الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2014

تشييع جنازة "الحرب على الفساد"

شارك  العشرات من النشطاء الشباب في تشييع جنازة رمزية للحرب على الفساد وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمحالربة الفساد، وقد تمت عملية التشييع والدفن الرمزيتين غير بعيد من الحائط الخلفي للقصر الرئاسي.
وقد جاءت عملية التشييع والدفن خلال وقفة نظمها بعض النشطاء الشباب  للتنديد بالفساد، وقد ورفع المشاركون في الوقفة  شعارات منددة بالفساد، وكان من بين الشعارات المرفوعة : "كافي من الفساد" ـ "الفساد يهدد الوحدة الوطنية" ـ "الفساد تكريس للاستبداد" ـ "لا ديمقراطية مع الفساد" .


وقد تحدث المشاركون خلال الوقفة عن حجم الفساد الذي وصلت إليه البلاد بعد ست سنوات من رفع السلطة القائمة لشعار الحرب على الفساد،  وهو الحجم الذي يعكسه تراجع ترتيب موريتانيا في مؤشر منظمة الشفافية الدولة،  كما تعكسه عمليات النهب الواسعة  التي حدثت  في كل ولايات الوطن، وفي العديد من المؤسسات العمومية، كما هو الحال بالنسبة للخزينة العامة، والشركة الوطنية للكهرباء.
كما ندد المشاركون  في الوقفة بمستوى الجرأة الذي ظهر في الفترة الأخيرة عند بعض المفسدين والذي  جعل أحدهم يتحدث في مهرجان انتخابي، وأمام الكاميرات عن المليارات التي قام بنهبها خلال فترة عمله بالرقابة البحرية.
و في الأخير فقد طالب المشاركون في الوقفة من الشعب الموريتاني أن ينتفض ضد الفساد، وذلك  بعد أن ظهر بأن الحرب على الفساد لم تكن إلا مجرد شعار رفعته السلطة الحالية  للتغطية على ما تقوم به من نهب خطير لثروات الشعب الموريتاني.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق