا في فتح ملفها، ويعكس ذلك التأخر إحدى نقاط ضعف المعارضة الموريتانية، حيث يكون التركيز دائما على المصالح الحزبية الضيقة، أما المصالح الاستراتيجية للمعارضة في مجموعها، والتي يأتي على رأسها ملف الانتخابات الرئاسية، فإنها لا تحظى إلا باهتمام ثانوي، وهذا هو ما جعل تواصل يتأخر في حسم موقفه من الانتخابات الرئاسية، ولا يولي هذا الملف ما يستحق من اهتمام، وإن كان هناك من اهتمام جدي بهذا الملف، فهو يأتي فقط من شخصيات معارضة لها طموحها الشخصي بالوصول إلى الرئاسة.
أشير في الأخير إلى أن أحزاب المعارضة كانت تنخرط في الماضي في تكتلات كبرى لا تتفكك إلا في المواسم الانتخابية ( الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، منسقية المعارضة، المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة ..إلخ) . أما اليوم فإنها تعاني من التفكك حتى من قبل الموسم الانتخابي.
أفضل ما يمكن أن تقوم به المعارضة في هذا الموسم الانتخابي هو استخلاص الدروس من انتخابات 2024، والبدء بعد ذلك في التحضير الجيد لرئاسيات 2029.
يتواصل إن شاء الله.
حفظ الله موريتانيا.. 

الخميس، 2 مايو 2024

قراءة استشرافية أولية لانتخابات 2024


أخيرا أعلن حزب تواصل عن ترشيحه لرئيس الحزب السيد حمادي ولد سيدي المختار، وبهذا الإعلان يكون قد أصبح من الممكن تقديم قراءة استشرافية أولية لطبيعة التنافس في رئاسيات 29 يونيو 2024.

بدءا يمكن القول بأن الانتخابات الرئاسية القادمة ستشهد أقوى منافسة على الرتبة الثانية، بين ثلاثة من مرشحي المعارضة، وربما تكون هذه هي ميزتها الأبرز، حيث سيقاتل كل واحد من أولئك المرشحين الثلاثة سعيا لانتزاع تلك المرتبة، ولكل واحد من هؤلاء الثلاثة أكثر من دافع لأن يُقاتل انتخابيا ـ وبشراسة ـ من أجل أن يحظى بالمرتبة الثانية.

تواصل والدفاع عن زعامة المعارضة

منذ أكثر من عقد من الزمن وحزب تواصل يحتل زعامة المعارضة، وكانت البداية في انتخابات 2013 حيث استغل الحزب مقاطعة حزبي التكتل وقوى التقدم لتلك الانتخابات، فجاءته بذلك زعامة المعارضة على طبق من ذهب، وقد استطاع من بعد ذلك أن يحافظ عليها في موسمين انتخابين متتاليين شاركت فيهما جميع أحزاب المعارضة (2018 و2023)، حتى وإن كانت نتائجه في انتخابات 2023 جاءت دون نتائجه في انتخابات 2018.

في الانتخابات الرئاسية القادمة سيدافع حزب تواصل وبشراسة عن لقب "زعامة المعارضة"، ولكنه هذه المرة لن يدافع عن هذا اللقب من ملعب الانتخابات البرلمانية، ذلك الملعب الذي أصبح حزب تواصل يجيد اللعب فيه، وإنما سيدافع عنه هذه المرة من ملعب المنافسات الرئاسية، والذي كان آخر عهد للحزب باللعب فيه من خلال الدفع بمرشح داخلي في العام 2009، ولم تكن نتائجه حينها مشجعة ( حيث حصل مرشح الحزب محمد جميل منصور على الرتبة الرابعة، وبنسبة لم تتجاوز 4.76 %).

اليوم سينافس حزب تواصل على الرتبة الثانية في رئاسيات 2024، وبذلك سيحاول أن يؤكد للجمهور السياسي أنه جدير بحمل لقب زعامة المعارضة، حتى وإن كان سيظل محتفظا بذلك اللقب مهما كانت نتيجته في الانتخابات الرئاسية القادمة.

صحيح أن نتائج الانتخابات الرئاسية لا تأثير لها بشكل مباشر على زعامة المعارضة، والتي يُتحصل عليها من خلال الانتخابات التشريعية، ولكن الصحيح أيضا أن أحقية الحزب بزعامة المعارضة، وجدارته بحمل ذلك اللقب، ستصاب معنويا في مقتل إذا لم يتمكن رئيس الحزب من انتزاع الرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية القادمة، وللحزب نقطة قوة ستمكنه من أن ينافس بشكل جاد، وتتمثل نقطة القوة تلك في وجود "بنية تحتية" جاهزة لخوض الانتخابات الرئاسيات، فحزب تواصل هو الحزب المعارض الأكثر انتشارا في موريتانيا، كما أن ترشيح رئيس الحزب سيساعد في تحصين الحزب من المزيد من التفكك، هذا فضلا عن كونه سيمكن المعارضة من الحضور بمرشح في منطقة الشرق ذات الكثافة السكانية، وذلك بعد أن غابت تلك المنطقة عن خريطة ترشيحات المعارضة المعلنة حتى الآن، وعلى الرغم من كل ذلك فإن الحزب سيواجه بعض التحديات الصعبة، والتي عليه أن يتغلب عليها لضمان الحصول على الرتبة الثانية، ومن تلك التحديات :

1 ـ أن الحزب لم يكن مهتما بالانتخابات الرئاسية، وكان ملفها يأتي دائما في خانة الملفات الثانوية للحزب، فهو لم يكن يخطط لخوض هذه الانتخابات بمرشح من داخله، ولكن إكراهات اللحظة الأخيرة أجبرته على ذلك. من المؤكد أن عدم التحضير المبكر، وعدم التخطيط المسبق لخوض الانتخابات بمرشح من داخل الحزب، سيكون لهما تأثيرهما السلبي، ومع ذلك فيمكن للحزب أن يواجه تلك التحديات إن هو استغل بنيته الانتخابية التحتية الجاهزة مسبقا أحسن استغلال؛

2 ـ من التحديات كذلك غياب الخبرة في خوض الانتخابات الرئاسية بمرشح من داخل الحزب، فآخر عهد للحزب بتقديم مرشح من داخله كان في انتخابات 18 يوليو 2009، أي قبل خمسة عشر عاما تقريبا؛

3 ـ أن تواصل سيخوض هذه الانتخابات بعد أوسع موجة من الانسحابات شهدها الحزب منذ تأسيسه وحتى الآن، ويكفي أن نعرف أن رئيس الحزب السابق ونائبه، ورئيس مجلس الشورى السابق، وشخصيات قيادية كثيرة أخرى لن تصوت هذه المرة لمرشح الحزب. كما أن موجة هذه الانسحابات شملت أيضا شخصيات كانت تعتبر من أبرز ممولي حملات الحزب؛

4 ـ من المؤكد أن دخول مشروع " جبهة المواطنة والعدالة" الذي يقوده الرئيس السابق لحزب تواصل في الحملة الانتخابية لصالح المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني سيكون له الأثر السلبي على تماسك القاعدة الشعبية للحزب.

زعيم إيرا والدفاع عن لقب الرتبة الثانية

سيدخل المرشح بيرام هذه الانتخابات بروح قتالية شرسة دفاعا عن المرتبة الثانية، والتي نالها لأول مرة بضربة حظ  وبنسبة 8.6%  في رئاسيات 2014، مستغلا بذلك مقاطعة المعارضة لتلك الانتخابات،  كما استغل تواصل من قبله مقاطعة بعض أحزاب المعارضة لانتخابات 2013 التشريعية والبلدية لينال زعامة المعارضة.

ثم  نال من بعد ذلك المرشح بيرام، وللمرة الثانية، الرتبة الثانية في رئاسيات 2019، وقد نالها هذه المرة بجدارة واستحقاق في انتخابات شارك فيها الجميع، كما نال حزب تواصل زعامة المعارضة بجدارة واستحقاق في انتخابات 2018.

بالفعل، تمكن زعيم إيرا وفي ظل منافسة شرسة مع المرشح سيدي محمد ولد بوبكر أن ينتزع الرتبة الثانية في رئاسيات 2019 وبنسبة 18.58%، ومما تجدر الإشارة إليه أن هذه النسبة هي أعلى نسبة يحصل عليها المرشح الفائز بالرتبة الثانية في كل الانتخابات الرئاسية التي نُظمت في بلادنا من بعد انتخابات 2007، ففي تلك الانتخابات تمكن الفائز بالرتبة الثانية الزعيم أحمد داداه من أن يحصل على 20.68% في الشوط الأول.

إن انتزاع زعيم إيرا للرتبة الثانية في آخر انتخابات رئاسية شارك فيها الجميع، وبنسبة معتبرة، جعلته يُصنف نفسه ـ وله الحق في ذلك ـ على أنه هو المنافس الحقيقي والجدي لمرشح النظام.

لقد كان هذا التصنيف حاضرا ـ وبقوة ـ  في خطابات زعيم إيرا خلال السنوات الخمس الأخيرة، واليوم يجد المرشح بيرام نفسه في معركة مصيرية للحفاظ على ذلك التصنيف أو خسارته بشكل نهائي. من المؤكد أن المرشح بيرام سيقاتل بشراسة للحفاظ على لقب "المنافس الأول لمرشح النظام"، ولعل من أهم نقاط القوة التي يمتلكها بيرام في النزال القادم هي  أنه كان قد دخل في الحملة الانتخابية مبكرا، فمنذ سنتين أو أكثر وهو في أجواء الحملة الانتخابية. كما أنه قد يستفيد من بعض الأصوات في مدن الضفة، وذلك في ظل غياب مرشح معارض قوي من أبناء الضفة، وكذلك في ظل إعلان "تحالف العيش المشترك" عن دعمه. هذا عن نقاط القوة، أما نقاط الضعف فهي كثيرة ولعل من أبرزها :

1 ـ أنه هذه المرة لن يحتكر أصوات الشريحة كما حدث في العام 2019، حيث غاب أي منافس له من الشريحة. في هذه  الانتخابات سيجد أمامه منافسا شابا طموحا سيقاتل هو أيضا ـ وبنفس الشراسة ـ من أجل الحصول على الرتبة الثانية؛

2 ـ أنه لن يجد هذه المرة دعما ماليا سخيا من رجال الأعمال في الانتخابات الرئاسية القادمة، وذلك بعد تعامله غير اللبق مع أحد رجال الأعمال الذين دعموه بسخاء في الانتخابات الماضية. وهذا التعامل غير اللبق يعكس واحدة من أقوى نقاط ضعف المرشح بيرام، وهي أنه "شريك غير مؤتمن"، وأنه من المحتمل أن ينقلب على شركائه الداعمين في أية لحظة، وهذا السلوك المتجذر لديه سيجعل الكثير من الداعمين الكبار (ماليا وسياسيا) يترددون كثيرا من قبل أن يقرروا دعمه؛

3 ـ أنه سيخوض هذه الانتخابات بعد أن شهدت حركة إيرا موجة كبيرة من الانسحابات خلال السنوات الأخيرة، وكذلك بعد أن شهد خطابه الصدامي الذي عُرِف به تذبذبا كبيرا، وهو تذبذب بدأ "باكتشاف الصديق"، وانتهى بمجابهة "أخطر الأعداء"؛

4 ـ أنه سيخوض هذه الانتخابات بعد أن فقد الكثير من الدعم والدعاية من الدول والمنظمات الغربية؛

5 ـ أنه سيخوض هذه الانتخابات بعد خمس سنوات كان تركيز النظام فيها منصبا على الاهتمام بالفئات الهشة من خلال مندوبية تآزر، هذا فضلا عن العمل خلال السنوات الخمس الماضية على "تجفيف منابع الخطاب الشرائحي".

العيد والطموح المبرر للرتبة الثانية

سيدخل المرشح العيد الانتخابات الرئاسية لأول مرة في مساره السياسي، سيدخلها بطموح كبير ومبرر، وسيُقاتل هو أيضا ـ وبشراسة ـ من أجل انتزاع الرتبة الثانية من منافسيْه زعيم إيرا ورئيس حزب تواصل.

سيدخل المرشح العيد هذه الانتخابات منافسا على الرتبة الثانية بشكل عام، ومنافسا بشكل خاص للمرشح بيرام على زعامة الشريحة، وستكون هذه المنافسة الثنائية بين المرشح بيرام والمرشح العيد على الزعامة السياسية للشريحة هي المنافسة الأشد شراسة في الانتخابات القادمة.

وبالعودة إلى الانتخابات التشريعية والبلدية والجهوية الماضية فسنجد أن تحالف "جود"، والذي دخل الانتخابات لأول مرة منذ تأسيسه قد تمكن من أن يُنافس وبقوة حزب الصواب على المقاعد النيابية ( اللائحة الوطنية المختلطة ـ لائحة النساء ـ لائحة الشباب)، وقد تفوق جود على الصواب في نواكشوط الجنوبية، ولذلك أكثر من دلالة، كما تفوق عليه في مجموع النواب، حيث حصل جود على سبعة نواب، وحصل الصواب على خمسة نواب فقط.

نعم من حق المرشح العيد أن يطمح للرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية القادمة، وزاده في ذلك الإطلالة اللافتة لتحالف جود في الانتخابات الماضية، هذا فضلا عن الميزات الشخصية التي يتمتع بها المرشح العيد، والتي منها أنه نائب شاب، وأنه قانوني، وأنه رئيس سابق للميثاق، هذا فضلا عن إمكانية قدرته على استقطاب  الكثير من الناخبين الذين كانوا يصوتون وبشكل تلقائي للمرشح بيرام.

وبالإضافة إلى كل ذلك فقد يستفيد العيد من دعم سخي من بعض رجال الأعمال، وعلى رأسهم رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو، والذي لن يدخر جهدا ماليا في سبيل تحطيم المرشح بيرام انتخابيا، فحسب ما نسمع عن رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو، فإنه ينفق بسخاء كبير عندما يصادق أو يحالف ، ويحارب بقوة وشراسة عندما يدخل في صراع مع أي كان.

هذا عن نقاط قوة المرشح العيد، أما عن نقاط ضعفه فسنكتفي في هذا المقام بذكر النقاط الثلاث التالية:

1 ـ نقص الخبرة في خوض الانتخابات الرئاسية، فهذه هي أول مرة يترشح فيها العيد للرئاسيات، وللترشح الأول ميزته في جلب بعض المصوتين، ولكن له أيضا نقاطه السلبية، والتي من أهمها غياب الخبرة التي تكتسب مع تكرار التجربة؛

2 ـ  الالتباس في الخطاب السياسي، والالتباس كذلك في الجمهور المستهدف في الانتخابات القادمة؛

3 ـ عدم الحصول حتى الآن على دعم  كامل من تحالف "جود"، فمن بين الغائبين عن دعمه النائب كادياتا جالو والنائب يحيى اللود. 

أين بقية المترشحين؟

هناك راغبون في الترشح جادون ومؤهلون للمنافسة لم يأت ذكرهم، وذلك لأنهم لن يحصلوا على تزكيات حسب ما يتم تداوله من أخبار، ولذا فقد تم تغييبهم عن هذا التحليل ذي الصبغة الاستشرافية. ربما يشذ عن هذه القاعدة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، والذي  كان قد أعلن عن سعيه للترشح، وقد حصل على صحيفة السوابق العدلية (شهادة التبريز)، وربما يحصل من بعد ذلك على ما يكفي من تزكيات، ولكن مسار ترشح الرئيس السابق سيتعطل عند عتبة المجلس الدستوري على جدار المادة 28 من الدستور الموريتاني، والتي تقول : "يمكن إعادة انتخاب رئيس الجمهورية لمرة واحدة".   

هل هناك من شوطٍ ثانٍ؟  

هذا السؤال يُطرح كثيرا، ويصعب أن نجيب عليه الآن بشكل قاطع، وقبل محاولة الإجابة عليه، فلابد من القول بأني من الذين يستبعدون نهائيا فوز أي مرشح معارض في الانتخابات القادمة، حتى وإن تم تنظيم شوطٍ ثانٍ، وذلك لأسباب أراها وجيهة، وقد بسطتها في الجزء الأول من مقالي السابق، والذي كان تحت عنوان : "لا معارضة تنافس، ولا أغلبية تدعم!".

إنني أستبعد تماما ـ وربما بشكل قاطع ـ فوز أي مرشح معارض في الانتخابات القادمة، ولكن يبقى احتمال تمكن مرشحي المعارضة من الدفع بانتخابات 29 يونيو 2024 إلى شوط ثان احتمالا واردا، حتى وإن كان احتمالا ضعيفا جدا.

يمكن لمرشحي المعارضة الثلاثة أن يحصلوا على نسبة تقترب من 50% في الشوط الأول إذا تمكن كل واحد منهم أن يحصد نسبة تتراوح ما بين (15 إلى 17)%.

ما يمكن توقعه الآن هو أن المنافسة ستكون شديدة بين هؤلاء المرشحين الثلاثة على الرتبة الثانية، وذلك مما سيساعد ـ وبلا شك ـ في حصول كل واحد منهم على أعلى نسبة يمكن أن يحصل عليها، وما يمكن توقعه أيضا هو أن هؤلاء المرشحين الثلاثة سيحصلون على الرتب (2 و3 و4) مع احتمال ضعيف جدا أن ينافسهم مرشح رابع على إحدى تلك الرتب، ومما يمكن توقعه كذلك أن الفوارق بين هؤلاء المرشحين الثلاثة لن تكون كبيرة جدا، وذلك بغض النظر عن ترتيبهم النهائي.

هذا هو المتوقع بالنسبة لي حاليا، ومن قبل انطلاق الحملة الانتخابية، ولكن سيبقى الباب مفتوحا أمام أي مفاجأة انتخابية، خاصة وأننا تابعنا في بعض دول الجوار مفاجآت انتخابية لم يكن يتوقعها أحد. هناك بالتأكيد فوارق كبيرة بيننا ودول الجوار، ولكن ذلك لا يجعلنا نلغي نهائيا إمكانية التأثر ـ ولو قليلا ـ بما جرى في بعض دول الجوار.

كيف يمكن أن يُسدَّ باب المفاجآت؟

يمكن للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني أن يسد نهائيا باب المفاجآت في الانتخابات القادمة، باتخاذ خطوات استباقية من قبل انطلاق الحملة الانتخابية، وذلك من خلال تنفيذ بعض ما جاء في رسالته الموجهة إلى المواطن، والتي أعلن من خلالها عن ترشحه، ويمكن أن يتم ذلك من خلال:

1 ـ فتح بعض ملفات الفساد التي حصلت خلال المأمورية الماضية، ومعاقبة من كان مسؤولا عن ذلك الفساد، وذلك تنفيذا للوعد بالضرب بيد من حديد الذي جاء في الرسالة الموجهة للناخب؛

2 ـ إجراء بعض التعيينات والإقالات من قبل انطلاق الحملة، بحيث تحضر الكفاءة بشكل واضح عند كل تعيين أو ترقية، وتغيب بشكل واضح عند كل إقالة؛

3 ـ اتخاذ خطوات باعثة للأمل اتجاه الشباب؛

4 ـ التخفيف من أعباء الحياة على المواطنين من خلال تخفيض أسعار المحروقات.

تنبيه : هذه مجرد قراءة استشرافية أولية، وهي قد تحتاج إلى تحيين عندما يُعلن عن لائحة المترشحين بشكل نهائي، وكذلك عندما تبدأ الحملة الانتخابية، ويظهر بشكل واضح مدى قدرة كل مترشح على الحشد والمنافسة.   

حفظ الله موريتانيا..

الأربعاء، 1 مايو 2024

وتشرفنا باستقبال القارئ المميز أكاه بيتات

 


بالأمس لما اتصلت عبر الواتساب بالقارئ أكاه ولد بيتات الذي رفع رؤوسنا بفوزه بالرتبة الأولى في مسابقة كينيا الدولية للقرآن الكريم، كنتُ في غاية القلق خوفا من أن لا يكون الحضور بحجم الحدث، ذلك أن موعد وصول الطائرة لم يكن ليساعد في جمع حشد جماهيري كبير (الواحدة وأربعون دقيقة ليلا).

هذا القلق عبرتُ عنه خلال المكالمة مع قارئنا المميز أكاه بيتات، بل إني اقترحتُ تنظيم استقبال موازي يكون في ضحى اليوم الموالي تُحشد له الناس، وتُدعى إليه كل القنوات والمنصات الإعلامية، فذلك هو أقل ما يستحق علينا أهل القرآن من حفاوة واستقبال.

نعم، كنتُ قلقا من أن يكون الاستقبال دون المستوى، ولكن قُرَّاء موريتانيا، وهم بالمناسبة هم من نظم الاستقبال، وهم الذين لم ينالوا حقهم في التغطية الإعلامية، كانوا على مستوى الحدث، فكان الحشد كبيرا بفضل جهودهم رغم تأخر الوقت، وكانت التغطية الإعلامية على المستوى، حتى وإن غابت المنصات والمواقع المعروفة، فقد عوض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ذلك الغياب بالنشر المكثف عن فعاليات الاستقبال.

كان الاستقبال الشعبي على مستوى الحدث، كما أن الاستقبال الرسمي كان هو كذلك على مستوى الحدث، فقد حضر الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية مع بعض معاونيه، وهنأ معالي الوزير القارئ الفائز بمنشور على صفحته في الفيسبوك،   ونتوقع منه أن يستقبله في وقت لاحق في مكتبه، بل أكثر من ذلك فقد كان من المفترض أن يعود الفائز مع فخامة رئيس الجمهورية في الطائرة الرئاسية تكريما له، ولكن تَعَذُّر الاتصال به في الوقت المناسب حال دون ذلك.

نعم كان الاستقبال الشعبي والرسمي لقارئنا المتميز أكاه ولد بيتات على المستوى، ولا يعني ذلك أنه لم يكن يستحق أكثر، نعم كان يستحق أكثر، ولكن مع الأخذ في الاعتبار ضيق الوقت، وتأخر موعد الطائرة، وغياب ثقافة استقبال أهل القرآن، فمع الأخذ بالاعتبار كل ذلك، فيمكن القول إن الاستقبال كان أكثر من رائع.

فجزى الله خيرا كل من ساهم في هذا الاستقبال الرائع، وليتواصل هذا الجهد المبارك، والذي يهدف من بين أمور أخرى إلى تقديم قدوات شبابية إلى أبنائنا وبناتنا ليقتدوا بها، بدلا من الاقتداء بما يطفو على سطح مواقع التواصل الاجتماعي من تفاهات، وميوعة، يُراد لأصحابها أن يكون "قدوات" لشبابنا، ومن المعروف أن كل ذلك تقف وراءه دول قوية، ومنظمات دولية فاعلة، ووسائل إعلام تمتلك الكثير من الإمكانيات والقدرة على التأثير.

فلتتواصل الحفاوة بكل مواهبنا الشبابية التي تتميز في مجالات علمية مفيدة، وخاصة منها تلك المواهب التي تتميز في مسابقات دولية في القرآن الكريم.

حفظ الله موريتانيا..

محمد الأمين الفاضل

Elvadel@gmail.com