الجمعة، 26 أغسطس، 2016

مكالمة هاتفية بين فرنسا وداعش!!(تدوينة)

ما قامت به الشرطة الفرنسية يوم أمس من نزع ملابس (البوركيني) كانت ترتديه امرأة مسلمة على شاطئ "نيس"، وبالتالي إجبارها على التعري، وما صاحب ذلك من تصفيق، لهو عمل مستفز، ويمكن إعادة صياغة هذا العمل المستفز، وتحويله إلى مكالمة هاتفية سريعة على الشكل التالي:
فرنسا : آلو...هل أنتِ داعش؟
داعش : نعم أنا داعش ...تفضلي
فرنسا . إننا نريد عملية إرهابية جديدة على الأراضي الفرنسية ..لقد أعطيناكم مبررا جديدا من خلال اعتداء شرطتنا على امرأة مسلمة وإجبار تلك المرأة على نزع ملابسها.
داعش : انتظرونا قريبا..
ـــــــــــــ
الحكومات الغربية تبرر لداعش عملياتها الإرهابية ..وداعش تبرر للحكومات الغربية عملياتها العدائية ضد المسلمين..ومن هذه الزاوية يمكننا أن نقول بأن الحكومات الغربية وداعش ما هما إلا وجهان لعملة واحدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق