الجمعة، 17 أكتوبر، 2014

كنتُ طالبا في ثانوية لعيون (تدوينة)

سأذهب غدا إن شاء الله إلى مدينة لعيون وسأحاول أن أرد شيئا من الدين الذي تطالبني به ثانوية لعيون وذلك من خلال المشاركة في بعض الأنشطة هناك، والتي سيكون من بينها:
ـ تنظيم يوم تفكيري يشارك فيه الأساتذة وآباء التلاميذ والتلاميذ وبعض الخبراء من أجل تحسين أداء المؤسسات التعليمية في لعيون.
ـ تنظيم دورة تدريبية لصالح عدد من طلاب الثانوية.
ـ توزيع بعض الحقائب المدرسية على بعض التلاميذ.
ـ تشكيل لجنة لمتابعة التوصيات التي سيتقدم بها المشاكون في اليوم التفكيري، هذا بالإضافة إلى أنشطة أخرى.
ــــــــــــــ
إنه على كل واحد منا أن يقوم بجهد، حتى ولو كان بسيطا، لصالح الثانوية أو المدرسة الابتدائية التي درس بها، ومن بعد ذلك فسيكون من حقه أن يطالب الجهات الرسمية بأن تقوم بدورها في إصلاح التعليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق