الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

إنهما وجهان لفتنة واحدة!!

قد يعتقد الكثيرون ممن  يحكمون على الأمور بظواهرها، بأن هناك عداوة أو خلافا ما بين السلطة الحاكمة و"إيرا"، ولكن الحقيقة قد لا تكون كذلك، بل إنها قد تكون على العكس تماما من ذلك، فالذي يجمع بين "إيرا" والسلطة الحاكمة أكثر من الذي يفرق بينهما، وهناك مصالح كثيرة تربط بين "إيرا" والسلطة الحاكمة، حتى وإن كانت، لم تتكشف إلى الآن لكثير من الناس.

ونفس هذا الكلام  يمكننا أن نقوله عن جماعة "ولد داهي"، وعن أي حركة متطرفة أخرى، فالحركات المتطرفة والسلطة الحاكمة  هما بمثابة وجهين لفتنة قادمة لا قدر الله، تقول كل الدلائل بأن ساعتها قد قربت إذا ما ظلت الأمور في هذه البلاد تسير على هذا النهج.
وإن  نفس هذا الكلام الذي نقوله اليوم عن "إيرا" وعن أحباب "ولد داهي" وعن حركة "لا تلمس جنسيتي" سنقوله غدا عن جماعة متطرفة جديدة أطلنا زمانها، وأصبحت كل الدلائل تشير إلى قرب ميلادها.
لقد صدمتُ كثيرا  بسبب مداخلة "داوود ولد أحمد عيشة" في قناة الوطنية. كما صدمتُ من حجم التعاطف الكبير مع هذا المداخلة في مواقع التواصل الاجتماعي، والمقلق في الأمر بأن هذا التعاطف لم يتوقف عند العامة من الناس، وإنما امتد ليشمل أساتذة  وصحفيين وناشطين شباب من مختلف المشارب والاتجاهات.
لقد أصبح هناك من يعتقد بأن الوقت قد حان لأن يظهر "بيرام" الأبيض، وأن تظهر "إيرا" البيضاء، وهناك من لم يخف استعداده للانضمام  لهذه الجماعة المتطرفة الجديدة، وخلال متابعتي لردود الأفعال على مداخلة "ولد أحمد عيشة" فقد لاحظت بأن هناك طائفتين من "البيظان البيظ" ( ويؤسفني أن أتحدث هكذا) تحمستا كثيرا لخطاب ولد "أحمد عيشة" العنصري ، فالطائفة الأولى  تشمل كل من كان في قلبه ذرة عنصرية ، أما الطائفة الثانية فتضم  بعض "البيظان" من الذين يعانون من التهميش والإقصاء، ومع ذلك فإنهم  يسمعون في كل يوم من "إيرا" ومن غيرها من الحركات المتطرفة عن دولة البرابرة البيظان الذين ينهبون خيرات البلاد، ويحرمون كل الشرائح والأعراق الأخرى من تلك الخيرات.
فكم هو مزعج جدا أن تكون من "البيظان البيظ " الذين يعانون من التهميش والإقصاء، ومع ذلك فإنك تسمع في كل يوم بأن الدولة دولتك، وبأنك تنهب مع شريحتك خيراتها، وبأنك تقصي كل الشرائح والأعراق الأخرى. وبالتأكيد فإن الحقيقة ليست كذلك، فإذا كان "البيظان" السمر (لحراطين) كلهم فقراء، فإن "البيظان البيظ"أغلبهم فقراء، وإذا كان من ينهب خيرات البلد في الماضي والحاضر هو قلة قليلة جدا من الموريتانيين، وإذا كان أغلب هذه القلة هم من "البيظان البيظ" إلا أن فيها أيضا بعض "لكور" و"لحراطين" ، ولذلك فإن هذا الخطاب الذي طغى في الفترة الأخيرة ، والذي يحاول أصحابه القول بأن "البيظان"  قد اجتمعوا لوحدهم على نهب خيرات البلاد، وبأنهم قد اتفقوا على حرمان الشرائح والأعراق الأخرى لابد له وأن يتسبب في ظهور خطاب عنصري لدى طائفة من "البيظان البيظ"، وهو ما ظهر من خلال مداخلة "ولد أحمد عيشة" في قناة الوطنية، والتي لاقت ترحيبا كبيرا لابد أنه سيزيد من قلق كل من يخاف أن تحدث فتنة كبرى في هذا البلد. ويكفي أن نعرف بأنه خلال  48 ساعة فقط، فقدتم تسجيل2500  إعجاب بهذه المداخلة، وتمت مشاهدتها  على موقع "بلوار ميديا" أكثر من 14000 مرة، وهذه أرقام  قياسية، ولا أعتقد بأن أي مداخلة في أي برنامج محلي قد حققت مثل هذه الأرقام.
إن هذه الأرقام لتؤكد بأنه قد أطلنا فعلا زمان ظهور حركة عنصرية جديدة، ولا غرابة  في أن تظهر حركة عنصرية  جديدة في مثل هذا العهد الذي لا تظهر فيه إلا الحركات العنصرية والجماعات المتطرفة، ولا تستغربوا أبدا أن تفتح أبواب القصر الرئاسي لزعيم هذه الحركة العنصرية الجديدة، فأبواب القصر الرئاسي في هذا العهد لا تغلق إلا أمام العقلاء والمعتدلين من كل الأعراق والشرائح. وبما أني كنتُ قد كشفتُ عن بعض الخدمات التي تقدمها السلطة الحاكمة للحركات والجماعات المتطرفة في مقال سابق، فإني في هذا المقال سأحاول أن  أميط اللثام قليلا عن بعض الخدمات التي تقدمها هذه الحركات المتطرفة للسلطة القائمة، وسأكتفي هنا بجماعة "ولد داهي" و"إيرا".
فهل فيكم من سأل نفسه يوما عن جماعة "ولد داهي"، كيف ظهرت؟ ومتى ظهرت؟ ولماذا تسمت بأحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وما هي الخدمات الجليلة التي قدمتها للسلطة الحاكمة؟
لقد ظهرت هذه الجماعة أول ما ظهرت بعد كذبة كبيرة أطلقها أحدهم في مسيرة ضخمة هزت أسوار القصر الرئاسي، وأقصد هنا المسيرة الكبيرة التي دعا لها بعض النشطاء الشباب، وبعض أئمة المساجد انتصارا للنبي صلى الله عليه وسلم  بعد نشر المقال المسيء. فبعدما تجمع المحتجون أمام القصر الرئاسي في مسيرة حاشدة وغاضبة، فإذا بالمنادي ينادي : يا أيها الناس  لقد قدم الأستاذ الجليل "محمد ولد سيدي يحيى" فافسحوا له الطريق. ونظرا للمكانة الكبيرة التي يحتلها "ولد سيدي يحيى" في قلوب المحتجين، بل وفي قلوب كل الموريتانيين، فما كان من المشاركين في المسيرة إلا أن أفسحوا له الطريق.
لم يظهر "ولد سيدي يحيى"، وإنما ظهرت سيارة  تحمل جماعة غير معروفة  كان من بينها من يلوح بيده للمحتجين، وهذه الجماعة التي ظهرت فجأة هي التي ستتسمى مستقبلا بأحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي التي ستتولى مهمة إفشال الحراك المناصر للرسول صلى الله عليه وسلم.
إن هذه الجماعة لم تظهر في كل الاحتجاجات التي سبقت المسيرة التي اتجهت إلى القصر الرئاسي، ولم يشارك أي من أفرادها في الإعداد والتحضير لتلك المسيرة، ولا في الدعاية لها.
ومما يؤسف له هو أن المشاركين في المسيرة، لم يتوقفوا  كثيرا عند تلك الكذبة الكبرى التي أطلقت في المسيرة، والتي كان يُراد منها أن تتقدم جماعة لم تكن معروفة، ولا علاقة لها بولد سيدي يحيى الحراك المدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك لكي تنحرف به عن مساره الطبيعي.
ولأن الحراك لم يكن منظما، ولم تكن له قيادات معروفة ، فقد تمكنت هذه الجماعة ودون عناء من الاستيلاء على  قيادة هذا الحراك للانحراف به عن مساره، خدمة للسلطة الحاكمة، ويظهر ذلك من خلال  أمرين اثنين: أولهما، وقد كان في غاية الاستعجال، ويتمثل في إبعاد الحراك عن القصر الرئاسي، وهو ما تمكنت منه هذه الجماعة، فقد كانت تلك المسيرة هي آخر مسيرة للحراك تتجه إلى القصر الرئاسي، وقد اتجهت كل المسيرات التي أعقبتها  إلى مسجد ابن عباس، وقد كان ذلك بمبادرة وبأوامر من جماعة "ولد داهي"، والتي كانت تنفق أموالا طائلة  في تلك المسيرات. أما الأمر الثاني فقد تمثل في الانحراف بهذا الحراك من حراك يطالب بمحاكمة "ولد أمخيطير"، إلى حراك ينشغل بحرق هواتف "سامسينغ" وألبان "تفسك" وبالتهجم على "ولد شدو" و"منت المختار" وهو ما أبعد عن هذا الحراك الكثير من المناصرين الصادقين.
لقد أفشل "ولد داهي" الذي يدعي تزعم جماعة أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم أضخم حراك مناصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وحوله من حراك يرفع مطلبا وحيدا وهو محاكمة كاتب المقال المسيء إلى حراك متخصص في حرق هواتف "سامسينغ" وألبان "تفسك"، وربما يكون ذلك  نتيجة لثأر قديم بين  "ولد داهي"مع بعض موردي الهواتف، فسيعترف "ولد داهي" لاحقا،وفي مقابلة تلفزيونية،  بأنه كان يهرب الهواتف من المغرب إلى موريتانيا رفقة بعض النساء!!
والآن هل عرفتم ما هي الخدمات الجليلة التي قدمها "ولد داهي" وجماعته للسلطة القائمة؟ ونظرا لأهمية تلك الخدمات فإنه سيسمح "لولد داهي" أن يكفر من يشاء، وأن يتهجم على من يشاء، وأن يظهر في القنوات الخاصة وبأوامر عليا على أنه هو من يدافع عن المقدسات في هذا البلد، ومن الطريف جدا أن المدافع عن المقدسات في هذه البلاد سيذهب في اليوم الموالي لحادثة تمزيق المصحف الشريف إلى السعودية، ولن يعود منها إلا بعد أن يتوقف نهائيا التنديد بتلك الحادثة.
أما فيما يخص "إيرا" فدعونا نبدأ حكايتها مع أكثر نضالاتها إثارة، أي مع حادثة حرق الكتب الفقهية.
لقد كانت السلطة الحاكمة على علم بتوقيت المحرقة، ولكن بدلا من أن تقف ضد حدوث هذه المحرقة فقد عمدت إلى تصويرها وإلى توثيقها لكي يشاهدها أكبر عدد من الموريتانيين، وقد قيل حينها بأن السلطة قد تركت "إيرا" تحرق الكتب لتقيم عليها الحجة، ولتحصل على مبرر مقنع لمعاقبة الحركة وقادتها، ولكن الذي سيحدث بعد ذلك هو أن السلطة ستطلق سجناء الحركة، وستسمح لزعيمها بأن يترشح لأعلى منصب في الجمهورية، وهو ما يعني بأن إقامة الحجة على "إيرا" لم  تكن هي السبب الحقيقي  الذي جعل السلطة  تسمح لها بحرق الكتب الفقهية.
لقد كانت هناك أسباب أخرى، وهي أن عملية حرق الكتب قد جاءت لتشغل الموريتانيين عن الثورات العربية، وذلك في وقت لم تكن فيه تلك الثورات قد خف بريقها وألقها كما هو حاصل لها اليوم. كما أن عملية حرق الكتب قد جاءت بعد شهر ونصف من أضخم مسيرة تنظمها المعارضة الموريتانية، ولقد أربكت هذه  الحادثة حراك المعارضة في ذلك الوقت، خاصة وأن السلطة الحاكمة قد استغلتها لتشويه المعارضة  من خلال القول بأن "إيرا" تشكل جزءا لا يتجزأ من المعارضة الموريتانية. بطبيعة الحال كان بإمكان المعارضة الموريتانية ـ وهذا ما كنتُ قد طالبتُ به في حينه ـ  أن تقلب السحر على الساحر، كان بإمكانها أن تفعل ذلك،  لو أنها سارعت  إلى التنديد بعملية حرق الكتب، ولو أنها نظمت مسيرات احتجاجية ضد السلطة و"إيرا" لتحميلهما مسؤولية الإساءة إلى الكتب الفقهية، فلو أن المعارضة فعلت ذلك لأربكت السلطة الحاكمة، ولأفشلت مخططها، ولتمكنت من استغلال غضب الشعب الموريتاني من عملية حرق الكتب الفقهية، وهو ما كان سيعطي لحراك المعارضة جرعة  قوية، ولكن مشكلة المعارضة دائما وأبدا هي أنها لا تعرف كيف تستغل الفرص التي تتاح لها من حين لآخر .
ومن الخدمات التي قدمتها "إيرا" للسلطة الحاكمة، هو أنه لما قاطعت المعارضة الموريتانية الانتخابات الرئاسية الماضية ، وبكل أطيافها، شاركت "إيرا" في تلك الانتخابات.
صحيح أن "إيرا" قد استفادت كثيرا من  حرق الكتب الفقهية بكسب المزيد من تعاطف الغرب، وبحصد الكثير من جوائزه، وصحيح أنها استفادت من المشاركة في الانتخابات الرئاسية، ولكن الصحيح أيضا هو أن السلطة الحاكمة  قد استفادت هي أيضا من عملية حرق الكتب الفقهية، ومن مشاركة "إيرا" في الانتخابات الرئاسية، حتى وإن كانت تلك الاستفادة  العابرة ستتحول مستقبلا إلى خسائر فادحة.
لقد انحرفت "إيرا" في نضالها، وإلا فما الذي سيستفيده "لحراطين" من حرق الكتب الفقهية ، ومن الاستهزاء بتلك الكتب؟ إن من يهتم حقا بالحراطين عليه أن يحبب إليهم الكتب، وأن يطلب منهم أن يضعوها فوق رؤوسهم بدلا من الاستهزاء بها وحرقها. إن مشكلة "لحراطين" التي يعانون منها اليوم هي في الأساس بسبب تفشي الجهل. وإن من يهمه أمر "لحراطين" حقا عليه أن يحبب في نفوسهم العلم والتعلم.
ولو كانت "إيرا" تهتم حقا بالدفاع عن  حقوق"لحراطين" لتوجهت بكل نضالها للضغط على السلطة الحاكمة والتي بإمكانها أن تحسن من وضعية "لحراطين "، بدلا من أن تنحرف بذلك النضال عن مساره الصحيح، وبدلا من أن توجهه إلى أنشطة استفزازية تهدف فقط إلى الإساءة إلى العلماء والمساجد والكتب الفقهية.
لقد كانت مسيرة  الميثاق لحقوق "لحراطين" هي أضخم مسيرة  في تاريخ الشريحة حيث شارك فيها العديد من أبناء الشريحة، كما شاركت فيها قوى سياسية عديدة مما ألبسها ثوبا وطنيا جميلا. لقد حاولت "إيرا" أن تربك هذه المسيرة خلال فترة التحضير لها، وقد غابت عنها عندما انطلقت بشكل فعلي، وفي اعتقادي بأن في ذلك ما يستحق التأمل.
حفظ الله موريتانيا..
تنبيه الصورة من صفحة :Ould Moulaye

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق