الاثنين، 9 يناير 2023

هل يهتم رجال أعمالنا بالثقافة الإسلامية؟

 


نظم اتحاد أرباب العمل الموريتانيين مساء الجمعة (ليلة السبت 6 يناير 2023) مأدبة عشاء على شرف ضيوف موريتانيا الذين جاؤوا إلى بلادنا للمشاركة في حفل إعلان نواكشوط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي للعام 2023.

أن ينظم رجال أعمال موريتانيا حفل عشاء بهذه المناسبة، فهذا أمر جيد، ونرجو له أن يشكل بداية للتكفير عن سيئات ارتكبها رجال أعمالنا سابقا ـ وما زالوا يرتكبونها حتى اليوم ـ في حق اللغة العربية والثقافة الإسلامية.

لم يسجل في الماضي ـ حسب علمي ـ أي اهتمام لرجال أعمالنا باللغة العربية والثقافة الإسلامية، وعدم الاهتمام هذا هو ما جعلني أطرح السؤال العنوان : هل يهتم رجال أعمالنا بالثقافة الإسلامية؟

يمكنني ـ وبكل اطمئنان ـ أن أجيب على هذا السؤال إجابة مباشرة ب "لا" كبيرة، ولدي من الأدلة ما يكفي للإجابة ب "لا" كبيرة على هذا السؤال.

لا أذكر أن  رجال أعمالنا تحملوا أي مسؤولية اجتماعية اتجاه اللغة الرسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية، ولم يحدث أن أظهروا أي اهتمام يذكر بالثقافة الإسلامية، فلا يوجد في سجل عملهم الاجتماعي  أي رعاية  أو دعم لأي نشاط  من أنشطة اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين، ولا يوجد في ذلك السجل أي دعم لأي نسخة من مهرجانات المديح،  ولا لمهرجان المرأة السنونكية، ولا لتخليد اليوم العالمي لتقدير البقرة الذي يحتفل به الفلان.

لا اهتمام لرجال أعمالنا بالأنشطة الثقافية المحلية، ولا بالأنشطة الثقافية الإسلامية، ولا مشاركة لهم إطلاقا ـ وأكرر إطلاقا ـ  في تخليد يوم اللغة العربية، لغة القرآن، اللغة الرسمية للجمهورية الإسلامية الموريتانية.  وإذا كان رجال أعمالنا يعرفون بالبخل الشديد عندما يتعلق الأمر بالإنفاق على الأنشطة التي تهتم باللغة العربية خصوصا أو بالثقافة الإسلامية عموما، فإنهم في المقابل يعرفون بسخاء حاتمي لا يحسدون عليه عندما يتعلق الأمر بالإنفاق على الأنشطة المتعلقة بتخليد يوم اللغة الفرنسية، أو الإنفاق على أي أنشطة  أخرى تهتم بالثقافة الفرنسية.

لقد عودنا رجال أعمالنا على التنافس الشديد في رعاية الأنشطة المهتمة باللغة الفرنسية أو بالثقافة الفرنسية، وعودونا في المقابل على الغياب التام عن رعاية أو دعم أي نشاط يهتم باللغة العربية أو الثقافة الإسلامية.

لقد راسلنا في الحملة الشعبية للتمكين للغة العربية وتطوير لغاتنا الوطنية في هذا العام بعض الشركات والبنوك التي تعودنا منها رعاية ودعم أسبوع لفرانكفونية في موريتانيا في أغلب نسخه، وطلبنا من تلك المؤسسات أن تدعم أسبوع اللغة العربية فلم نجد ردا إيجابيا واحدا من أي مؤسسة في القطاع الخاص من تلك المؤسسات التي راسلنا، والحقيقة أننا لم نتوقع أصلا أن يأتينا أي رد إيجابي من تلك المؤسسات، والتي كنا قد راسلناها فقط من أجل كشف حقيقة تمييزهم السلبي ضد اللغة العربية.

لا يكتفي رجال أعمالنا بعدم دعم الأنشطة التي تهتم باللغة العربية والثقافة الإسلامية، بل إنهم فوق ذلك يتمادون في تهميش هذه اللغة في مؤسساتهم وشركاتهم، وخاصة في قطاع البنوك، وذلك مع العلم بأن أغلب زبناء البنوك لا يفهمون إلا اللغة العربية، ويمكن التأكد من ذلك من خلال المقارنة بين عدد مستخدمي تطبيقات البنوك على الهواتف باللغتين العربية والفرنسية، أو من خلال المقارنة بين عدد المتفاعلين مع صفحات تلك البنوك في الفيسبوك فيما ينشر باللغتين، فنسبة المتفاعلين مع المنشورات العربية على صفحات البنوك الموريتانية تزيد على 95% من مجموع المتفاعلين، ومع ذلك فهذه البنوك تصر على أن تكون جميع وثائقها باللغة الفرنسية، والتي لا تفهمها نسبة 90% أو أكثر من مجموع الزبناء.

فلماذا تصر كل البنوك الموريتانية والعديد من الشركات في القطاع الخاص على استخدام لغة لا يفهمها أكثر من 90%  من زبنائها؟

ألا تستدعي المصلحة التجارية البحتة للبنوك، ولندع جانبا أن اللغة العربية هي لغة القرآن واللغة الرسمية في هذه البلاد، لندع كل ذلك جانبا، ولنتحدث فقط بمنطق المصلحة التجارية للبنوك، ألا تستدعي المصلحة التجارية للبنوك الموريتانية أن تكون لغة التعامل مع الزبناء هي تلك اللغة التي يفهمها أكثر من 90% من زبناء البنوك؟

على رجال أعمالنا أن يعلموا بأن إقامة مأدبة عشاء لضيوف موريتانيا بمناسبة الإعلان عن نواكشوط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي للعام 2023 لا يكفي لوحده لتأكيد اهتمامهم بالثقافة الإسلامية. إن تأكيد اهتمامهم بالثقافة الإسلامية وباللغة العربية التي هي وعاء تلك الثقافة يحتاج إلى شرطين أساسيين: أولهما أن يفرضوا استخدام اللغة العربية في مؤسساتهم، وثانيهما أن يخصصوا نسبة حتى ولو كانت قليلة مما ينفقون دعما ورعاية للأنشطة المخلدة لأسبوع اللغة الفرنسية ولمختلف الأنشطة ذات الصلة بالثقافة الفرنسية، أن يخصصوا تلك النسبة لدعم الأنشطة المخلدة لأسبوع اللغة العربية، ولكل الأنشطة الأخرى ذات الصلة بالثقافة الإسلامية.

واختم بهذا الدعاء: اللهم انزع من قلوب رجال أعمالنا حب اللغة الفرنسية والإعجاب بالثقافة الفرنسية، وحبب إليهم بدلا من ذلك اللغة العربية وكل ما له صلة بالثقافة الإسلامية.

 

حفظ الله موريتانيا...

السبت، 31 ديسمبر 2022

حتى لا نُضَيع العام 2023 (سبع نصائح في إدارة الوقت)

 


مع بداية كل عام جديد قد يكون من المهم أن نتحدث عن قيمة الوقت وعن خصائصه وعن ترتيب الأولويات، وعن الإدارة الجيدة للوقت...

سنتحدث عن الوقت من خلال عدة فقرات، ولعل الفقرة الأهم في هذا المقال هي تلك المتعلقة بالنصائح السبع.

 

أولا / قيمة الوقت

 

إن الوقت هو أغلى وأنفس وأثمن ما نملك في هذه الحياة الدنيا، ولذا فعلينا أن ننفقه بحكمة، ولمعرفة قيمة الوقت فعلينا أن نتعرف أولا على قيمة أجزائه :

فإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة العام فما عليكم إلا أن تسألوا طالبا رسب في الامتحان النهائي وأضطر لأن يعيد سنة دراسية كاملة؛

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة شهر واحد فما عليكم إلا أن تسألوا أما وضعت مولودها في وقت مبكر، أي قبل شهر من اكتمال فترة الحمل ...فشهر هنا يرتبط بالحياة والموت؛

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة أسبوع واحد فما عليكم إلا أن تسألوا رئيس تحرير جريدة أسبوعية قضى أسبوعا في العمل لإصدار عدد جديد من جريدته، وفي النهاية تم حظر صدور ذلك العدد؛

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة يوم واحد فما عليكم إلا أن تسألوا عاملا أجيرا يعيل أسرة كبيرة أضاع يوما لم يعمل فيه، ولم يحصل بالتالي على أجر ذلك اليوم؛

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة ساعة واحدة فما عليكم إلا أن تسألوا مالك مصنع كبير عن حجم الخسارة التي يتكبدها إذا توقف مصنعه عن الإنتاج لساعة واحدة .

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة دقيقة واحدة فما عليكم إلا أن تسألوا مسافرا يجري ليلتحق بالطائرة، ولكنه لم يصل إلا بعد دقيقة من إقلاع الطائرة؛

وإذا ما أردتم أن تعرفوا قيمة ثانية واحدة فما عليكم إلا أن تسألوا متسابقا في أحد السباقات، حالت بينه وبين الميدالية الذهبية ثانية واحدة.

والآن إليكم هذه الحكاية الرمزية..

يحكى فيما يحكى أن أستاذا حكيما جاء يوما إلى طلابه يحمل سطلا ومجموعة من الكرات الصغيرة المتفاوتة في الحجم، بعضها صغير جدا، وبعضها أكبر قليلا. أخذ الأستاذ الكرات الأكبر قليلا، ووضعها داخل السطل حتى امتلأ، وبعد ذلك التفت إلى طلابه وسألهم إن كان السطل قد امتلأ، فأجابوه بصوت واحد : نعم.

بعد ذلك أخذ الأستاذ بعض الكرات الصغيرة جدا، وأخذ يضع الواحدة منها تلو الأخرى، في الفراغات الموجودة بين الكرات الأكبر قليلا، ثم سأل طلابه من جديد إن كان السطل قد امتلأ فأجابوه جميعا ـ وللمرة الثانية ـ  بنعم.

أخذ الأستاذ بعد ذلك عدة حفنات من الحصى، ووضعها في السطل، ثم أخذ يرجه رجا، حتى اختفى الحصى كل الحصى داخل المنافذ والفراغات الصغيرة جدا التي بقت موجودة بين الكرات، وهكذا استطاع السطل أن يستوعب كل الحصى الذي وُضع بداخله، وذلك على الرغم من أنه كان قد امتلأ وللمرة الثانية، ولم يعد يتسع لأي شيء جديد، حسب إجابات الطلاب.

إن العبرة التي أراد الأستاذ أن يوصلها إلى طلابه من خلال تجربة السطل والكرات الصغيرة هي أن العمر مجرد وعاء كالسطل، وأن الكرات الصغيرة الأكبر حجما تمثل كل الأشياء الأهم في حياتنا (الأولويات)، بينما تمثل الكرات الأصغر الأمور المهمة في حياتنا، والتي تأتي في الترتيب ومن حيث مستوى الأهمية بعد الأمور الأهم، في حين تمثل الحصى في حياتنا كل الأشياء الأقل أهمية (الترفيه)، أو غير المهمة إطلاقا كمتابعة مئات الحلقات من مسلسل تافه مدبلج.

إن الدرس الثمين الذي يمكن أن نخرج به من هذه القصة هو أننا إذا ملأنا السطل (أعمارنا) بالحصى أولا، أي بالأمور الأقل أهمية أو غير المهمة إطلاقا، وهذا ما يفعله  للأسف أغلبنا، فإننا بذلك لن نترك فراغا في السطل للكرات الصغيرة بمختلف أحجامها، أي أننا لن نترك مساحة كافية من أعمارنا لإنجاز الأشياء المهمة والأشياء الأهم في حياتنا. ولكننا ـ في المقابل ـ إذا بدأنا بوضع الكرات أولا في السطل، والتزمنا بترتيب وضعها حسب الحجم، فإننا لا محالة سنجد  فراغات داخل السطل يمكننا أن نملأها بالحصى، أي أننا إذا بدأنا بالأمور الأهم والأمور المهمة، فإننا لا محالة سنجد وقتا كافيا للأمور الأقل أهمية (الترفيه)، أو حتى للأمور غير المهمة إطلاقا.

لنخرج من هذه القصة بالخلاصة التالية:

إذا أديت الأولويات، والأمور المهمة في حياتك أولا،  فإنه يمكنك بعد ذلك أن تخصص بقية الوقت للترفيه وللأشياء التي قد لا تكون في منتهى الأهمية، والراجح أنك ستجد لها وقتا.

 

ثانيا / خصائص الوقت

 

الخاصية الأولى : إن الوقت سريع الانقضاء، وتلك حقيقة يجب أن نتذكرها دائما. فمما لاشك فيه أن الأيام والأسابيع والشهور والسنوات تنقضي بسرعة كبيرة، وإذا لم نشد الأحزمة ونسارع في الإنجاز بما يتناسب مع السرعة الرهيبة التي يسير بها الوقت فسنجد أنفسنا في نهاية المطاف على هامش الحياة بلا إنجازات ولا نجاحات تذكر؛

الخاصية الثانية: ما مضى من الوقت لن يعود أبدا ولا تمكن استعادته إطلاقا، حتى ولو ندمنا كثيرا على تضييعه. ليس بإمكان أي واحد منا أن يستعيد الآن ثانية واحدة من العام 2022؛

الخاصية الثالثة : الوقت هو مقياس الحياة ووحداته هي وحدات قياس العمر، فنحن نقول مثلا مات فلان عن عمر ناهز كذا وكذا، ولا نقول مات فلان ووزنه 60 كيلو، أو مات فلان وطوله 1م و60 سم مثلا ؛

الخاصية الرابعة: الوقت من الموارد التي لا يمكن زيادتها، هناك 24 ساعة تمنح لكل واحد منا يوميا لا يمكن زيادتها بساعة واحدة ولا بدقيقة واحدة ولا ثانية واحدة ، حتى وإن كان يمكن تمديد هذه الأربع والعشرين ساعة التي تمنح لنا يوميا، و زيادتها ضمنيا من خلال حسن إدارتها، وهذا ما سنبينه في فقرة قادمة إن شاء الله.

الخاصية الخامسة : الوقت من الموارد التي يجب إنفاقها بشكل فوري، ولا يمكن ادخارها، هناك 24 ساعة تمنح لكل واحد منا يوميا عليه أن ينفقها كاملة في كل يوم، وهو لا يستطيع أن يستبقي أو يدخر منها دقيقة واحدة ولا حتى ثانية واحدة ليوم غد أو لما بعد يوم غد؛

الخاصية السادسة : الوقت هو المورد الوحيد على هذه الأرض الذي يوزع بين الناس بالتساوي التام في كل يوم، فالناس لا تمنح في نفس اليوم نفس المستوى من الصحة، ولا تمنح في نفس اليوم نفس المبلغ من المال، ولكنها تمنح في كل يوم 24 ساعة، أي 1440 دقيقة، أي 86400 ثانية، لا يزيد أي واحد منا عن الآخر بثانية واحدة في اليوم. إننا نُمْنَحُ في كل يوم نفس الوقت، ولكن الفرق بيننا يتمثل في أن بعضنا يستغل ذلك الوقت بشكل جيد فيحقق بذلك المزيد من النجاح، وبعضنا الآخر يضيعه في توافه الأمور فيخسر الدنيا والآخرة.

إن الفرق بيننا يكمن بالأساس في طريقة إدارتنا للوقت، فبعضنا يتمكن من السيطرة على وقته، ويستطيع بالتالي ترويضه وإدارته بشكل جيد وفعال، وبعضنا الآخر يتحكم فيه الوقت ويسيطر عليه، ليعيش أيامه ولياليه في فوضى عارمة خالية من أي إنجاز يذكر.

فكيف نروض الوقت ونديره بشكل جيد؟

 

ثالثا/ 7 نصائح لإدارة الوقت بشكل جيد

إن إدارة الوقت هي أن تعمل بطريقة أفضل وأكثر فعالية لا بمشقة أكبر.

كما قلنا سابقا فإنه لا أحد يمكنه أن يمنحك دقيقة إضافية واحدة، وليست هناك طريقة سحرية لزيادة الأربع والعشرين ساعة التي تمنح لكل واحد منا في كل يوم..تلك حقيقة علينا أن نتذكرها دائما، ولكن هناك حقيقة أخرى وهي أن الإدارة الجيدة للوقت تمكننا من السيطرة على الوقت بشكل جيد، وتمديده بشكل أفضل، مما يجعله يبدو وكأنه أطول. وسيتيح لنا ذلك أن نعمل بطريقة أكثر فعالية، ومن أجل إدارة جيدة للوقت فإليكم هذه النصائح السبع:

النصيحة الأولى : فتش عن أماكن هدر وقتك وضياعه وأغلق المنفذ بشكل فوري، وإذا لم تستطع فعل ذلك فعليك أن تتوقف بشكل فوري عن قراءة هذا المقال، واعلم بأنه لا أمل لك في أن تكون من الذين يديرون وقتهم بشكل جيد..إذا لم تتحكم في وقتك وتسد منافذ هدره فاعلم أنك لست مؤهلا لإدارة وقتك بشكل جيد.

النصيحة الثانية: حدد بداية ونهاية لكل مهمة أو عمل تريد إنجازه

من المهم جدا أن تحدد وقت بداية ونهاية لكل عمل أو مهمة تريد إنجازها، ولا تترك وقت تنفيذ المهام وتأدية الأعمال مفتوحا على طول. إن من الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها أغلبنا هو أننا ننشغل بمهام وأعمال دون أن نحدد لها وقت بداية أو نهاية فنُضيع بذلك أوقاتا ثمينة دون أن نبدأ في تلك المهام ودون أن ننهيها، وبالتالي دون أن يكون بإمكاننا أن نتفرغ لمهام أخرى، فتقع المهمة على المهمة، وتتداخل المهام دون أن ننجز أيا من تلك المهام، فندخل بذلك في فوضى عارمة من التخبط ومن تشتيت الجهد.لا يعني تحديد وقت بداية ونهاية لكل عمل أن لا تكون هناك مرونة في تغيير ذلك الوقت إذا ما استوجبت الظروف ذلك. لا بأس بشيء قليل من المرونة، ولا بأس بترك هامش قصير لتعديل توقيت البداية والنهاية حسب الضرورة، ولكن ذلك الهامش يجب أن يظل محدود المدة دائما.

النصيحة الثالثة: خصص أوقات ذروة عطائك للأولويات وللأهم ثم الأهم

إن لكل واحد منا أوقات ذروة وأوقات صفاء ذهني تكون فيها قدرته على التركيز أكبر، ويكون فيها أكثر نشاطا. كما أن لكل واحد منا أوقات خمول يكون فيها غير نشط، ويكون فيها حضوره الذهني وتركيزه في أدنى المستويات. إن ما يمكن أن ننجزه من أعمال في ساعة واحدة من ساعات أوقات الذروة قد لا نستطيع أن ننجزه خلال عدة ساعات من أوقات الخمول، ولذا فيجب أن نحرص دائما على أن نخصص أوقات الذروة للأولويات ولكل الأمور المهمة في حياتنا، على أن نترك أوقات الخمول للأمور غير المهمة في حياتنا. وأوقات الذرة في الغالب هي الساعات الأولى من الصباح، وقد تكون في المساء أو الليل بالنسبة للبعض، فعلى الطالب أن يخصصها للدراسة، وعلى العامل أن يخصصها للإنتاج وإعداد التقارير، وعلى الأستاذ أن يخصصها للتحضير لدرسه ، وعلى الباحث والمفكر والكاتب أن يخصصوها لإنتاجهم الفكري.

النصيحة الرابعة: ركز لتربح المزيد من الوقت

إننا نبدو في زمننا هذا في غاية الانشغال، وعندما تسأل أي واحد منا عن العمل وعن الانشغالات يقول لك إن المهام والانشغالات كثيرة وإن الوقت لا يكفي لتأديتها. على من يقول بذلك أن يركز في عمله ليربح فائضا من الوقت، فعلى من يعمل مثلا لتسع ساعات في اليوم، ودون أن يتمكن من إنجاز ما كان يريد إنجازه أن يركز في عمله لست ساعات، وعندها سيجد بأنه قد أنجز في تلك الساعات الست ما كان عاجزا عن إنجازه في تسع ساعات. إن التركيز الجيد في العمل سيمكننا من ربح ساعات ثمينة ومن زيادة وقت الفراغ لمن يبحث عن وقت فراغ يخصصه للأمور الأقل أهمية.

النصيحة الخامسة : احذر لصوص الوقت

لقد تعودنا في هذه الحياة أن نحرس ممتلكاتنا وأموالنا، وأن لا نتركها عرضة للصوص، ولكننا لم نتعود ـ في المقابل ـ حراسة أغلى وأنفس وأثمن ما نملك، أي أوقاتنا. إن وقتك ـ والذي هو أغلى وأنفس ما تملك ـ يحتاج هو أيضا لحراسة مشددة، فهناك لصوص كثر يتربصون بك ويريدون سرقة وقتك، فلا تسمح لهم بذلك. ومن لصوص الوقت المكالمات  والدردشة في مواقع التواصل الاجتماعي ومتابعة المسلسلات ومباريات كرة القدم لساعات طوال، ومنها الزيارات المفاجئة والاجتماعات العبثية التي لا تناقش شيئا مفيدا، ومنها عدم القدرة على قول لا لمن يطلب منك تأدية عمل سيكون على حساب أولوياتك.

أخطر ما يقوم به لصوص الوقت هو أنهم لا يسرقون وقتك فقط، بل إنهم يسرقون معه تركيزك، ومن أجل استعادة تركيزك بعد كل عملية سرقة، فأنت بحاجة إلى وقت إضافي آخر حتى تستعيد من جديد تركيزك.

لكي تركز أكثر عليك أن تُبعد عنك كل لصوص الوقت خاصة الهاتف ..ضع الهاتف على الصامت وابتعد عن الانترنت حتى تنجز أعمالك المهمة.

النصيحة السادسة : لا تقم بعملين مهمين في نفس الوقت..أنت تعتقد أنك تفعل هذا من أجل استغلال الوقت، ولكن هذا سيأتي بنتائج سلبية عكسا لما أردت، وسيتسبب في ضياع وقت أكثر من الوقت الذي ستستهلكه في حالتك حاولت أن تنجز كل واحد منهما في وقت خاص به..خلط الأعمال ينصح به فقط في الأوقات التي تقوم فيها بأعمال غير مهمة، فيمكنك مثلا أن تخلط بين متابعة مسلسل تلفزيوني والدردشة في الفيسبوك، بل إن خلط هذا النوع من الأعمال يعد من الأمور التي ينصح بها.

النصيحة السابعة : احذر من التسويف، وابدأ من الآن، والآن تعني الآن...إن مواجهة التسويف تحتاج لأن تستشعر قيمة المهمة التي تقوم بها. وتذكر دائما أن اللحظة التي تعيشها الآن هي أفضل وأنسب توقيت لتبدأ عملك الذي تفكر فيه والذي عليك أن تنجزه.

 

رابعا / مصفوفة الأولويات

 تكمن أهمية مصفوفة الأولويات التي وضعها "استيفن كوفي" في كتابه الشهير " العادات السبع للناس الأكثر فعَّالية". في كون المسؤوليات والمهام التي نسعى لتحقيقها قد لا يكفيها الوقت والجهد المتاحين لنا، حتى عند الناس الأكثر فعاَّلية (الفعالية ليست كثرة الأفعال فهناك الكثير من الناس كثير الأفعال ولكن أفعاله قليلة الفاعلية وبلا نتائج). نظرا لأن الوقت والجهد المتاح قد لا يكفي للقيام بالمسؤوليات المطلوبة والمهام اللازمة فمن هنا توجب علينا أن نعطي الأولوية في بذل الوقت والجهد للأمور الأهم والتي ستعطينا النتائج المطلوبة.

إن مصفوفة الأولويات هي أفضل طريقة لإدارة الوقت والنفس وذلك لكونها تصنف المهام والمسؤوليات التي نقوم بها على أساس عاملين : الأهمية والاستعجال.

فمصفوفة الأولويات تقسم المهام من حيث الأهمية والاستعجال إلى أربعة أقسام، ولا يمكن أن يوجد قسم خامس.

1 ـ عاجل ومهم (مربع الطوارئ) : مهام وضغوطات العمل، معالجة أزمات أو مشكلات، مشاريع وأعمال لها وقت محدد، ويسمى هذا المربع بمربع الطوارئ وهو يجعلك تعتاد على معالجة الأزمات، فيعطيك انطباعا زائفا بأن ما تقوم به سيحقق لك النجاح. الانشغال بهذه الطوارئ لابد منه، ولكنه بكل تأكيد ليس هو الطريق الذي ستحقق من خلاله النجاح.

للأسف هناك من يزيد عليه حجم الطوارئ ، فعلى مثل هؤلاء أن يعلموا بأن الحياة لن تبخل عليهم بالطوارئ ولذا فلا حاجة لهم بزيادتها. فمثلا الطالب الذي يؤخر المراجعة إلى ليلة الامتحان يدخل المراجعة في مربع الطوارئ لأنه في ليلة الامتحان يجب عليه أن يعلن حالة الطوارئ حتى يتمكن من مراجعة المادة التي سيمتحن فيها غدا. لنفترض أنه في ليلة الامتحان حصل طارئ آخر!؟

2 ـ غير عاجل ومهم (مربع الفعالية): استعداد للمستقبل؛ تخطيط ؛ تطوير؛ اكتساب مهارات جديدة؛ منع حدوث مشكلات متوقعة. هذا المربع لا يتحكم فينا بل نحن هم من يتحكم فيه، والانشغال به يميز الناجحين والأشخاص الأكثر فعالية عن غيرهم. الطالب الذي يراجع من قبل موعد الامتحان بفترة لن يحتاج لإعلان الطوارئ ليلة الامتحان. الطالب الذي يستعد للمنافسة في سوق العمل من قبل التخرج من خلال تعلم لغة جديدة أو التدرب على برامج في الحاسوب ..الطالب الذي يفعل ذلك يشتغل في مربع الفعالية، وسيجد نفسه عندما ينافس زملاءه مستقبلا في مسابقات التوظيف أنه أكثر تأهيلا منهم للفوز في المسابقات والحصول على وظيفة من الوظائف المتاحة.

3ـ عاجل وغير مهم ( مربع الخداع): فعلا هذا المربع هو مربع الخداع فهو يجعلنا نستجيب لأولويات الآخرين وليس بالضرورة لأولوياتنا. وربما يكون أهم مثال عليه هو أن تكون هناك مباريات في كرة القدم وأن تجعلها من المهام العاجلة التي لابد أن تتابعها، وذلك في وقت تترك فيه ممارسة الرياضة التي هي ليست من المهام العاجلة ولكنها في غاية الأهمية لصحتك ولمستقبلك.

4 ـ غير عاجل وغير مهم ( مربع الضياع): الانشغال بمهلكات الوقت كمتابعة مسلسل مدبلج من مئات الحلقات.. هذا المربع يمنحك سعادة مؤقتة تعقيها تعاسة دائمة.

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، والذي أعتبره أغلى هدية يمكن أن أقدمها للقراء بمناسبة العام الجديد.

كل عام وأنتم بخير وصحة وعافية.

حفظ الله موريتانيا...

 

الخميس، 22 ديسمبر 2022

"تواصل"... نظرتان من وراء ثقب الباب*


يُعَدُّ حزب "تواصل" من أكثر الأحزاب الموريتانية إثارة للجدل والاهتمام. ورغم أن هذا الحزب حُظِيَّ منذ نشأته بكتابات كثيرة، إلا أن تلك الكتابات لم تستطع في مجملها أن تقدم للقراء صورة دقيقة عن الحزب، ويعود ذلك إلى أن بعض تلك الكتابات كتبه تواصليون من داخل البيت التواصلي، فغفل بعضهم، و تغافل البعض الآخر، عن نقاط ضعف الحزب. أما بعضها الآخر فقد كتبه خصوم لتواصل، تعمدوا إهمال نقاط قوة الحزب، وركزوا في كتاباتهم على نقاط ضعفه، وضخموها كثيرا، لخلاف إيديولوجي، أو مزاجي حتى، فجاءت كتاباتهم غير منصفة على الإطلاق، وظلت بعيدة ـ كل البعد ـ عن الدقة و الموضوعية.

 وبعيدا عن هؤلاء وأولئك فسأحاول في هذا المقال أن أكون موضوعيا ومحايدا قدر المستطاع، وأن أنظر من وراء ثقب الباب إلى داخل البيت التواصلي بعينين، ستركز إحداهما على نقاط قوة الحزب، بينما تركز الثانية على نقاط ضعفه، عسى أن تساعدني تلك النظرة المتوازنة (والتي لا أريد أن يتم تفسيرها أمنيا لأنها من وراء ثقب الباب) على تقديم حقيقة هذا الحزب إلى القراء الكرام، والذين طلب مني بعضهم، ومنذ مدة، أن أخصص مقالا لأداء حزب "تواصل"، وألح في طلبه ذلك، فكان هذا المقال.

(.......)

تواصل" واللغة العربية

 لقد قَصَّر حزب "تواصل" منذ تأسيسه في الدفاع عن اللغة العربية، وغاب التنديد بتهميش اللغة العربية في الدوائر الرسمية عن لائحة القضايا والهموم التي تُشغل بال التواصليين، والتي يدافعون عنها بشكل يومي. كما غاب التنديد بتهميش اللغة العربية عن الكتابات المحسوبة على هذا الحزب.
ومن اللافت أن نواب "تواصل" الذين طرحوا أسئلة شفهية كثيرة في قضايا متعددة، لم يفكروا في طرح سؤال شفهي واحد عن اللغة العربية. وكان السؤال الوحيد الذي طُرح لصالح اللغة العربية قد تم طرحه من طرف أحد نواب الأغلبية، وهو ما يعكس تقصيرا صريحا في حق اللغة العربية من طرف نواب المعارضة عموما، ومن نواب "تواصل" خصوصا.
ومن المؤسف حقا أن تقصير التواصليين في حق اللغة العربية لا يتعلق فقط بعدم التحمس للدفاع عنها، لحسابات سياسية آنية، بل أصبح يمتد للوقوف ـ ربما بغير قصد ـ أمام أي محاولة رسمية لإعادة الاعتبار لهذه اللغة بحجج غير مقنعة.

 ختاما  

من الوارد جدا أن يحقق حزب "تواصل" ـ في الاستحقاقات القادمة ـ نتائج انتخابية أفضل من كل النتائج التي حققها في الاستحقاقات السابقة، ودون الحاجة للقيام بأي مراجعات، ولا لأي إصلاحات من أي نوع. فتحقيق نتائج انتخابية أفضل قد يتحقق بشكل تلقائي، في أي منافسة قادمة، يخوضها حزب "تواصل" نظرا للضعف الهيكلي الذي تعاني منه كل الأحزاب السياسية الموجودة. ولكن سيظل دائما هناك فرق كبير جدا، بين طعم النجاح الذي نحققه لعوامل ذاتية نمتلكها، وطعم النجاح الذي نحققه نتيجة لعوامل الفشل الموجودة لدى منافسينا أو خصومنا، إن كان أصلا لذلك النوع من النجاح طعم يمكن تذوقه.
 تصبحون على فوز انتخابي مستحق....

ــــــ

 *هذا المقال كنتُ قد نشرته قبل أكثر من عقد من الزمن من الآن، وتحديدا  في يوم 29 فبراير 2012، يوما واحدا قبل مؤتمر حزب تواصل الثاني. واليوم أعيد نشر فقرات قليلة منه دون أي تعديل، يوما واحدا قبل المؤتمر الرابع للحزب، وقد أبقيت الفقرة الخاصة باللغة العربية في هذه الإعادة، وذلك لاعتقادي بأن طرحها من جديد على مؤتمري حزب تواصل ما زال مطلوبا، بل وضروريا . ثم إني كنتُ قد قررت في وقت سابق أن أخصص كل هذا الشهر للكتابة عن اللغة العربية والمطالبة بالتمكين لها في هذه البلاد، وقد زاد هذا القرار من وجاهة إعادة تذكير التواصليين في مؤتمرهم الرابع بأهمية أن يراجع حزبهم موقفه من اللغة العربية.

حفظ الله موريتانيا...

محمد الأمين الفاضل

Elvadel@gmail.com

 

 

الاثنين، 5 ديسمبر 2022

شكرا فخامة الرئيس


حظيتُ بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الثانية والستين لعيد الاستقلال الوطني بتوشيح من فخامة رئيس الجمهورية بوسام فارس من نظام الاستحقاق الوطني، ويُعدُّ هذا التوشيح بالنسبة لي ليس مجرد توشيح شخصي، وإنما هو توشيح لحملة معا للحد من حوادث السير ولكل نشطائها على ما بذلوا من جهد توعوي مشهود في مجال السلامة الطرقية خلال السنوات الست الماضية.

إنه بالفعل توشيح لحملة معا للحد من حوادث السير، ونحن في الحملة ندرك أكثر من غيرنا مدى اهتمام فخامة رئيس الجمهورية بالسلامة الطرقية، لقد أدركنا ذلك الاهتمام يوم سلمناه عريضتنا المطلبية خلال الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019، وقد تعهد لنا حينها بالعمل على تنفيذ كل المطالب التي جاءت في عريضتنا المطلبية في حال وصوله إلى السلطة.

لقد أدركنا مدى اهتمام فخامة رئيس الجمهورية بالسلامة الطرقية يوم خصص أول اجتماع وزراء في عهده بعد اجتماع التعارف لنقاش ملف السلامة الطرقية، وكانت تلك سابقة من نوعها لا أظنها قد حدثت في عهد أي رئيس سابق.

كما أدركناه كذلك عندما سارع بإنشاء لجنة وزارية مكلفة بالسلامة الطرقية، وتم اعتماد إستراتيجية وطنية للسلامة الطرقية، فنُشرت عشرات سيارات الإسعاف على أهم المحاور الطرقية، ومن المعروف أنه لم تكن توجد سيارة إسعاف واحدة على شبكتنا الطرقية قبل نهاية العام 2019، وبدأ استخدام الرادارات لمراقبة السرعة، وأطلقت حملات وطنية في مجال السلامة الطرقية، وأعلن عن جوائز سنوية لصالح أفضل شركة نقل وأحسن سائق، وكان لكل ذلك الأثر الإيجابي في الحد من حوادث السير في بلادنا.

وبخصوص مطلب الحملة المتعلق بإنشاء طريق مزدوج على مقطع (نواكشوط ـ بوتلميت)، وإعادة ترميم كل المقاطع المتهالكة من طريق الأمل في وقت متزامن، ووضع برنامج صيانة شامل ودائم على هذا الطريق الحيوي، تفاديا لما ظل يتكرر خلال العقود الماضية، حيث كان كلما تم الانتهاء من ترميم مقطع من هذا الطريق الحيوي تهالك مقطع أو مقاطع أخرى، وهكذا دواليك..بخصوص هذا المطلب فإننا في الحملة نستبشر بالتقدم الملحوظ مؤخرا في ترميم بعض المقاطع على هذا الطريق الحيوي، كما نستبشر أيضا بما جاء في خطاب الاستقلال من أن انطلاق الأشغال في بناء وإعادة تأهيل (855 كلم) سيبدأ قبل نهاية السنة الحالية، وسيشمل إعادة بناء مقطع (ألاك ـ مقطع لحجار)، ومقطع (جوك ـ كيفه)، ومقطع ( الطينطان ـ لعيون)، ومقطع (لعيون ـ أعوينات أزبل)، ومقطع (أعينوات أزبل ـ تمبدغة)، ومقطع (تمبدغة ـ النعمة)، وذلك بالإضافة إلى مقاطع أخرى في محاور طرقية أخرى.

نعم إننا في حملة معا للحد من حوادث السير هم أكثر من يدرك مدى الاهتمام الذي يوليه فخامة رئيس الجمهورية للسلامة الطرقية، كما ندرك أيضا أهمية بعض الخطوات التي تم اتخاذها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، والتي انعكست إيجابا على السلامة الطرقية، وسعيا منا في الحملة لأن يظل هذا التحسن في السلامة الطرقية في تصاعد مستمر، فإننا نستغل هذا التوشيح للتذكير ببعض مطالب الحملة الملحة، والتي تحتاج لتدخل من فخامة رئيس الجمهورية، وذلك بعد أن تأخرت الجهات المعنية في تنفيذها:

1 ـ إجبار سائقي حافلات شركات النقل على التقيد بالسرعة المحددة من خلال فرض وضع مثبتات السرعة في الحافلات أو وضع شرائح ذكية ترسل رسائل نصية كلما حدثت عملية تجاوز للسرعة المحددة. إن الاستمرار في التغاضي عن  تهور الكثير من سائقي شركات النقل أصبح يشكل خطرا حقيقيا ليس فقط على المسافرين في حافلات تلك الشركات، بل وعلى كل سالكي ومستخدمي شبكتنا الطرقية؛

2 ـ المسارعة في إطلاق تطبيق "سلامتك"، والذي سيمكن في حالة إطلاقه من تقديم معلومات محينة عن وضعية الطرق لكل سالكي ومستخدمي شبكتنا الطرقية؛

3 ـ بذل المزيد من الجهود التحسيسية و التوعوية، خاصة وأن نسبة ما يزيد على 80% من الحوادث في بلادنا هي نتيجة لأخطاء بشرية حسب الإحصائيات الرسمية. وفي هذا الإطار فإن الحملة لديها برنامج توعوي واسع يحتاج لإطلاقه تعاونا من مؤسسات الإعلام الرسمي.

وفي الأخير، فإني أجدد الشكر ـ باسمي الشخصي وباسم الحملة ـ  لفخامة رئيس الجمهورية على التوشيح بوسام فارس من نظام الاستحقاق الوطني  بمناسبة الذكرى الثانية والستين لعيد الاستقلال الوطني.

حفظ الله موريتانيا..


 

الجمعة، 2 ديسمبر 2022

تسعة أسئلة على إيجاز الموقعين التسعة!

 


طالعتُ فاتح دجمبر 2022 خبرا نشره موقع وكالة الأخبار المستقلة تحت عنوان : " أحزاب وقوى معارضة تجتمع لنقاش موقفها من الصوت الموحد".

بعد ذلك بيوم طالعتُ إيجازا صحفيا صادرا عن هذه الأحزاب والقوى المعارضة، ولم يذكر فيه أي شيء عن الصوت الموحد، ولا عن البطاقة الموحدة.

بعد مطالعة الإيجاز الصحفي الصادر عن هذه الأحزاب والقوى السياسية كان لا بد من طرح الأسئلة التالية:

1 ـ  هل كان الاجتماع من أجل اتخاذ موقف موحد من البطاقة الموحدة، أم كان لغرض آخر؟

2 ـ لماذا يدعو حزب تواصل لاجتماع من هذا القبيل، ولماذا يحتضن اجتماعا كهذا، وهو الحزب الذي يفترض فيه أن ينشغل في هذه الأيام بتحضيره لمؤتمره الذي أصبح على الأبواب، والذي سينعقد بعد ثلاثة أسابيع؟

3 ـ هل القيادة الحالية للحزب مخولة سياسيا وقانونيا وأخلاقيا لعقد تحالفات سياسية خلال فترة التحضير لمؤتمر الحزب؟

4 ـ لماذا غابت عن هذا الاجتماع الذي يحضر لتحالف معارض بعض أحزاب المعارضة التقليدية كالتكتل واتحاد قوى التقدم والتحالف..إلخ؟

5 ـ لماذا اقتصر هذا الاجتماع على أصحاب رؤى وخطابات في قمة التناقض، ويعرف كل متابع للشأن العام أن مثل هؤلاء لن يستطيعوا أن يستمروا في تحالف سياسي أو انتخابي ولو لفترة قصيرة؟

6 ـ ألا يؤكد الماضي القريب والبعيد للأحزاب والقوى المجتمعة أن أغلب من حضر هذا الاجتماع قد عُرِف بسرعة انسحابه من التحالفات السياسية والانتخابية؟

7 ـ ألا تشكل خطابات أغلب الحاضرين لهذا الاجتماع أكبر تهديد للوحدة الوطنية، فبأي منطق يعتبرون النظام هو من يهدد الوحدة الوطنية والسلم الأهلي؟ وأي وحدة وطنية وأي سلم أهلي يقصدون في إيجازهم الصحفي؟

8 ـ ألا يذكر الحديث عن الوحدة الوطنية في هذا الإيجاز الصحفي عن الحديث عنها في البيان الذي أصدره الرئيس السابق في تحالفه مع بعض عناصر "أفلام" في فرنسا، وعن الحديث عنها من قبل ذلك في اجتماع انعقد يوم 16 أغسطس 2021 حضره حزب تواصل ومشروع حزب الرك، والتعايش المشترك بنسختيه، و وردت فيه عبارات خطيرة من قبيل: " إقصاء مكون الأفارقة السود"؛البيظان البيض" "شريحة لحراطين الجانب المرئي للقضية ..."إلخ

9 ـ لماذا تحدث الإيجاز بقوة عن الفساد في العهد الحالي، ولم يذكر ـ ولو بشطر كلمة ـ ملف فساد العشرية، ولا تدوير المفسدين من أركان النظام السابق، وهي عبارات أصبحت ثابتة في الخطاب المعارض خلال السنوات الأخيرة؟!

يبقى أن أقول في ختام هذه الأسئلة التسعة بأن حزب تواصل كان في غنى عن هذا الاجتماع الذي سيجلب له الكثير من الضرر، وعلى هذا الحزب أن يعيد النظر في المفاهيم المغلوطة للوحدة الوطنية والسلم الأهلي التي يطلقها بعض شركائه في "مجموعة التسعة"، كما عليه بمناسبة مؤتمره القادم أن يراجع موقفه من اللغة العربية، والتي لم يسجل له بيانا مناصرا لها منذ تأسيسه، وحتى اليوم.

حفظ الله موريتانيا..

الخميس، 1 ديسمبر 2022

وقفة مع فقرة من خطاب الرئيس (1)


استوقفتني عدة فقرات من خطاب فخامة رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الثانية والستين لعيد الاستقلال الوطني، وسأتوقف في هذه السلسة مع بعض فقرات هذا الخطاب الذي تضمن حصيلة لما تحقق خلال السنوات الثلاث الماضية، ولما سيتحقق في وقت قريب.

وستكون البداية مع الفقرة قبل الأخيرة من الخطاب، والتي تم تخصيصها للإعلان عن زيادة في الرواتب ابتداءً من فاتح يناير 2023، وسنتوقف في هذه الفقرة عند النقاط التالية:

1 ـ إن هذه الزيادة كانت زيادة عامة، حيث شملت جميع الموظفين والوكلاء العقدويين للدولة المدنيين والعسكريين.

2 ـ يمكن القول بأنها زيادة معتبرة فهي تصل إلى 20 ألف أوقية قديمة على الراتب الصافي لجميع الموظفين والوكلاء العقدويين للدولة المدنيين والعسكريين، وهي تمثل بالنسبة ل 40% من المستفيدين منها زيادة أكثر من 20%. نعم إنها زيادة معتبرة بالنظر إلى الظرفية الصعبة التي جاءت فيها، والتي تزامنت فيها جائحة كورونا مع حرب أوكرانيا، الشيء الذي كانت له انعكاسات سلبية على اقتصاديات كل دول العالم.

3 ـ هذه الزيادة، حتى وإن كانت قد شملت كل الموظفين، إلا أنها منحت امتيازا خاصا للفئات الهشة من العمال (أصحاب الحد الأدنى للأجور)، حيث تم رفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 50%. هذا الامتياز الخاص لأصحاب الحد الأدنى من الأجور يعكس جانبا من اهتمام الرئيس بالفئات الهشة، وهو اهتمام تعكسه العديد من القرارات التي تم اتخاذها خلال السنوات الثلاث الماضية.

4 ـ لم تتوقف الامتيازات الخاصة على أصحاب الحد الأدنى للأجور، بل شملت الامتيازات الخاصة قطاع التعليم الذي يشكل محورا مهما من اهتمامات الرئيس، فمنحت "مكافأة تشجيعية للمعلمين والأساتذة وطواقم التأطير العاملين في المدارس الأساسية والمؤسسات الثانوية طيلة السنة الدراسية قدرها عشرة آلاف (10000) أوقية قديمة"؛

5 ـ وفي إطار الاهتمام بالفئات الهشة، تم الإعلان في الفقرة الخاصة بزيادة الرواتب من الخطاب عن زيادة الإعانات العائلية المدفوعة من قبل نظام الضمان الاجتماعي بنسبة 66%.

6 ـ أهمية هذه الزيادة تظهر من خلال ردود الأفعال الإيجابية للعمال وللهيئات النقابية التي أصدرت بيانات مثمنة لهذه الزيادة .

خلاصة القول بالنسبة لهذه الفقرة من الخطاب هي أنه كانت هناك زيادة معتبرة لجميع الموظفين والوكلاء العقدويين للدولة المدنيين والعسكريين، وأن أصحاب الرواتب الدنيا تم منحهم امتيازا خاصا، كما مُنحت مكافأة خاصة للطواقم الميدانية في التعليم، هذا فضلا عن الإعانات العائلية المدفوعة من قبل نظام الضمان الاجتماعي، والتي زادت بنسبة الثلثين.

يتواصل إن شاء الله...

 

حفظ الله موريتانيا..