الاثنين، 8 ديسمبر، 2014

لماذا لا نعلنها انتفاضة شعبية ضد الفساد؟


غدا سيخلد "الفساد"، أي السلطة القائمة حاليا،  اليوم العالمي لمحاربة الفساد، ولا شك أنكم ستسمعون في هذا اليوم عن "انتصارات" كبيرة سيدعي "الفساد " بأنه قد تمكن من تحقيقها خلال ست سنوات من حربه المعلنة على الفساد.
ومع أن المنطق يقول  بأنه لا يمكن للفساد أن يحارب نفسه، إلا أننا مع ذلك سنفترض جدلا بأن السلطة القائمة  كانت تحارب الفساد خلال السنوات الست الماضية، وسنصدق بأنها كانت جادة فعلا في رفع شعار الحرب على الفساد، لنفترض ذلك جدلا، ولكن أليس من حقنا بعد ست سنوات من هذه الحرب أن نتساءل عن نتائجها، وأن نبحث عن  حصيلتها حتى نتمكن من تحديد من انتصر في هذه الحرب، ومن الذي انهزم فيها.

حصيلة حرب
ـ على مستوى المؤشر الدولي للشفافية فقد تراجعت بلادنا من الرتبة 115 التي كانت تحتلها في العام 2007 (آخر عام من  سنوات الهدنة مع الفساد) إلى الرتبة 124 في العام 2014، أي أن بلادنا قد تراجعت بتسع نقاط بعد ست سنوات من الحرب الشرسة على الفساد.
وإذا ما تركنا مؤشر الشفافية الدولية، والتي قال عنها قائد الحرب على الفساد ذات مرة بأنها منظمة فاسدة، وإذا ما اعتمدنا على ما يمكن للعين المجردة أن تراه في ساحة المعركة، فإنه يمكننا أن نخرج بالحصيلة التالية:
ـ  لقد أصبحنا نعيش لا مركزية حقيقية في مجال النهب، ولم يعد نهب المليارات مقتصرا على العاصمة، كما كان يحدث في سنوات الهدنة مع الفساد، بل إنه امتد اليوم ليشمل المدن الداخلية، ولعلكم سمعتم أخيرا بما حدث في فروع الخزينة العامة، وشركة الكهرباء في عدد من مدننا الداخلية.
ـ نظرا لانتشار الفساد ولتمدده في الولايات الداخلية فقد أصبحنا اليوم بحاجة إلى نشرات  يومية  لتغطية وتتبع جديد أخبار الفساد، كتلك النشرات اليومية التي تقدم عن أحوال الطقس.
ـ في سنوات الهدنة مع الفساد لم نكن نسمع عن اتهامات  بالنهب للرؤساء السابقين، حتى وإن كنا نسمع بنهب وبفساد كبير يقوم به المقربون منهم. أما اليوم فقد أصبحنا نسمع عن اتهامات خطيرة  بالفساد للرئيس نفسه.
ـ  لقد أصبح  بإمكان البعض أن يتبجح علنا بفساده وبنهبه، وبأن يفتخر بأنه نهب في أربع سنوات فقط ما يقترب من عشرين مليار أوقية  من أموال الشعب الموريتاني.
بالمختصر المفيد فإنه يمكننا أن نقول بأن الفساد قد هزمنا شر هزيمة بعد ست سنوات من محاربته، وبأن بلادنا قد تم احتلالها، وبشكل كامل، من طرف الفساد، ولكن يبقى السؤال:
ما هو المطلوب من الشعب، أي شعب، إذا ما خسرت سلطته الحاكمة وجيشها حربا معلنة؟ وما هو المطلوب من هذا الشعب عندما يتم احتلال بلده من طرف عدو شرس؟
لقد جرت العادة بأنه عندما يحتل أي بلد، وعندما تنهزم سلطة ذلك البلد وجيشها أمام العدو المحتل، فإنه في تلك الحالة يكون من واجب الشعوب أن تنتفض ضد ذلك العدو، وأن تقاومه بكل ما هو متاح لديها من أسلحة، ولأن بلادنا اليوم محتلة من طرف الفساد والمفسدين، فإنه علينا كشعب أن ننتفض ضد هذا الفساد.
لقد خسرنا حربا رسمية على الفساد، دامت لست سنوات، ولذلك فإنه علينا أن نبدأ من الآن انتفاضة شعبية ضد هذا الفساد، انتفاضة يشارك فيها الجميع، ويكون في صفوفها الأمامية الشباب الذي هو ضحية من ضحايا الفساد.
وهذا فاصل إعلاني أختتم به هذا المقال: هناك مجموعة من الشباب ستنظم جنازة رمزية للحرب على الفساد، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفساد (9 ـ 12ـ 2014) عند الساعة الحادية عشر، أمام فندق الخاطر، وحضوركم للجنازة  يهمهم كثيرا.
حفظ الله موريتانيا..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق